Responsive image

-4º

14
نوفمبر

الأربعاء

26º

14
نوفمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • ليبرمان.. هناك عدم وضوح في الرؤية السياسية والأمنية للحكومة الحالية وحان وقت تقديم موعد الانتخابات
     منذ 2 ساعة
  • ليبرمان.. رفضت التسوية مع حماس لأنها تمنحنا هدوءًا على المدى القصير
     منذ 2 ساعة
  • ليبرمان.. رفضت قرار وقف اطلاق النار مع غزة
     منذ 2 ساعة
  • وزير دفاع الكيان االصهيوني يُعلن استقالته ويدعو لتبكير موعد الانتخابات
     منذ 2 ساعة
  • السيناتور الجمهوري راند بول يدعو الحزبين الجمهوري والديمقراطي إلى العمل معا لوقف مبيعات الأسلحة الأمريكية والمساعدات العسكرية للسعودية
     منذ 2 ساعة
  • سيناتور أمريكي: تصويت مرتقب في مجلس الشيوخ على معاقبة السعودية
     منذ 3 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:48 صباحاً


الشروق

6:13 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:39 مساءاً


المغرب

5:04 مساءاً


العشاء

6:34 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الكيان الصهيوني يطلق ذريعة جديدة للتدخل في سيناء

منذ 636 يوم
عدد القراءات: 6608
الكيان الصهيوني يطلق ذريعة جديدة للتدخل في سيناء

زادت خلال الفترة الأخيرة ، وتيرة الحجج التى تطلقها تل أبيب ضد سيناء ، وهو الأمر الذي يراه مراقبون وخبراء أنها استعدادًا للتدخل العسكري في سيناء ، أو على الأقل ، التدخل بشكل رسمي بزعم مكافحة الإرهاب.

فبعد أقل من أسبوع على زعم الكيان الصهيوني ، أن عدة صواريخ سقطت على الأراضي المحتلة قادمة من سيناء ، أعلن جيش الاحتلال عن عبور مجهولين من سيناء إلى قاعدة "كتسيعوت" العسكرية الواقعة على الحدود بين سيناء والأراضي المحتلة لـ"سرقة" جيب عسكري من نوع "صوفا".

صحيفة "يديعوت أحرونوت" ، قالت أن مجهولون اقتحموا القاعدة واستولوا على السيارة العسكرية ، فيما قال موقع "0404" العبري ، أن الجيب يتبع القاعدة ولم يؤكد خطفه من قلب القاعدة من عدمه.

فيما تساءل مراقبون إن كان الجيب العسكري التابع للكيان الصهيوني ؛ هو حقيقة أم ذريعة ، لاسيما مع التواجد المكثف لقوات الجيش المصري والاستنفار الصهيوني على جانبي الخط الحدودي الفاصل بين مصر والأراضي الفلسطينية المحتلة ، والسور العازل بين مصر وغزة بطول 11 كيلو مترا، والقناة المائية والحواجز الحديدية المكهربة.

وأضاف سكان العريش ومناطق رفح والشيخ زويد أن الطائرات الزنانة للاستطلاع والقتل ، لا يمر يوم إلا وتظهر في سماء سيناء مرة على الأقل ، بل وتستهدف مصريين بنيرانها ، عوضا عمًا تقوم به قواتجيش كامب ديفيد بحق من تشتبه بهم. 

ذريعة إيلات

مر أسبوع واحد فقط على إعلان جيش الاحتلال ، أن عدة صواريخ تم اطلاقها من سيناء صوب مدينة إيلات المحتلة  الواقعة على خليج العقبة ، وأن نظام القبة الحديدية اعترض الأربعاء الماضي ثلاثة صواريخ من بين دفعة صواريخ ، إلا أنه وبالتزامن مع الحادث ، شن الطيران الصهيوني هجومًا على شرق وشمال قطاع غزة بعد أيام من فتح معبر رفح للحالات الإنسانية.

رئيس وزارء الاحتلال "بنيامين نتنياهو" ، قال في أعقاب الصواريخ التي نسبتها حكومته مكانيًا لمناطق في سيناء ، "سنرد بحزم وبقوة علي كل هجوم ردا علي اطلاق صواريخ علي ايلات من منطقة سيناء". 

الكيان الصهيوني يستعد لفرض سيطرته على سيناء

الغريب أن الكيان الصهيوني يطلق هذه المزاعم وسط تأكيد نظام العسكر على إحكام سيطرته على سيناء ، وعملياته المتكررة لتصفية الشباب ، ليوهم الجميع أن الوضع في سيناء على قدر عالى من الأمان.

التشديدات الأمنية التى رفعتها سلطات العسكر ، منها تفعيل كارت الدخول إلى جنوب سيناء، عبر نفق أحمد حمدي، بالإضافة زيادة الدوريات والأكمنة الثابتة والمتحركة في منطقة وسط سيناء ، جعلت من التحذيرات الصهيونية لغزًا محيرًا ، فهل يستعد الكيان الصهيوني لفرض سيطرته على سيناء ؟.

ولعل الأمر ذاته من استنفار  أمني المصري له مثيل صهيوني في الضفة الثانية من الأراضي المحتلة، إذ أن نشاط المراقبة والدوريات وطلعات طائرات المقاتلة وبدون طيار، لا يتوقف، فضلًا  عن التعاون الأمني عال المستوى بين  الطرفين المصري والصهيوني.

التحذير الأمني الصهيوني الأخير ، يلتقي مع ما تحدث به نائب قائد كتيبة كاراكال الصهيونية التى تعسكر على الحدود مع سيناء ، في 3 نوفمبر الماضي لصحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، بأنه "بطبيعة الحال، ليست المخدرات هي الخطر الحقيقي على الحدود في سيناء، بل الإرهابيون".

"يسرائيل روزنفيلد" قائد الكتيبة ذاتها ،  أكد في حوار مع صحيفة التليجراف البريطانية في أكتوبر الماضي ، محذرًا: "يمكن أن يحدث اليوم أو غدًا أو في غضون شهر أو ستة أشهر، لكن سيأتي يوم ونشتبك داخل سيناء".

"القطط الصحراوية" تستنفر على الحدود المصرية 

لعل أبرز المخاوف ، هو تواجد كتيبة "كاراكال" على الحدود المصرية ، حيث انها وبحسب ما أكدته وزارة الحرب الصهيونية في تقريرها الأمني ، وكلتها في حراسة الحدود مع سيناء ، التي يصفها التقرير بأنها قطعة من الغرب المتوحش.

عمل الكتيبة يتركز على الحدود المصرية، ويشمل: الكمائن، والدوريات، والمطاردات، والمراقبة، وتأمين البلدات، والعمليات الأمنية لمنع التسلل وتهريب المخدرات والعمليات الإرهابية عبر الحدود، بحسب الناطق باسم الجيش الصهيوني للإعلام العربي ، الرائد "أفيخاي أدرعي".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers