Responsive image

17
نوفمبر

السبت

26º

17
نوفمبر

السبت

 خبر عاجل
  • هآرتس: زعيم حماس في قطاع غزة يسخر من "إسرائيل"، قائلا "هذه المرة تمكنتم من الخروج بالقتلى والجرحى، في المرة القادمة سنفرج عن سجنائنا وسيبقى لدينا جنود"
     منذ 3 ساعة
  • واللا العبري: السنوار هو الذي أطاح بحكومة نتنياهو، ليبرمان الذي هدد بالإطاحة بهنية خلال 48 ساعة، حماس أطاحت به في جولة تصعيد استمرت 48 ساعة
     منذ 3 ساعة
  • الإعلام الإسرائيلي: السنوار يسخر من إسرائيل وهو المنتصر الأكبر منذ سنوات ومن أطاح بحكومتنا
     منذ 4 ساعة
  • القناة الثانية: تلقينا تذكاراً مؤلماً من غزة وكشف الوحدة الخاصة بغزة "حالة نادرة" لم نتوقعها
     منذ 4 ساعة
  • إصابة مزارع برصاص الاحتلال وسط غزة
     منذ 5 ساعة
  • صحف أمريكية.. سي أي أيه تخلص إلى أن ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" هو من أمر بقتل خاشقجي
     منذ 7 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:50 صباحاً


الشروق

6:15 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

مدونة "لقمة عيش": خطبة "أحمد رفعت" صعدت بنا إلى ما فوق السحاب .. والحكم هوى بنا في مكان سحيق

منذ 2358 يوم
عدد القراءات: 2373
مدونة "لقمة عيش": خطبة "أحمد رفعت" صعدت بنا إلى ما فوق السحاب .. والحكم هوى بنا في مكان سحيق

تناول أبو المعالي فائق على مدونته "لقمة عيش" ردود الأفعال على الحكم الصادر بحق مبارك وأعوانه، فيما عُرف بـ"محكمة القرن"، قائلا:حينما جلست أمام "التلفاز" لأتابع ما سمى بمحاكمة القرن،وشاهدت منظر المتهمين أو الذين كان يطلق عليهم البعض أنهم متهمون شعرت بأنهم كانوا يعلمون الحكم مسبقا،وبخاصة المخلوع "حسنى مبارك" ونجلاه "جمال وعلاء" لكن لم أكن أتوقع كما لم يكن يتوقع غيرى أن المستشار الذي قال خطبة تصلح لأن تقال فى الجامع الأزهر في يوم جمعة حاشدة رغم الأخطاء اللغوية التي جرت على لسان المستشار،وتلك الأخطاء هى التي جعلتني لا استغرب الحكم بعد أن دققت فى كلمات الخطبة الرنانة التى لا نعرف متى وأين كتبت رغم قوتها فى وصف جرائم النظام السابق،فمن يسمعها من الوهلة الأولى يتصور أن المحكمة قد أعدت "سيّافا" سيخرج من خلف قفص الاتهام ليدخل على المتهمين ويطيح برقابهم،ولا أخفيكم سرا أننى صفقت كثيرا للكلمة التى ألقاها المستشار "رفعت" تلك الكلمة التى صعدت بنا إلى ما فوق السحاب،وقلت فى نفسى إن هذا الرجل سيدخل التاريخ من أوسع ابوابه وسيختم حياته القضائية بهذا الحكم التاريخى لا سيما وأنه باق فى منصبه حتى نهاية شهر يونية،وما قلته كان أشبه بحديث النفس بناء على كلمة السيد رئيس المحكمة،وحينما نطق بالحكم الذى يوجب معاقبة حسنى مبارك بالسجن المؤبد،وجدتنى وأنا أهتف الله أكبر ساجدا لله،وقبل أن ينطق على الثانى قلت: اليوم يوم المقصلة ثأرا لشهداء الثورة فلعل القاضى سيصدر حكما على العادلى بالإعدام وإذا بالحكم يسوى بين الرئيس المخلوع وبين وزير داخليته "حبيب العادلى" وهنا لم أكن متحمسا لردة فعل مشابهة،وظننت أن الأحكام ستكون ممثالة للجميع أو على الاقل تخفيف الحكم،فإذا بى أسمع أحكاما وكأن الذى ينطق بالحكم ليس هو الرجل الذى كان فى بداية الجلسة يقول خطبة عصماء أشعرنا فيها بأن هاتفا من السماء هو الذى يلقى عليه تلك الكلمات فإذا بالذى صعد بنا إلى ما فوق السحاب هو نفسه الذى جعلنا نهوى فى مكان سحيق،وربما يكون هذا الحكم هو السبب فى تهديد المستشار "رفعت" لمن فى الجلسة بالاعتذار عن الاستمرار فى سير جلسة النطق بالحكم إن هو سمع صوتا أو حركة حيث قال فى بداية الجلسة،وفى لهجة حادة بلسان المنذر: "أى صوت أى حركة سنعتذر فورا"،وياليته اعتذر حيث كان اعتذاره سيجعلنا نضرب أخماسا فى أسداس،ويجعلنا نضع الاحتمالات وكان ابسط تلك الاحتمالات أننا سنحكم على كل متهم بسبع سنوات على سبيل المثال،فالحكم الصادر محير فالأسباب التى ساقها المستشار "أحمد رفعت" فى مقدمته عن أسباب ثورة 25 يناير كفيلة بأن تدين كل من كان له صلة بالنظام السابق،وليس فقط من هم كانوا داخل القفص،فإذا بالأحكام صادمة بما فيهم الحكم المؤبد على مبارك والعادلى الذى ربما فى النقض يأخذا حكما بالبراءة قياسا على الذين تم تبرئتهم،فضلا عن تداعى هذا الحكم على العملية الانتخابية فى جولة الإعادة التى بات من المؤكد أن صدور الحكم على هذا النحو يؤكد أن الموضوع فيه "إنّ"،وكان يجب على السيد رئيس المحكمة أن يكتفى بخطبته العصماء التى كانت أقوى من الحكم الذى أصدره،وليته امتنع عن النطق بالحكم لأن ما حدث لا يمت للقانون بصلة،فكأن الكلمة التى ألقاها المستشار "رفعت" هى بمثابة الأدلة والقرائن وحيثيات الحكم الذى صدر ضد مبارك والعادلى ترضية لضمير القاضى أو هكذا تصور،وفى المقابل كانت أحكام البراءة لعدم ثبوت الأدلة،أهذا هو القانون الذى يحكمنا فى مصر؟!،وإذا تصور البعض أن المصريين يمكن الضحك عليهم بحكم مؤبد ضد "مبارك" الذى قاب قوسين أو أدنى من المقابر فهم واهمون،وهذا يدل على أن هناك من يعبد الطريق أمام "شفيق" للوصول إلى قصر الرئاسة ومن ثم يصدر الفرمان "الشفيقى" بالعفو عن سيده وولى نعمته "حسنى مبارك"،بل وربما يصدر قرارا بإعادة انتخابات الرئاسة حتى يترشح حسنى مبارك لها ويأتون به رئيسا وكأنك "يا ابا زيد ما غزيت:،لكن يبدوا أنه آن الأوان لأن تجتمع كلمة المصريين مرة أخرى..لكن تلك المرة لن يفرطوا فى وحدتهم،ولن يقبلوا بالمفاوضات،ولا المساومات،وبخاصة بعد أن ذاق المصريون طعم الحرية،ومن محاسن القدر أن الحكم صدر قبل إجراء انتخابات الإعادة التى لا ندرى هل ستتم أم لا بعد هذا الحكم الذى حتما سيفجر ثورة مصرية ثانية لتصحيح مسار ثورة 25 يناير.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers