Responsive image

26º

18
سبتمبر

الثلاثاء

26º

18
سبتمبر

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • جاويش أوغلو: سيتم فتح الطريقين الدوليين (حلب - حماة)، و(حلب - اللاذقية) في سوريا قبل نهاية العام الجاري
     منذ 3 ساعة
  • وزير الصناعة التُركي: "نسعى إلى الدخول ضمن أكبر 10 اقتصاديات في العالم بحلول 2023"
     منذ 3 ساعة
  • جاويش أوغلو: اعتباراً من 15 أكتوبر المقبل سيتم إخراج الأسلحة الثقيلة من المنطقة منزوعة السلاح (في إدلب)
     منذ 3 ساعة
  • الخارجية الروسية تستدعي سفير إسرائيل في موسكو
     منذ 4 ساعة
  • روسيا تُعلن انتشال ضحايا طاقم الطائرة التي استهدفها الطيران الصهيوني بـ"اللاذقية"
     منذ 4 ساعة
  • الجيش الفرنسي ينفي المشاركة في الهجوم على اللاذقية السورية
     منذ 5 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:12 صباحاً


الشروق

6:36 صباحاً


الظهر

12:49 مساءاً


العصر

4:19 مساءاً


المغرب

7:02 مساءاً


العشاء

8:32 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

23 عام على مجزرة الحرم الإبراهيمي.. "جولدشتاين" قتلهم ساجدين

منذ 570 يوم
عدد القراءات: 5693
23 عام على مجزرة الحرم الإبراهيمي.. "جولدشتاين" قتلهم ساجدين

تاريخ المذابح الصهيونية بحق الفلسطينين طويل وأليم وشديد البشاعة والفظاعة ، فكل زعيم من زعماء بني صهيوني له من مجزرة تلطخ في سجله المشرف عند اليهود بدمائنا ، شارون صاحب مذبحة صبرا وشاتيلا، ومناحم بيجن صاحب مذبحة دير ياسين وكفر قاسم، واسحاق شامير صاحب مذبحة فندق الملك داود بالقدس ، وبيريز صاحب مذبحة قانا.

ولكن أيضًا كانت تأتي المذابح في العديد من الأحيان بشكل فردي ، ولكن بالقطع بمباركة أسياده ، ومنها ما حدث في الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل ، ففي الخامس والعشرين من فبراير عام 1994، وفي صلاة فجر يوم الجمعة الخامس عشر من رمضان عان 1414 ، نفذ الإرهابي الصهيوني "باروخ جولدشتاين" ، بمشاركة قوات الاحتلال الصهيوني وجموع مستوطني "كريات أربع"، المجزرة البشعة التي تنم عن حقد دفين، بحق الفلسطينيين.

يوافق اليوم السبت ، 25 فبراير ، الذكرى الـ23 على ارتكاب مجزرة الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل المحتلة ، التي راح ضحيتها 29 مصليًا على الأقل، إضافة إلى 150 جريحًا.

وعند تنفيذ المذبحة قام جنود الاحتلال المتواجدون في الحرم بإغلاق أبواب المسجد لمنع المصلين من الهرب ، كما منعوا القادمين من خارج الحرم للوصول إلى ساحته لإنقاذ الجرحى، وفي وقت لاحق استشهد آخرون برصاص جنود الاحتلال خارج المسجد وأثناء تشييع جنازات الشهداء ما رفع مجموعهم إلى 50 شهيدًا، 29 منهم استشهدوا داخل المسجد.

وفي اليوم نفسه تصاعد التوتر في مدينة الخليل وقراها وكافة المدن الفلسطينية وقد بلغ عدد الشهداء الذين سقطوا نتيجة المصادمات مع جنود الاحتلال إلى نحو60 شهيدًا.

وأغلقت قوات الاحتلال الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة لمدة ستة أشهر كاملة بدعوى التحقيق في الجريمة، وشكلت ومن طرف واحد لجنة "شمغار" ، للتحقيق في المجزرة وأسبابها ، وخرجت اللجنة في حينه بعدة توصيات، منها تقسيم الحرم الإبراهيمي إلى قسمين، وفرضت واقعا احتلاليًا صعبًا على حياة المواطنين في البلدة القديمة، ووضعت الحراسات المشددة على الحرم، وأعطت اليهود الحق في السيادة على الجزء الأكبر منه- حوالي 60 % بهدف تهويده والاستيلاء عليه، وتكرر منع الاحتلال رفع الآذان في الحرم الإبراهيمي مرات عديدة.

ويضم القسم المغتصب من الحرم ، مقامات وقبور أنبياء، منها قبر سيدنا يعقوب وزوجته، وقبر سيدنا إبراهيم وزوجته سارة، وقبر سيدنا يوسف، إضافة إلى صحن الحرم وهي المنطقة المكشوفة فيه ، كما وضعت سلطات الاحتلال بعدها كاميرات وبوابات إلكترونية على كافة المداخل، وأغلقت معظم الطرق المؤدية إليه في وجه المسلمين، باستثناء بوابة واحدة عليها إجراءات أمنية مشددة، إضافة إلى إغلاق سوق الحسبة، وخاني الخليل، وشاهين، وشارعي الشهداء والسهلة، وبهذه الإجراءات فصلت المدينة والبلدة القديمة عن محيطها.

وعزز جنود الاحتلال الإجراءات الأمنية على مدخل الحرم، حيث توجد بوابة إلكترونية، وما يسمى ببوابة القفص، ونقاط المراقبة على باب الأشراف، كل هذا في مساحة لا تزيد عن 200 متر مربع، إضافة إلى وضع 26 كاميرا داخل الحرم، وإضاءات كاشفة ومجسات صوت وصورة، وإغلاق جميع الطرق، باستثناء طريق واحدة تحت السيطرة الإسرائيلية.

المجرم "باروخ جولدشتاين" ، الذي كان يبلغ من العمر 42 عامًا ، عندما ارتكابه المجزرة يعد من مؤسسي حركة كاخ الدينية اليهودية المتطرفة ، وقد قدم من الولايات المتحدة الأميركية عام 1980 وسكن في مستوطنة كريات أربع المقامة على أراضي مدينة الخليل.

"باروخ جولدشتين" اختار شهر رمضان في بيت من بيوت الله ، لكثرة اجتماع الناس للصلاة في هذه الأيام، واتفق مع بعض جنود الاحتلال على أن يمدوه بالسلاح اللازم في تنفيذ تلك المجزرة، مع توفير الحماية له من الخلف.

بالفعل في صلاة الفجر يوم الجمعة 15 رمضان سنة 1414، الموافق 25 فبراير عام 1994، دخل المسجد الإبراهيمي والناس سجود لربهم جل وعلا والناس صوام ، وقف جولدشتاين خلف أحد أعمدة المسجد، وانتظر حتى سجد المصلون وفتح نيران سلاحه الرشاش على المصلين وهم سجود، فيما قام آخرون بمساعدته في تعبئة الذخيرة التي احتوت رصاص دمدم المتفجر، واخترقت شظايا القنابل والرصاص رؤوس المصلين ورقابهم وظهورهم ، وأصاب العشرات بجروح من بين نحو500 مصلي كانوا يتعبدون في الحرم الإبراهيمي.

استطاع باقي المصلين أن يفتكوا بـ"جولدشتاين" قبل أن يهرب بجريمته البشعة ، وعند تنفيذ المذبحة ؛ قام جنود الاحتلال الصهيوني الموجودون في الحرم بإغلاق أبواب المسجد لمنع المصلين من الهرب، كما منعوا القادمين من خارج الحرم من الوصول إلى ساحته لإنقاذ الجرحى، وفي وقت لاحق استشهد آخرون برصاص جنود الاحتلال خارج المسجد وأثناء تشييع جثث شهداء المسجد.

تردَد أن أكثر من مسلح صهيوني شارك في المذبحة ؛ إلا أن الرواية التي سادت تذهب إلى انفراد جولدشتاين بإطلاق النار داخل الحرم الإبراهيمي ، ومع ذلك فإن تعامل الجنود الصهاينة والمستوطنين المسلحين مع ردود الفعل التلقائية الفورية إزاء المذبحة التي تمثلت في المظاهرات الفلسطينية اتسمت باستخدام الرصاص الحي بشكل مكثف ،.

بعد تنفيذه للمجزرة ؛ تم دفن الهالك "جولدشتاين" في مكان قريب من مستوطنة كريات أربع، ولا يزال يعامله المستوطنون على أنه قديس ؛ حيث أحرزسبق قتل العشرات من الفلسطينيين بصورة شخصية بالرغم من حصوله على مساندة الجيش والمستوطنين من أحفاد حركة كاخ المتطرفة ، ويأتي آلاف المستوطنين من سكان البؤر الاستيطانية داخل وخارج البلدة القديمة في الخليل وهم يرقصون احتفالاً بهذا المجرم، وقد تحوَل قبره إلى مزار مقدس للمستوطنين.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers