Responsive image

27º

20
سبتمبر

الخميس

26º

20
سبتمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • إصابة شابين برصاص الاحتلال شرق رفح ونقلهم الى مستشفى النجار
     منذ 4 ساعة
  • بايرن ميونيخ يفوز على بنفيكا بثنائية
     منذ 5 ساعة
  • يوفنتوس يهزم فالنسيا بثنائية في ليلة سقوط رونالدو
     منذ 5 ساعة
  • مانشستر سيتي يخسر أمام ليون ويتذيل المجموعة السادسة
     منذ 5 ساعة
  • الاحتلال يقرر هدم منزل قتل مستوطن بحجر
     منذ 6 ساعة
  • شهيد في رفح جراء اصابته برصاصة الإحتلال في الرأس شرق رفح
     منذ 6 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

7:00 مساءاً


العشاء

8:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

جولدا مائير.. أخطر امرأة في تاريخ الكيان الصهيوني

منذ 564 يوم
عدد القراءات: 9383
جولدا مائير.. أخطر امرأة في تاريخ الكيان الصهيوني

نشرت الصفحة الرسمية لحزب الاستقلال ، ثاني حلقات حملة "اعرف اعدوك" ،  للتعريف بأعداء الأمة الذين تكالبوا عليها من كل حدب وصوب ، حيث كان موضوعها حول "جولدا مائير" ، رئيسة الحكومة الصهيونية السابقة ، والتى تعد أخطر امرأة في تاريخ الكيان الصهيوني.


جولدا مائير.. أخطر امرأة في تاريخ الكيان الصهيوني

الميلاد: 3 مايو 1898 ، الوفاة: 8 ديسمبر 1978 

تعد جولدا مائير أخطر امرأة في تاريخ الكيان الصهيوني بلا منازع ، وواحدة من أكثر رموزه تطرفًا ، ويلقبها الغربيون بـ"أم إسرائيل الحديثة" ، ويلقبها بعض المؤرخين بـ"المرأة الرجل" ، زعيمة حزب العمل الصهيوني، ورئيسة الحكومة الصهيونية في الفترة من 1969م وحتى 19744م.

ما تزال دعوتها المجرمة في الأذهان عندما قالت: "كل صباح أتمنى أن أصحو ولا أجد طفلًا فلسطينيًا واحدًا على قيد الحياة".

تابع: "اعرف عدوك".. سلاح جديد في معركة الوعي

من هي

- هي "جولدا مابوفيتز" ، ولدت عام 1898، في "كييف" بروسيا ، من أسرة فقيرة يهودية يعمل عائلها نجارًا.

- رابع رئيس وزراء للحكومة الإسرائيلية بين 17 مارس 1969 حتى 1974م.

- انضمت إلى منظمة العمل الصهيونية في عام 1915، وقامت بالهجرة إلى فلسطين بصحبة زوجها "موريس مايرسون" في عام 1921م. 

- كانت تنظر إلى الأطفال الفلسطينيين على أنهم بذور شقاء الشعب الإسرائيلي ، فكانت تقول:" كل صباح أتمنى أن أصحو ولا أجد طفلاً فلسطينياً واحداً على قيد الحياة".

- وصفها الكاتب الصعيوني "بوعز أبل باوم" قائلًأ: "كانت منافقة ، تجيد التلون كالحرباء ".

- تولت وزارة الخارجية بعد حرب 1948 ، ثم تولت رئاسة وزراء الكيان المحتل فى الفترة من 1969 و حتى 1974  ، و أعدت من زعماء الصهاينة بعد نكسة 1967.

- كانت ترى ياسر عرفات مجرمًا عتيدًا يسعى هو ومنظمة التحرير الفلسطينية لتدمير إسرائيل مشيرة أنه إرهاب عربى.

- جمعت نحو خمسين مليون دولار من اليهود المقيمين في أمريكا ، ـ وهو مبلغ ضخم في آنذاك ـ ، واشترت بها أسلحة ومعدات حربية للعصابات اليهودية التي تحارب العرب سنة 1948م

من أقوالها

- "يمكننا أن نسامح العرب على قتلهم أطفالنا، ولكن لا يمكننا أن نصفح عنهم لإجبارهم إيانا على قتل أطفالهم".

- "كل صباح أتمنى أن أصحو ولا أجد طفلًا فلسطينيًا واحدًا على قيد الحياة".

- سئلت عن اسوأ يوم واسعد يوم في حياتها فقالت: "أسوأ يوم في حياتي يوم أن تم إحراق المسجد الأقصى؛ لأنني خشيت من ردة الفعل العربية والإسلامية، وأسعد يوم في حياتي هو اليوم التالي؛ لأنني رأيت العرب والمسلمين لم يحركوا ساكنًا".

- عندما حذروها بأن عقيدة المسلمين تنص على حرب قادمة بين المسلمين واليهود سوف ينتصر فيها المسلمون عند اقتراب الساعة فقالت: "أعرف ذلك، ولكن هؤلاء المسلمين ليسوا من نراهم الآن، ولن يتحقق ذلك إلا إذا رأينا المصلين في صلاة الفجر مثلما يكونون في صلاة الجمعة".

- قالت عن حرب أكتوبر: "سأظل أحيا بهذا الحلم المزعج لبقية حياتى، ولن أعود نفس الإنسانة مرة أخرى التي كنتها قبل حرب كيبو".

- "اليهود أول شعب اختار الله، وكان اختيارهم هذا ما جعلهم شعبًا فريدًا من نوعه".

- خلال اجتماعها بعدد من الكتاب الصهاينة عام 1970، عرض عليها كاتب بولندي انطباعه عن فلسطين بعد زيارته لها قائلًا: "العروس جميلة ولكن لديها عريس"، فأجابته بغطرسة: "وأنا أشكر الله كل ليلة، لأن العريس كان ضعيفًا، وكان من الممكن أخذ العروس منه".

- إنى أشم رائحة أجدادى في خيبر".

- "حل المسألة اليهودية  كان فى حصول اليهود مرة ثانية على وطن لهم ، لا يمكن إلا أن يكون أرض صهيون".

- "لا يهمنا العالم و الدول الكبرى ، و ما يهم فقط هو رؤيتنا نحن الإسرائيلين".

جولدا مائير.. أخطر امرأة في تاريخ الكيان الصهيوني الميلاد: 3 مايو 1898 ، الوفاة: 8 ديسمبر 1978 تعد جولدا مائير أخطر ا...

تم نشره بواسطة ‏حزب الاستقلال_الصفحة الرسمية‏ في 4 مارس، 2017

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers