Responsive image

16
نوفمبر

الجمعة

26º

16
نوفمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • "أونروا" تؤكد تجاوز أزمة التمويل الناجمة عن قرار ترامب
     منذ 3 ساعة
  • نتنياهو يجتمع مع رؤساء مستوطنات غلاف غزة
     منذ 3 ساعة
  • جيش الاحتلال يهدد سكان غزة
     منذ 3 ساعة
  • "إسرائيل" تصادر "بالون الأطفال" على معبر كرم ابو سالم
     منذ 3 ساعة
  • نجل خاشقجي يعلن إقامة صلاة الغائب على والده بالمسجدين النبوي والحرام الجمعة
     منذ 6 ساعة
  • الخارجية التُركية: مقتل خاشقجي وتقطيع جثته مخطط له من السعودية
     منذ 12 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:49 صباحاً


الشروق

6:14 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:39 مساءاً


المغرب

5:04 مساءاً


العشاء

6:34 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

ضحية جديدة للإهمال بالمراكز الطبية.. والزوج يتهم وزارة الصحة بالتزوير

منذ 606 يوم
عدد القراءات: 5037
ضحية جديدة للإهمال بالمراكز الطبية.. والزوج يتهم وزارة الصحة بالتزوير

حصد الإهمال الطبي الذي تفشي فى السنوات الأخيرة مع غياب الرقابة والعقاب ، حياة مهندسة شابة ، أثناء ولادة أول طفل لها بعد أول عام من الزواج ، بينما يرقد المولود في العناية المركزة بين الحياة والموت.

المهندسة "ريهام" البالغة من العمر 25 عام ليس إلا ، ومقيمة قرية مرصفا مركز بنها بمحافظة القليوبية، دخلت أحد المراكز الطبية بمدينة بنها على قدميها لتنجب أول طفل لها بعد أول عام من الزواج، بكامل عافيتها ولكن الإهمال الطبي قضى عليها وعلى أحلام أسرتها، فماتت "ريهام" وترقد طفلتها "مليكة" ضحية الإهمال الطبي في قسم العناية المركزة بين الحياة والموت.

الطبيب "محمد شحته" زوج الضحية ، يؤكد أن زوجته وطفلته أحد ضحايا الإهمال الطبي ، وأشار إلى أنه "في نهاية شهرها التاسع من الحمل توجهنا لعيادة الطبيبة "بسمة" فقالت لنا أن أقصى موعد للولادة هو يوم السبت 18 من الشهر الجاري" ، مضيفًا: "في صباح يوم الأربعاء 15 من الشهر الجاري شعرت زوجتي بآلام الوضع وكانت الساعة 2 صباحا، وأنا بصفتي طبيب أعلم أنها البداية وانتظرت حتي السادسة صباحا لحين انتظام طلق الولادة ثم قامت زوجتي بإرسال رسالة للطبيبة التي تتابع معها لتخبرها أنها علي وشك الولادة، فطلبت منا الطبيبة التوجه الي مركز (زينة الحياة) بمدينة بنها وسوف تكون تكاليف الولادة 4 آلاف جنيه، وسوف يكون هناك نائب نساء وتوليد في انتظارنا، فتوجهنا الي المركز حوالي الساعة 8.30 صباحا ووجدنا في انتظارنا طبيبا اشهد له بالاحترام والكفاءة لما بذله من سرعة في عمل منظار مهبلي وأشعة وفحوصات طبية لزوجتي".

وأردف: "ثم استلمت منه النوبتجية طبيبة أخرى تدعي"إيمان" ولا أعرف صفتها العلمية، واستمرت في عمل الفحوصات الطبية، وقامت بصرف لزوجتي عقار "مثير" لانقباض الرحم وتركت الممرضة لتعطيها الجرعة داخل المحلول، وهذا عقار خطير يجب أن يأخذ بدقة وحظر، وعندما سألت الممرضة عن الجرعة قالت لي نصا: (إحنا بنمشيها بطيئة) ولكن عندما عادت الطبيبة "إيمان" قامت بتسريع المحلول والذي بداخله العقار، مما أدى إلى حدوث انقباضات متتالية عنيفة بالرحم".

وتابع "حضرت الطبيبة "بسمة" حوالي الساعة 2.30 عصرا، ثم بدأت في توسيع يدوي لعنق رحم زوجتي ووضعت يديها في المهبل لمدة حوالي 10 دقائق وزوجتي تتألم وتصرخ دون رحمة، ثم قامت بإدخال زوجتي غرفة العمليات واستأذنت الطبيبة بدخولي معها غرفة العمليات حيث أنني طبيب وأود أن أكون مع زوجتي أثناء إنجاب طفلنا الأول فسمحت لي بالدخول، ثم طلبت الطبيبة من العاملات بالضغط علي بطن زوجتي ادعاء منها بأن هذا سوف يساعد علي إخراج الجنين، ولكن بسبب ذلك وعدم دراية العاملات بما يقومون به أدى إلى تعرض الجنين لمخاطر كبيرة وتعرض زوجتي للألم الشديد وقامت بالصراخ ولكن الطبيبة لم تمنعهم، ثم قامت بإعطاء زوجتي عقار قالت لي إنه منوم ولكني فوجئت بصوت شخير يصدر من زوجتي مما يعني أن هذا الدواء مخدر وباسط للعضلات وليس منوم".

وأضاف "قالت لي الطبيبة إنه بالفعل مخدرانترفال مع العلم أن هذا العقار المنوط به إعطاؤه للمريض هو طبيب التخدير وليس الطبيب الجراح، وقامت بعدها باستخراج طفلتي بصعوبة بالغة مع مساعدة العاملات مما يدل على أن الولادة متعثرة وخرجت من رحم أمها في حالة يرثي لها فتوقف عندها عضلة القلب وارتخاء تام في جميع عضلات جسمها كأنها فارقت الحياة وقاموا بإدخالها الإنعاش دون وجود طبيب أطفال متخصص".

الطبيب الزوج أكد أن طفلته "بين الحياة والموت" ، مضيفًا: "أنا أصبحت بين ناريين بين طفلتي التي أصبحت بين الحياة والموت وبين زوجتي التي تم نقلها لغرفة الإفاقة ولم تفيق وطرقتها الطبيبة وأسرعت مهرولة إلي خارج المستشفي، ولكن سرعان ما تعرضت زوجتي لنظيف حاد وأصبح السرير عبارة عن بحر من الدماء وقمت بقياس الضغط لها فوجدتها بدون نبض فقمت بالصراخ كالمجنون حتي ينقذها احد وتقديم لها الأدوية الطبية التي تسعفها فقالوا لي لا توجد هنا أدوية".

وأشار الزوج إلي أنهم قاموا بالاتصال بالطبيبة "بسمة" التي قامت بعملية الولادة، وعندما حضرت ووجدتها في هذه الحالة قامت بالاستعانة بطبيب استشاري نساء، واستشاري التخدير الذي بدوره قام بتركيب أنبوبه حنجرية، وأخبروني بأن هذا يعد محاولات فاشلة، وعلى مدار ساعة وأنه يجب سرعة التوجه بالحالة إلى مستشفى بنها الجامعي لأن المركز الطبي غير مؤهل، وتوجهنا بها إلى مستشفي بنها الجامعي، ودخلت غرفة العمليات وقاموا بربط الشرايين عدة مرات قبل اتخاذ قرار استئصال الرحم، مما أدى إلى ركود زوجتي تحت التخدير الكلي لمده تزيد عن ثلاث ساعات وهي في حالة الصدمة مما أدى إلى فشل حاد في عضلة القلب ترتب عليه فشل كلوي وتنفسي وفشل بجميع وظائف الجسم وأصبحت في غيبوبة تامة وبين الحياة والموت، وأنا بصفتي طبيب والطب يقول علي هذه الحالة إنها "ميتة إكلينيكيا"، وطفلتي أيضا بين الحياة والموت، بسبب إهمال طبيبة لا تعرف معني حسرة وألم زوج وأب فقدا أعز ما يملك وتدمير أسرة في بداية حياتهم لا ذنب لهم غير دفع فاتورة الإهمال الطبي ولكن الفاتورة هنا باهظة الثمن.

وأكد الزوج انه قام بتحرير محضر بالواقعة حمل رقم 860 لسنة 2017 أحوال قسم ثان بنها اتهم فيه الطبيبة"بسمة،ص" بصفتها وشخصها بالإهمال الطبي ، مشيرًا إلى إن النيابة العامة استدعت اليوم الطبيبة "بسمة.ص" المتهمة بالتسبب في وفاة زوجته.

وأشار إلى أنه في أثناء استجوابه بالنيابة العامة فوجئ بتزوير إمضائه على طلب لخروج زوجته من مركز "زينة الحياة" ببنها بعد تدهور حالتها بناء على طلبه.

وأوضح أن الطبيبة "بسمة" هي التي أجرت عملية الولادة لزوجته، ونقلتها لمستشفى الجامعة ببنها، بسبب تدهور حالتها، وأن المركز "الذي تمت عملية الولادة فيه غير مجهز وبناء على ذلك تم نقلها دون أي أوراق أو طلب منه.

وأضاف "محمد" أنه تم تزوير ملف عملية الولادة الخاص بزوجته؛ حيث أُسندت ورقة بها إمضاء طبيب تخدير شارك الطبيبة "بسمة" عملية الولادة وهذا لم يحدث أيضًا.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers