Responsive image

27º

18
أغسطس

الأحد

26º

18
أغسطس

الأحد

 خبر عاجل
  • القوات التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر تستهدف الكلية الجوية بمدينة مصراتة بطائرات مسيرة.
     منذ 5 ساعة
  • مراسل شهاب: الطيران المروحي يستهدف مرصدا للمقاومة في بيت لاهيا شمال القطاع
     منذ 6 ساعة
  • مقتل واصابة العشرات خلال حفل زفاف في العاصمة الافغانية كابل
     منذ 7 ساعة
  • وزير النقل اليمني: عودة الدولة إلى #عدن لا تتم إلا بتسليح قوات الشرعية وتفكيك مليشيات الإمارات ودمجها بالجيش
     منذ 8 ساعة
  • المرحلة الانتقالية في #السودان تبدأ رسميا بعد توقيع المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير على الإعلان الدستوري
     منذ 11 ساعة
  • إنفجار اخر شرق دير البلح واستهداف لنفس المكان
     منذ 17 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:50 صباحاً


الشروق

5:19 صباحاً


الظهر

11:58 صباحاً


العصر

3:35 مساءاً


المغرب

6:38 مساءاً


العشاء

8:08 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

بالتفاصيل | المدينة الباسلة تعلن العصيان في وجه العسكر

منذ 901 يوم
عدد القراءات: 15286
بالتفاصيل | المدينة الباسلة تعلن العصيان في وجه العسكر

أخيرًا نجحت دعوات العصيان المدني بعد نحو 3 سنوات على انطلاقها ، في مدينة بورسعيد الباسلة ، بعد أن قررت التمرد على قرارات القضاء الذي بات عصا النظام العسكري في قمع مناهضي الانقلاب ، الذي برأ القتلة الحقيقيين في مذبحة ستاد بورسعيد من أعضاء المجلس العسكري ، وعلى رأسهم حسين طنطاوي، والحاكم العسكري للمدينة في 2012 ، والقيادات الأمنية الكبيرة.

واستجابت عدة مناطق في بورسعيد إلى دعوات إطفاء الأنوار لمدة ساعة بالمنازل والمحلات ؛ اعتراضًا على أحكام الإعدام التي صدرت بحق 11 من أبناء المحافظة في قضية ستاد بورسعيد ، وأطفأت عدة مناطق أنوارها بالفعل ، وتحولت كثير من الشوارع إلى ظلام دامس.

واشتعلت الأحداث بعدما تم نقل المحكوم عليهم من سجن المستقبل بمدينة الإسماعيلية إلى سجن وادي النطرون ، في انتظار تنفيذ حكم الإعدام ، كما تمركزت قوات أمنية ثابتة أمام الدواوين والهيئات الحكومية والمنشآت الاستراتيجية والبنوك ومرفق معديات قناة السويس بين مدينتي بورفؤاد وبورسعيد وبوابات جمرك الميناء والمنافذ الجمركية مداخل المدينة.

بورسعيد عاشت أيام عصيبة منحتها لقب "المدينة الباسلة" ، بعدما شهدت معارك عنيفة على أرضها ما بين معارك الحملة الفرنسية والعدوان الثلاثي الغاشم على أرضها ، تشهد شوارع مدينة بورسعيد حالة من العصيان المدني ضد نظام العسكر اعتراضًا على تأييد حكم الإعدام على 10 من شباب بورسعيد فى قضية أحداث استاد النادى المصرى والمعروفة إعلاميًا بـ"مذبحة بورسعيد".

أبهر أهل بورسعيد العالم اليوم باستجاباتوتسعة لدعوات العصيان المدني التى انطلقت احتجاجًا على أحكام الإعدام والمؤبد التي طالت عددًا من أبناء بورسعيد على خلفية أحداث مجزرة بورسعيد التي راح ضحيتها 74 من جماهير النادي الأهلي في فبراير 2012 ، لينجح بذلك اول عصيان مدني على مستوى الجمهورية.

شاهد: العصيان ينجح في بورسعيد

كانت محكمة الجنايات كانت قد حكمت بالإعدام على 11 من أبناء بورسعيد منهم 10 حضوريًا وصدقت محكمة النقض على هذا الحكم ـ وقامت قوات أمن الانقلاب بترحيل المحكومين لسجن وادي النطرون تمهيدًا لتنفيذ الحكم عليهم ، مما أثار غضب الأهالي في بورسعيد وخلق حالة من التعاطف مع هؤلاء الشباب.

ومنذ صدور الحكم تحولت بورسعيد لثكنة عسكرية ودخلت المحافظة العديد من قوات مكافحة الشغب وعناصر الأمن المركزي تحسبًا لأي احتجاجات ، ليواصل العسكر سياسة تكميم الأفواه والقمع التي لا يحسن غيرها.

كما وقعت اشتباكات عنيفة ، مساء اليوم الاثنين ، بين قوات الانتشار السريع والأمن المركزي ، وشباب بورسعيد الغاضب ، بمنطقة فاطمة الزهراء بحى الزهور بمحافظة بورسعيد ، بعد انتهاء تظاهرة للأهالي تنديدًا بحكم الإعدام فى حق 10 من أبناء المدينة ، بعد اتهامهم فى قضية أحداث استاد النادى المصرى والمعروفة إعلاميًا بـ"مذبحة بورسعيد".

قوات الأمن هاجمت المسيرة بعنف مما أدي إلى تفرقتها ، مما جعل الشباب يشعلون اطارات السيارات وقطع الطريق ، وبدأت الاشتباكات بعدما حاولت قوات الأمن إخماد النيران ، وأمطرت المحتجين بقنابل الغاز المسيل للدموع وسط صمود واستمرار التظاهرة.

"العصيان المدني طريقنا للخلاص من حكم العسكر

كان حزب الاستقلال قد أصدر بيانًا منذ عام ، دعا فيه جماهير الشعب المصري العظيم إلى المشاركة في العصيان المدني من أجل تحقيق مطالب وأهداف الثورة: العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والاستقلال الوطني.

وأوضح أن الدعوة للعصيان المدني لا يقصد بها يوم واحد أو فاعلية واحدة ولكنها فلسفة وطريق ومنهج لا ينتهي إلا بإسقاط النظام تبدأ بإعلان عدم الاعتراف بشرعية النظام القائم وبالقوانين الجائرة وعلى رأسها قانون منع التظاهر، ثم تتطور الممارسة إلى الامتناع عن دفع الضرائب الجائرة والرسوم المغالي فيها. ثم ملصقات والكتابة على الحوائط وبيانات في كل مكان تدعو إلى إسقاط الانقلاب العسكري ومقاطعة منتجات الشركات الداعمة للانقلاب. وتتصاعد الممارسات حتى نصل إلى يوم الإضراب العام المفتوح عن العمل أي أنه ليس ليوم واحد فقط. ويستمر الإضراب المفتوح حتى انتصار الثورة وسقوط الانقلاب العسكري.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers