Responsive image

25º

20
سبتمبر

الخميس

26º

20
سبتمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • إصابة شابين برصاص الاحتلال شرق رفح ونقلهم الى مستشفى النجار
     منذ 8 ساعة
  • بايرن ميونيخ يفوز على بنفيكا بثنائية
     منذ 9 ساعة
  • يوفنتوس يهزم فالنسيا بثنائية في ليلة سقوط رونالدو
     منذ 9 ساعة
  • مانشستر سيتي يخسر أمام ليون ويتذيل المجموعة السادسة
     منذ 9 ساعة
  • الاحتلال يقرر هدم منزل قتل مستوطن بحجر
     منذ 10 ساعة
  • شهيد في رفح جراء اصابته برصاصة الإحتلال في الرأس شرق رفح
     منذ 10 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

7:00 مساءاً


العشاء

8:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

المفكر الإسلامي "مورو":ما أحوجنا إلي المناضل أحمد حسين وجهوده وأفكاره

منذ 564 يوم
عدد القراءات: 4648
المفكر الإسلامي "مورو":ما أحوجنا إلي المناضل أحمد حسين وجهوده وأفكاره

بالتزامن مع الذكرى 116 ، لميلاد الزعيم الوطني الراحل "أحمد حسين" ، نعيد نشر أجزاء من المناقشة التى أقيمت على هامش الندوة الثي أقامها المركز العربي للدراسات للتعريف بتاريخ الزعيم أحمد حسين مؤسس حزب مصر الفتاة.

حيث قال الباحث والمفكر الإسلامي الدكتور "محمد مورو" أن العالم الآن يحتاج بشدة إلي أحمد حسين ، ونحن كتيار إسلامي ما أحوجنا إلي المناضل أحمد حسين وجهوده وأفكاره.

وأضاف "مورو" رئيس تحرير مجلة المختار الإسلامي خلال كلمته في الندوة التي أقامها المركز العربى للدراسات اليوم الأحد بمناسبة مرور 104 عاماً على ميلاد المناضل أحمد حسين مؤسس حزب مصر الفتاة  أن السبب الرئيسي في تدهور الحركة السياسية الإسلامية هو غياب البعد الاشتراكي وأكد على كلامه بأحاديث النبي صل الله علية وسلم {لنَّاسُ شُرَكَاءُ فِي ثَلَاثٍ: فِي الْكَلَأِ، وَالْمَاءِ، وَالنَّارِ} وهذا دليل قوي أن الإسلام ولا يدعوا على الإنفراد بالماء والنار والعشب أو مصادرهم .

وأضاف "مورو" على أن الحديث الشريف الذي يقول {ليس منا من بات شبعان وجاره جائع} ليس ليت بالضرورة أن يكون جاراً لك في المنزل بل المعاني شامل ليشمل الدول أيضاً.

وشدد على ضرورة تغير فكرة الاشتراكية لدى الإسلاميين وهذا ما حاول المناضل "أحمد حسين" أن يفعله على مدار عقود طويلة من الزمان لأنه كان يري أن تحول الحركة الإسلامية إلى حركات رأس ماليه هي جريمة بشعة لا تغتفر .

وأكد رئيس تحرير مجلة المختار الإسلامي أن الحضارة الإسلامية تعانى من تدهور بالغ على مدار قرنين من الزمن وتعانى أكثر من ويلات الرأس مالية بل إن البشرية كلها في شقاء مرير وهذا ما حاول أحمد حسين ورفاقه أن يعدلوا منه للأفضل.

كما أضاف أن "أحمد حسين" قد استطاع أن يقدم نموذجًا فذاً لبرنامج اجتماعي منحاز إلى الفقراء، استنادًا إلى الشريعة الإسلامية والمنهج الإسلامي، كما جمع بشكل فذ بين الوطنية والإسلامية في نسيج متسق منسجم، وفي الحقيقة فإن الإسلامية تقود بالضرورة إلى الوطنية لأننا نعمل في أمة إسلامية وشعوب إسلامية تعاني من غزو حضاري غربي يريد اجتثاث الإسلام والحضارة الإسلامية، وكذا فإن الوطنية تعود بالضرورة إلى الإسلامية، لأن طبيعة الصراع تحتم ذلك، وكذا طبيعة الأعداء والحلفاء، ولا شك أنه لا تناقض في منطقتنا العربية بين الوطنية والإسلامية بل الإسلام والجذر الثقافي الإسلامي شرط ضروري لنجاح أي حركة تحرر وطني، لأنه لا يمكن مواجهة التحدي الاستعماري الصهيوني بأدوات ومناهج مستورده منه، ونابعة من نفس أرضيته الحضارية، بل لابد أن تكون مستمدة من أرضية حضارية مغايرة، ولابد أكثر أن تكون نابعة من نفس تربيتنا ومن جذورنا الثقافية والحضارية حتى تكون قادرة على المواجهة والصمود وتحريك الجماهير.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers