Responsive image

19
فبراير

الثلاثاء

26º

19
فبراير

الثلاثاء

خبر عاجل

الاحتلال يهدم 8 منشآت وخزانات مياه في الاغوار

 خبر عاجل
  • تصاعد حاد في اعتداءات المستوطنين بالضفة خلال 2018
     منذ دقيقة
  • الجيش الفنزويلي يرد على ترامب مؤكدا ولاءه "المطلق" لمادورو
     منذ دقيقة
  • إصابة شخص في تبادل إطلاق نار بمدينة مرسيليا الفرنسية
     منذ دقيقة
  • الاحتلال يهدم 8 منشآت وخزانات مياه في الاغوار
     منذ 2 دقيقة
  • حريقان بمستوطنات "غلاف غزة" بفعل بالونات حارقة
     منذ 2 دقيقة
  • داخلية النظام تُعلن مقتل 16 شخصًا في زعم في تبادل إطلاق نار في العريش
     منذ 7 ساعة
 مواقيت الصلاة
أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

اقهروا هذا الرّجل الّذي سوف يدمّر مصر: سامي سعد زغلول

تقرير: ناصر فياض
منذ 2795 يوم
عدد القراءات: 4473

بعد مرور ما يقرب من 4 شهور علي حكومة الدكتور عصام شرف ساد الإحباط الشارع المصري لعدم وجود تقدم ملموس في أوضاعهم المعيشية.
 
وتبين أن وعود شرف التي قطعها على نفسه تبخرت في الهواء.. أعداد العاطلين تتزايد والمفصولين عن العمل والمؤقتين يتظاهرون يومياً أمام مكتب رئيس الوزراء دون جدوى.
 
وكان شرف يستمع لهم خلال أول شهرين تولي فيهما مسئولية الحكومة، وكان يتواجد يومياً بينهم لكنه بدأ في الابتعاد التدريجي لدرجة الانقطاع الكامل ولم يكتف بذلك .. بل استدعي لهم الأمن المركزي قبل أسبوع والذي قام بدوره بفض الاعتصامات السلمية بالقوة .
 
ومازالت قوات الأمن المركزي تطوق حتى الآن مربع مجلس الوزراء المطل علي شوارع قصر العيني وحسين حجازي ومجلس الشعب .
 
كما تبين ان شرف آثر الانطواء داخل مكتبه وإغلاق النوافذ حتى لا يسمع الصراخ والهتافات التي تدوي ضده من حالات فردية لها مطالب إنسانية ومعظمها من المحافظات النائية .
 
ورغم نجاح الأمن في فض الاعتصامات المنظمة .. إلا أن الحالات الفردية تمكنت من الإقامة شبه الكاملة أمام سور مجلس الوزراء.. وهؤلاء المساكين يشاهدون سيارة شرف مجيئاً وذهاباً ويعتصرهم الحزن لتجاهل شرف لهم.
 
ويدور الحديث داخل أروقة مجلس الوزراء حول رضوخ شرف للضغوط التي يمارسها الأمين العام لمجلس الوزراء الدكتور سامي سعد زغلول فهذا الرجل الخفي يدير مجلس الوزراء ويتابع كل صغيرة وكبيرة في عهد الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء الاسبق والمحبوس حالياً علي ذمة التحقيق .
 
الآن عاد المجد لـ "زغلول" من جديد وعاد عصره الذهبي حيث أعاد فرض القبضة الحديدية علي المجلس بمن فيه رئيس الوزراء نفسه .
 
ونجح زغلول في التأثير علي شرف وإبعاده عن الناس ودفعه للانطواء داخل مكتبه .
 
وهذا السيناريو فعله مع نظيف في بداية توليه رئاسة الوزارة عام 2004 ونجح في السيطرة الكاملة عليه.
 
ولمن لا يعلم فإن  "زغلول" كان يحمل رتبة لواء قبل وصوله الي المجلس ويطلقون عليه » الرجل الخفي « لأنه يسير أمور المجلس دون أن يظهر . وله رجال في كل شبر وكل غرفة في الديوان .
 
ولأنه متخصص في عدم الظهور بين صغار الموظفين فإن البعض لا يكاد يعرفه شخصياً ونفس الكلام ينطبق علي الإعلام والصحافة.
 
وقد أكد "زغلول" في أكثر من مناسبة ان الشيء الوحيد الذي يكرهه في حياته هو الصحفيون .. ولذلك ينسب إليه القيام بحبس الصحفيين داخل حجرة صغيرة بحمام ومنعهم من التجوال في المجلس .
 
كما منعهم من صعود السلالم .. لدرجة أن أغلق نوافذ الحجرة بالكامل وقت ثورة 25 يناير حتى لا يري الصحفيون ما يحدث في شارع مجلس الشعب ويرسلون الي صحفهم تغطية بالأحداث .
 
جميع قيادات مجلس الوزراء نشرت لها صور بالصحف ووسائل الإعلام باستثناء "زغلول" الذي يتفنن في الهروب من المواجهة ويكتفي بالإدارة الصارمة لشئون المجلس من داخل مكتبه المحصن بطواقم السكرتارية والأمن والمراسم حتى يمنعوا وصول أي شخص إليه .

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers