Responsive image

13º

26
مارس

الثلاثاء

26º

26
مارس

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • الفصائل الفلسطينية أكدت التزامها بعدم التصعيد طالما توقفت الغارات الإسرائيلية على القطاع
     منذ 10 ساعة
  • قوات الاحتلال تعتقل 9 فلسطينيين الليلة الماضية من أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة
     منذ 10 ساعة
  • قوات الاحتلال تعتقل 9 فلسطينيين الليلة الماضية من أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة
     منذ 10 ساعة
  • اعلام الاحتلال: تعطيل الدراسة في "نتيفوت" وعسقلان المحتلة والمستوطنات المحيطة بهما
     منذ 10 ساعة
  • عون: اعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان يتناقض مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن
     منذ 11 ساعة
  • نقلاً عن قناة الجزيرة: الإحتلال يشترط وقف مسيرات العودة والارباك لوقف التصعيد ضد غزة‎
     منذ 21 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:25 صباحاً


الشروق

5:47 صباحاً


الظهر

12:00 مساءاً


العصر

3:30 مساءاً


المغرب

6:14 مساءاً


العشاء

7:44 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

تقرير دولى يضع النظام في ورطة بسبب الكيان الصهيوني وقطاع غزة

منذ 722 يوم
عدد القراءات: 3440
تقرير دولى يضع النظام في ورطة بسبب الكيان الصهيوني وقطاع غزة

لم يمر كثيرًا من الوقت على المعطيات التى نشرتها لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا "أسكوا" ، بشأن تعاون النظام العسكري بقيادة "عبد الفتاح السيسي" ، الكامل والتام مع الكيان الصهيوني ، حيث اتهمت احدى المنظمات الدولية ، النظام العسكري ، بمساعدة الاحتلال الصهيوني القوية في تشديد الحصار على قطاع غزة.

واتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" ، النظام فى مصر ، بمساندة الكيان الصهيوني ، في منع العاملين في مجال الحقوق بشكل منهجي من التحقيق في الانتهاكات الواقعة في قطاع غزة ، كما يثير تقرير جديد شكوكًا في نزاهة وعد حكومة الاحتلال بإجراء تحقيقها الخاص. 

وقد أثار طلب الأمانة العامة للأمم المتحدة ، من لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا "أسكوا" ، عدم إصدار تقرير أعددته المنظمة  تحت عنوان "الظلم في العالم العربي والطريق إلى العدل" ، تساؤلات عديدة على فحوى هذا التقرير ، وخشية الكيان الصهيوني والدول العربية اللتى لم يمن نشره ، خاصة الفصل الرابع المتعلق بفلسطين، وبعضها الآخر يتناول فصول أخرى لانتهاك حقوق الإنسان في بعض الدول العربية ، لا سيما مصر ، قبل أن تصدر منظمة "هيومن رايتس ووتش" تقريرها الجديد ، الذي يؤكد مرة أخرى على التعاون الكامل لنظام العسكر مع العدو الصهيوني على كافة الأصعدة.

مصر تحاصر غزة

نشرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" ، اليوم الإثنين ، تقريرًا شديد اللهجة على الكيان الصهيوني والنظام العسكري ، بسبب حظر العاملين في مجال الحقوق من الوصول إلى قطاع غزة، وذكر التقرير أن هذا لا يشكك فقط فى تعهد إسرائيل بالسماح للمراقبين الدوليين بالتحقيق فى أي انتهاكات محتملة بل أيضا يعيق عمل برامج المساعدات التي قد يعتمد عليها مليوني شخص في المنطقة من أجل البقاء. 

وأضاف التقرير: "على مدى العقدين الماضيين وخاصة منذ عام 2007، واصلت إسرائيل إغلاق قطاع غزة في غالب أيام السنة، ومنع الفلسطينيين من مغادرة غزة لمتابعة الفرص التعليمية والمهنية والزيارات العائلية ولم الشمل والرعاية الطبية، على أساس استثنائي" ، مشيرة إلى أن النظام العسكري قد اتخذ بعد الخطوات لتشديد هذا الحصار كإغراق الحدود بيمصرية مع القطاع.

وتابع: "زاد الأمور سوءًا، منذ عام 2013، وفرضت "قيودًا مشددة على السفر" على حدودها مع قطاع غزة، مما جعل الفلسطينيين يحاصرون داخلها، كما هو الحال في إسرائيل، من أجل منع العمال من المنظمة نفسها ومنظمة العفو الدولية من الوصول إلى مناطق القطاع، وتزعم الحكومتان -المصرية والإسرائيلية- أن هذه الإجراءات ضرورية لا مفر منها منذ سيطرة حماس على المنطقة فى عام 2007".

واعترفت :هيومن رايتس ووتش" بأن القاهرة ليست مكانًا جيدًا لحماية الفلسطينيين، فإنها حذرت من أن سياسات مصر تجعل الوضع يائسًا وأكثر سوءًا.

تقرير دولى يكشف عن دور "السيسي" في خدمة الكيان الصهيوني

حذر تقرير سابق ، تخوف منه الكيان الصهيوني والأنظمة العربية القمعية ، من "ثورات دموية" في العالم العربي إذا استمرت حالات القمع ، ويشير إلى أنه لا يمكن الحديث عن العدل والتنمية دون وأد الفتنة الطائفية التي تشكل تهديدًا وجوديًا للعالم العربي ، وتنميها الأنظمة.

وأشار التقرير الذي صدر عن لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا "أسكوا" مؤخرًا ، إلى أن غالبية الدول العربية ابتليت بالاستبداد والفساد وتهميش الصالح العام، ويرى أنه لا بد من عقد اجتماعي جديد يحقق قدرًا من العدل في العالم العربي، كما أنه يشير إلى أن فئات كثيرة في العالم العربي تعاني من انتقاص حقها في المشاركة بالسلطة ، وأن النخب الحليفة للقوى الاستعمارية قمعت الشعوب خوفًا من النزعات الاستقلالية.

تقرير "إسكوا" المثار عليه الجدل ، ذكر إن النخب العربية الحاكمة تعيش في حالة قلق شديد ، جراء غياب الشرعية ، ما يدفعها إلى المبالغة في القمع.

أما عن البطش الصهيوني في المنطقة ، فذكر التقرير جرائم جيش الاحتلال التي ارتكبها بحق الشعب الفلسطيني ، وقال إن من أسوأ جرائمها تتمثل في سياسة التمييز المنهجي بحق الفلسطينيين، مشيرًا إلى حصر الظلم الواقع على الفلسطينيين بما جرى عام 1967 وما تبعه هو ظلم في ذاته.

ولفت التقرير إلى أن قرار التقسيم منح حكومة الاحتلال أكثر من نصف مساحة فلسطين التاريخية، مشيرًا إلى أنها احتلت نصف مساحة الدولة الفلسطينية وطردت الفلسطينيين من قراهم ومنعتهم من العودة.

وشدد التقرير على أن الأنظمة القمعية الحاكمة للدول العربية ، تحقق مصالح الكيان الصهيوني ، ويعتبرها أكثر أمنًا بالنسبة له، مشيرا إلى أن الكيان الصهيوني يرفض إقامة نظام ديمقراطي في الدول العربية ، لأنها تدفع الشعوب إلى المطالبة بنصرة القضية الفلسطينية.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers