Responsive image

15
ديسمبر

الجمعة

26º

15
ديسمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • زلزال بقوة 6.5 درجة على مقياس ريختر قبالة جاوة فى إندونيسيا
     منذ 2 ساعة
  • "الصحة الفلسطينية": استشهاد 4 وإصابة 369 آخرين بينهم 7 حالات خطرة
     منذ 2 ساعة
  • أنباء عن اعتقال رجل الأعمال الأردني "صبيح المصري" في السعودية
     منذ 2 ساعة
  • "الهجرة الدولية" تكشف نزوح 25 ألف يمني من صنعاء بعد مقتل "علي صالح"
     منذ 2 ساعة
  • "الأزهر" يُدين قمع الاحتلال الصهيوني لمظاهرات الفلسطينيين اليوم
     منذ 2 ساعة
  • استشهاد ثلاثة شبان فلسطينين بينهم شاب مبتور القدمين خلال مظاهرات القدس
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:10 صباحاً


الشروق

6:38 صباحاً


الظهر

11:50 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:02 مساءاً


العشاء

6:32 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

إعلامية موالية للنظام: "السيسى" سوف يطيح بشريف إسماعيل ورجاله.. وبرلمانه قد يتم حله

أهى لعبة جديدة من النظام من أجل تمرير القرارات الاقتصادية الجديدة حسب صندوق النقد الدولى ؟

منذ 270 يوم
عدد القراءات: 6866
إعلامية موالية للنظام: "السيسى" سوف يطيح بشريف إسماعيل ورجاله.. وبرلمانه قد يتم حله


فى إطار الحرب النفسية التى يقودها النظام ضد الشعب المصرى نفسه، من أجل تمرير ما يريد من قرارات جديدة، لاستكمال شروط صندوق النقد الدولى، الذى يملى على النظام كيف يحكم ويصدر القرارات، ومحاولة منه لترضيخ الشعب حتى يضمن تبعيته للأنظمة الفاشية.

زعمت الإعلامية المثيرة للجدل، والموالية للنظام رانيا محمود ياسين، عن عزم قائد نظام العسكر، عبدالفتاح السيسى، الإطاحة بشريف إسماعيل، وتغيير الحكومة بالكامل، خلال ثلاثة أشهر فقط.

يأتي هذا في وقت حَّذر فيه خبراء وسياسيون من أن الحكومة صدَّرت للبرلمان أزمة غير دستورية قد تتسبب في إسقاطه وحله، بعد أن خالف الأخير  الدستور، بإقراره قرض صندوق النقد الدولي، الذي لم يتم إدراجه في الميزانية، التي أقرها البرلمان نفسه، من قبل.

وبحسب الإعلامية رانيا محمود ياسين، في برنامجها "وماذا بعد؟"، عبر فضائية "ltc"، مساء الأحد، فإن السيسي، سوف يطيح برئيس الوزراء شريف إسماعيل، مع تغيير الحكومة بالكامل، بحلول شهر يونيو المقبل.

وأضافت أن هناك إجراءات أخرى حاسمة سوف يتخذها السيسي لحل المشكلات الاقتصادية، من خلال الدفع بخلية "إدارة أزمات" لحل المشكلات، خاصة في المناطق الشعبية والعشوائيات، بالإضافة إلى إعلان مخطط استراتيجي لزيادة الاحتياطي النقدي، فضلا عن برنامج زمني لسداد الديون الخارجية.

وهى الإجراءات التى سوف تكون برفع مزيد من الدعم لتلبية شروط صندوق النقد الدولى.

ويتناقض تصريحات رانيا، مع إشادة البنك الدولي بحكومة شريف إسماعيل، وجاءت تلك الإشادة لدى لقاء المدير التنفيذي بالبنك، ميرزا حسن، برئيس الوزراء المصري، بالقاهرة، الأحد، بحضور وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي سحر نصر.

وغير بعيد عن البرلمان نفسه، قال الخبير الاقتصادي، وائل النحاس، في حواره مع "الإبراشي" ببرنامج "العاشرة مساء" عبر فضائية "دريم"، مساء الأحد، إن اتفاقية صندوق النقد الدولي هي فخ للبرلمان.
وأضاف أن الحكومة صدَّرت للبرلمان أزمة غير دستورية ستتسبب في إسقاطه وحله، لكون البرلمان أقسم على احترام الدستور، وبذلك يكون خالفه، وفقا لقوله.

وكانت لجنة الشؤون التشريعية والدستورية، وافقت، يوم الأربعاء، برئاسة علي عبد العال، على قرار عبد الفتاح السيسي، بشأن الموافقة على اتفاق "تسهيل الصندوق الممدد" بين جمهورية مصر العربية وصندوق النقد الدولي، الذي اعتمده مجلس إدارة الصندوق بتاريخ 11نوفمبر 2016.

وقال خبراء إن موافقة اللجنة التشريعية بالبرلمان على اتفاقية صندوق النقد الدولي، دون عرض النص الكامل لبنودها على المجلس، يعد بمثابة اعتداء صارخ على المادة 127 من الدستور، والمادة 197، لأن القانون ينص على أنه في حال اقتراض الدولة من الخارج، لابد أولا من موافقة مجلس النواب، بعكس ما حدث.

وينص الدستور على ضرورة الحصول على موافقة مجلس النواب على أي اتفاقية يتم إبرامها، حسبما جاء بالمادة 151.

وتأخر مجلس الوزراء، في عرض اتفاقية قرض صندوق النقد الدولي، التي وقعها في نوفمبر الماضي، على مجلس النواب، ليشعل فتيل الأزمة مع البرلمان، في ظل اقتناع كثيرين بأن تطبيق الحكومة لنصوص الاتفاقية، برغم عدم موافقة البرلمان، يُعد مخالفة لنص المادة 151 من الدستور.

وكان الكاتب الصحفي عبدالله السناوي، قال، في حواره ببرنامج "الحياة اليوم" عبر فضائية "الحياة"، إنه لو طرح "السيسى" حل مجلس النواب للاستفتاء العام سيوافق على حله أغلبية الشعب المصري، متابعا: "اتحدى لو عملوا استفتاء.. ياريت يحلُّوه".

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2017

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers