Responsive image

17
نوفمبر

السبت

26º

17
نوفمبر

السبت

 خبر عاجل
  • قائد القسام "الضيف": الرشقة الأولى التي ستضرب تل أبيب ستفاجئ الاحتلال
     منذ 3 ساعة
  • السنوار: لن نسمح لأحد ان يقايضنا بحليب أطفالنا.. فهذه انفاقنا وهذا سلاحنا وليكن ما يكون والحصار يجب ان يكسر
     منذ 6 ساعة
  • عشرات القتلى نتيجة حريق داخل حافلة بزيمبابوي
     منذ 7 ساعة
  • إصابة مواطن برصاص الاحتلال غرب رام الله
     منذ 11 ساعة
  • إصابات بالاختناق في مسيرة بلعين
     منذ 11 ساعة
  • ثلاث اصابات برصاص الاحتلال في مخيم ملكة شرق غزة
     منذ 11 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:50 صباحاً


الشروق

6:15 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

كاتب مبارك يفجر قنبلة في "نظام السيسي" ويتهمه بالفشل والتزوير

منذ 600 يوم
عدد القراءات: 10720
كاتب مبارك يفجر قنبلة في "نظام السيسي" ويتهمه بالفشل والتزوير

عاد كاتب المخلوع المخلص للظهور الإعلامي مرة أخري ، في دلالة واضحة على صراه الأجهزة مع بعضها لكسب ود الشعب ، والرهان على اختيار الشعب المصري بين السئ والأسوء ، وحصره بين الأجهزة العميلة كلها ، دون ترك مساحة لقول الحق من أجل تنمية الوطن ورفعته واستقلاله.

فقد قال الكاتب الصحفي "محمد علي إبراهيم" ، رئيس تحرير جريدة الجمهورية في عهد المخلوع حسني مبارك ، وأبرز أحد الكتاب المعروفين بولائهم للنظام العسكري ، وكونه أحد أعمدة "مبارك" الذي ساهم بشكل مباشر في تضليل الشعب ، إنه "ليس لدينا حكومة أو برلمان، ولكن مننا للسماء على طول، والحكومة هتشلنا تدوينا للمقابر على طول". 

"إبراهيم" ، أضاف خلال مداخلة هاتفية مع احد البرامج الداعمة للنظام العسكري ، أن "البرلمان الحالي هو الأسوأ في تاريخ مصر، لأنه من المفترض يكون مراية الشعب، والمجلس ينفذ ما تطلبه الحكومة" ، ولم يذكر مساؤي برلمانات مبارك المتعاقبة التى مررت العديد من القوانين التى أبقت المخلوع على سدة الحكم طويلًا رغم أنف المواطنين.

وتحدى "إبراهيم" "أي نائب من دول ينزل الانتخابات وينجح تاني إلا لو بالتزوير" ، وقد أغفل عما كان يحدث من تزوير للانتخابات في عهد المخلوع ، والذي كان واضحًا كالشمس.

لم تكن هذه المرة الأولى الذي يخرج فيها  رئيس تحرير جريدة الجمهورية في عهد المخلوع حسني مبارك ، وأبرز أحد الكتاب المعروفين بولائهم للنظام العسكري ، وداعم "مبارك المخلص" ، للظهور الإعلامي ومهاجمة نظام عبد الفتاح السيسي ، كقول الحق الذي يريد به باطل ، ففي أواخر يناير الماضي ، وبعد صمت طويل ، هاجم الكاتب الصحفي "محمد على إبراهيم" ، قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ، بسبب ارتجال الأخير فى خطاباته ، وكأنه يقارن بين رجل كان يعد مسودة متقنه لتضليل الشعب ، وبين رجل يحاول جاهدًا أن يبدو كما لو كان طبيعًا فيزداد فشلاً.

ورغم أن خطاب عبد الفتاح السيسي الأخير بمناسبة عيد الشرطة ، ليلة الذكرى السادسة لثورة 25 يناير ، لم بأتى بجديد ، لكن "إبراهيم" وصف ما جاء بالخطاب أنه "معايره" ، بسبب قول الأول أن "الجيش والشرطة يتلقيان الرصاص بدلًا من المصريين".

"إبراهيم" طالب عبدالفتاح السيسى بوقف نبرة تلقي الجيش والشرطة الرصاصة بديلًا عن المصريين خلال خطاباته في المناسبات الأخيرة ، وخخلال مقال نشرها فى أحد الصحف ، قال: "عفوًا سيادتك هل الجيش والشرطة غير مصريين؟ ، لماذا تفرق بين أبناء الوطن الواحد! ، هل قال الرئيس السادات أن شهداء حرب أكتوبر دفعوا حياتهم لتحرير المصريين من عار هزيمة 1967 !".

ويبدو أن الكاتب الصحفي المخضرم لم يسمع من خطابات نظامه إلا هذا الخطاب ، فلطالما حاول العسكر أنهم الأفضل ، ولعله نسي ما فعله مبارك طيلة قرابة الـ 30 عامًا التى نصب فيها نفسه رئيسًا على مصر ، وحديثه عن الضربة الجوية الأولى التى هزمت جيش الاحتلال وحررت سيناء من يد الغاصبين والطامعين وجعلتنا نعيش فى سلام وأمن طيلة عهده ، أو لربما لم يتطرق سمعه إلا المشاريع العملاقة التى ينفذها "الجيش" ، لأنه المؤسسة الوحيدة التى تعمل بلا فساد ، وبلا ربح ، ولا تراخي!.

كما أنه خرج قبلها مهاجمًا عبد الفتاح السيسي ، مؤكدًا أنه لم يكن علىه الخروج والإعلان عن منفذ تفجير الكنيسة البطرسية بالاتحادية ، مؤكدًا ان هذا من مهام الداخلية أو مكتب النائب العام فقط.

وتابع الكاتب قائلاً: أن تعجل "السيسى" فى الإعلان عن إسم الشاب يُعنى أن النظام بأكمله اهتز، وأن هذا الاهتزاز طال رذاذه القمة ، أى "السيسى" وكبار الجنرالات، وذلك بعد أن خرج الأقباط ينادون برحيل النظام ومحاكمة المسئولين فى البلاد على خلفية التفجير.

وأكد الكاتب فى الوقت ذاته، أنه لا ينبغى على "السيسى" أن يقوم بإلغاء دور الأجهزة الأمنية والقاضية، فما حدث يعني أننا أصبحنا في عصر لويس السادس عشر "أنا الدولة والدولة أنا".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers