Responsive image

27º

20
سبتمبر

الخميس

26º

20
سبتمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • قبول تظلم وإخلاء سبيل جمال وعلاء مبارك بقضية البورصة
     منذ 12 دقيقة
  • أردوغان يستقبل وفدا نيابيا من تركمان العراق
     منذ 22 دقيقة
  • موسكو: الطيارون الإسرائيليون تصرفوا بطريقة غير مهنية على أقل تقدير
     منذ 23 دقيقة
  • بسبب عقوبات واشنطن.. اليابان تعلق شحن النفط من إيران مؤقتًا
     منذ 24 دقيقة
  • الشرطة الماليزية توجه 21 تهمة غسيل أموال لرئيس الوزراء السابق
     منذ 2 ساعة
  • إیران تطالب مجلس الأمن بإدانة التهدید النووي الإسرائيلي ضدها
     منذ 2 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

7:00 مساءاً


العشاء

8:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الاحتلال يواصل هجماته على "سوريا".. والرد الأخير أصابه فى مقتل

منذ 552 يوم
عدد القراءات: 6166
الاحتلال يواصل هجماته على "سوريا".. والرد الأخير أصابه فى مقتل

أعلن النظام السوري، اليوم الجمعة، أن وسائط الدفاع الجوية التابعة لجيشه أسقطت طائرة عسكرية صهيونية اخترقت الأجواء السورية في منطقة البريج عبر الأراضي اللبنانية.

فيما نقلت وكالة الأنباء السورية "سانا"  ، عن بيان لـ"القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة" التابعة للنظام: إن "4 طائرات للعدو الإسرائيلي أقدمت فجر اليوم على اختراق مجالنا الجوي في منطقة البريج عبر الأراضي اللبنانية واستهدفت أحد المواقع العسكرية على اتجاه تدمر في ريف حمص الشرقي".

وبينت القيادة أن "وسائط دفاعنا الجوي تصدت لها وأسقطت طائرة داخل الأراضي المحتلة وأصابت أخرى وأجبرت الباقي على الفرار".

وقد شكل التصدي السوري النوعي للطائرات الصهيونية حدثًا مهمًا شغل الاوساط العسكرية والسياسية الصهيونية ، حيث نظرت إليه على أنه تطور دراماتيكي بما حمله من تفاصيل عسكرية ذات أبعاد متنوعة.

لم تكن هذه هى المرة الأولى التى تطلق فيها حكومة الاحتلال ، ضباعها الهمج على الدول العربية بشكل عام ، او القطر السور بشكل ختص ، فقد وجهت طائرات العدو الصهيوني منذ عام 2013 سلسلة ضربات في سورية ، نرصدها لكم خلال التقرير التالى.

الإعلان عن إسقاط الطائرة كان بمثابة تطور نوعي سواء في الموضوع العسكري أو في التحدي الموجه للعدو ، حيث أعلن موقع "يديعوت أحرونوت" العبري  أن منظومة الرادار التابعة لسلاح الجو الصهيوني شخصت إطلاق صواريخ مضادة للطائرات من سوريا، وهذه الصواريخ على ما يبدو هي من نوع SA-5.

وبحسب المحلل العسكري الصهيوني "رون بن يشاي" ، فإن إطلاق الصاروخ السوري المضاد للطائرات S 200 يدل على تزايد ثقة النظام السوري بنفسه.

القصف الأخير

أعلن الجيش الصهيونى ، اليوم الجمعة ، أن مقاتلاته الجوية قصفت أهدافًا عديدة في سوريا ، وأنه اعترض أحد الصواريخ التي أطلقت ردًا على الغارة.

الحادث يعد هو الأكثر خطورة ين البلدين اللذين لا يزالان في حالة حرب ، منذ احتلال الجولان إبان حرب الأيام الستة عام 1967 ، حيث أفاد الجيش النظامي السوري باسقاط طائرة صهيونية وإصابة أخرى عبر وسائط الدفاع.

وأكد البيان على العزم على الرد المباشر على أي إعتداء وهو ما حمل رسالة قوية اللهجة سواء في موضوع نية الرد المباشر أو في موضوع إعلان إسقاط الطائرة.

الجيش السوري لم يذكر هذه المرة نوع التصدي إن كان بصواريخ أو مضادات تجاه الطائرات ، مشيرًا في بيانه أن سقوط الطائرة جاء فوق الأراضي المحتلة.

يناير 2013

أعلنت الإذاعة العبرية العامة ، ان الطيران الحربي الصهيوني قصف موقعًا لصواريخ "أرض-جو" ومجمعًا عسكريًا محاذيًا قرب دمشق ، وبعد ساعات من الإعلان الصهيوني ، ذكرت وكالة "رويترز" للأنباء الخبر ذاته على لسان مسؤول أميركي.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الغارة الصهيونية قد تكون الحقت أضرارًا بأهم مركز أبحاث حول الاسلحة الجرثومية والكيميائية في الشرق الأوسط.

مايو 2013

شنت قوات الاحتلال الصهيوني ، غارتين قرب العاصمة السورية "دمشق" ، يومي الثالث والخامس من شهر مايو عام 2013 ، وقال دبلوماسي في بيروت انه تم استهداف مركز للابحاث العملية في "جمرايا" في ريف دمشق.

مركز للابحاث العملية الذي تم استهدافه هذه المرة ، يعتبر أهم مركز أبحاث حول الاسلحة الجرثومية والكيميائية في الشرق الأوسط ، وقد استهدفته طائرات العدو الصهيوني في نهاية يناير من نفس العام ، كما استهدفت الطائلت مخزن أسلحة كبير ووحدة دفاع مضادة للطائرات.

وأسفر القصف عن قتل نحو 42 جنديًا سوريًا على الأقل.

فبراير 2014

في 25 فبرير عام 2014 ، قصفت طائرات الاحتلال الصهيوني قاعدة صواريخ لحزب الله عند الحدود اللبنانية السورية بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

مارس 2014

هاجمت المقاتلات الصهيونية ، في 19 مارس عام 2014 ، مواقع للجيش السوري في الجزء السوري من الجولان والجيش السوري أكد سقوط قتيل بين قواته.

القيادة العامة لجيش الاحتلال ، ادعت أن هجومها جاء ردًا على انفجار عبوة ناسفة لدى مرور دورية صهيونية في الجزء المحتل من الجولان.

ومنذ يونيو 1967 ، تحتل قوات الاحتلال حوالى 1200 كيلومتر مربع من هضبة الجولان السورية، وأعلنت ضمها في 1981 من دون أن يعترف المجتمع الدولي بذلك ، ولا تزال حوالى 510 كيلومترات مربعة تحت السيادة السورية.

يونيو 2014

شنت طائرات الاحتلال في  23 يونيو عام 2014 ، غدة غارات على مواقع سورية ، بزعم الرد على سقوط قذائف في الجزء المحتل من الجولان.

وأصدرت قيادة جيش الاحتلال بيانًا يقول أن "المواقع المستهدفة تشمل مقار عسكرية سورية وقواعد إطلاق".

يوليو 2014

بعد أقل من شهر ، وبالتحديد في 15 يوليو عام 2014 ، قامت طائرات العدو بقصف ثلاثة أهداف إدارية وعسكرية في الجزء السوري من الجولان المحتل.

وأصدرت قيادة جيش الاحتلال بيانًا يقول أن المواقع المستهدفة تشمل قواعد إطلاق صواريخ.

اغسطس 2014

في أخر أغسطس عام 2014 ، أعلن جيش الاحتلال الصهيوني عن إسقاط طائرة من دون طيار سوريه تجاوزت خط فض الاشتباك في الجولان.

ديسمبر 2014

شنت طائرات الاحتلال غارتين على موقعًا عسكريًا بمنطقة ديماس شمال غرب دمشق ، وعلى مطار دمشق الدولي.

يناير 2015

شنت طارات الاحتلال ، غارات على هضبة الجولان ، في 18 يناير عام 2015 ، أسفرت عن مقتل ستة عناصر من حزب الله بينهم نجل قيادي مهم.

وفي 28 من الشهر ذاته ، أعلن جيش الاحتلال عن قصف لمواقع الجيش السوري بزعم اطلاق صواريخ من الجولان السوري.

يوليو 2015

في 29 يوليو عام 2015 ، أعلن الطيران الصهيوني عن مقتل عنصرين من حزب الله وثلاثة مقاتلين تابعين للنظام السوري في محافظة القنيطرة بالجولان في غارة نفذتها مقاتلات الاحتلال.

اغسطس 2015

في 20 أغسطس عام 2015 ، أطلقت اربعة صواريخ من الجزء السوري من الجولان المحتل على الجليل بشمال الأراضي المحتلة من دون أن تسفر عن ضحايا.

شن جيش الاحتلال على اثرها سلسلة غارات جوية أسفرت عن قتيل وسبعة جرحى سوريين.

وفي اليوم التالى ، شنت مقاتلات الاحتلال غارة جديدة على الجولان والحصيلة مقتل خمسة مدنيين.

ديسمبر 2015

في 19 ديسمبر عام 2015 ، شنت مقاتلات الاحتلال غارة جوية في ضواحي دمشق ، أسفرت عن مقتل القيادي في حزب الله "سمير القنطار" ، الذي كان معتقلًا سابقًا في سجون الاحتلال لنحو ثلاثين عامًا.


إبريل 2016 

في 19 إبريل عام 2016 ، أقر رئيس الوزراء الصهيوني "بنيامين نتانياهو" ، في الإجتماع الأسبوعي لحومته ، بأن الطائرات الصهيونية هاجمت عشرات المواقع على هضبة الجولان.

سبتمبر 2016

في 13 سبتمبر عام 2016 ، شنت طائرات الاحتلال ، قصفًا لمواقع عسكرية سورية ، ُثر قصف تعرض له القسم المحتل من هضبة الجولان مصدره الاراضي السورية.

ديسمبر 2016

في السابع من ديسمبر عام 2016 ، أطلق جيش الاحتلال عدة صواريخ "أرض-أرض" استهدفت محيط مطار المزة العسكري غرب دمشق.
وقبل ذلك بأسبوع، تحدث التلفزيون السوري عن ضربتين لقوات الاحتلال منطقة غرب العاصمة.

يناير 2017

أعلنت قيادة الجيش السوري ، في الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة 13 يناير الماضي ، أن جيش الاحتلال الصهيوني أطلق عدة صواريخ على مطار المزة العسكري ، غرب العاصمة السورية دمشق ، فيما اكدت وكالات الأنباء أن المطار مان مستهدفًا بطائرات من طراز "أف 35" الصهيونية.

ونقلت أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" ، عن مصدر عسكري رفيع المستوى ، قوله ، إن "طيران العدو أقدم عند الساعة 00.25 بعد منتصف الليل على إطلاق عدة صواريخ من شمال بحيرة طبريا سقطت في محيط مطار المزة ما أدى الى نشوب حريق في المكان".

وذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية ، اليوم الجمعة ، أن طائرات من طراز "أف 35" استهدفت مواقع عسكرية بمطار المزة العسكري بالقرب من دمشق ، مشيرًا إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تحلق فيها طائرات من هذا الطراز بالمنطقة.

من جهته، أفادت مصدر عسكري لـ"سبوتنيك" بأنه تم استهداف خزانات للوقود داخل المطار بـ 8 صواريخ موجهة ، يعتقد بأنها ناتجة عن غارة طائرتين حربيتين، تحمل كل واحدة منهما 4 صواريخ، من خارج الحدود، وأضاف أن الاستهداف أدى إلى أضرار مادية حتى جسيمة.

فيما أفادت وكالة "رويترز" للأنباء ، نقلًا عن التلفزيون السوري ، بأن قيادة الجيش السوري حذر الكيان الصهيوني من تداعيات الهجوم على مطار المزة العسكري غربي العاصمة دمشق.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers