Responsive image

23
فبراير

السبت

26º

23
فبراير

السبت

 خبر عاجل
  • الجزيرة: الرئيس السوداني يعلن حالة الطوارئ وحل الحكومة الاتحادية وإعفاء جميع ولاة الولايات
     منذ 11 ساعة
  • المقدسيون يتمكنون من فتح باب مصلى الرحمة المغلق منذ 2003 من قبل الاحتلال
     منذ 16 ساعة
  • مستوطنون يعتدون على أراضي زراعية في بيت لحم والمواطنين يتصدون لهم
     منذ 16 ساعة
  • مواجهات في مدينة الخليل في الذكرى السنوية ال 25 لمجزرة خليل الرحمن
     منذ 16 ساعة
  • اصابة 3 مواطنين برصاص الاحتلال في قرية المغير
     منذ 16 ساعة
  • حملة اعتقالات واسعة تطال عشرات المقدسيين
     منذ 21 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:02 صباحاً


الشروق

6:24 صباحاً


الظهر

12:08 مساءاً


العصر

3:22 مساءاً


المغرب

5:53 مساءاً


العشاء

7:23 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

أسوار المدارس بقنا.. مركز النفايات والسرنجات بدلًا من زرع النباتات

منذ 686 يوم
عدد القراءات: 2861
أسوار المدارس بقنا.. مركز النفايات والسرنجات بدلًا من زرع النباتات

فى مركز" قوص " جنوب محافظة قنا ، يحكى أحد الأهالى انه يعانى من تحول أسوار المدارس، إلي مقلب للنفايات وخاصة بقايا المحاليل والسرنجات والمستلزمات الطبية وذلك على يد الأهالي وأصحاب المحال التجارية وعيادات الأطباء مع تراخى المسئولين فى اداء عملهم ،بالاضافه الى قيام القطط والكلاب بالنهش فى القمامه . 

حيث شهدت أسوار مدارس عمر بن الخطاب الابتدائية والاعدادية، والثانوية التجارية والفندقية، والسلام الابتدائية، وعبد الله القرشي الابتدائية، تراكم لأكوام القمامة، وقام جامعي القمامة بإشعال النيران فيها، عقب تنقيتها من المواد الصلبة.

و أوضحت أسماء فتحي، ربة منزل، أنها تخرج يوميًا من منزلها القريب من مقلب القمامة بجوار سور مدرسة عمر بن الخطاب الاعدادية بمنطقة الحصواية، لتجد الأدخنة تغطي الشارع، وتكاد تصل داخل منزلها، بسبب إشعال النيران في تلك المخلفات.

وأضافت، أن أكوام القمامة تبعث بروائح كريهة، لا سيما عندما تشتد سرعة الرياح، ليدخل الدخان منها ويصيب أولادها بالكحة وأمراض صدرية.

فيما أكد جمال فرحات، أنه لا يمر أسبوع، إلا ويجد ألسنة النيران والدخان تشتعل بالقرب من أسوار مدرسة السلام الابتدائية بمنطقة العبابدة، بسبب أكوام القمامة. 

وأوضح أن الأهالي خاطبوا المسؤولين ولكن دون جدوى تذكر، مضيفا: " لقد تحولت حياتنا إلى جحيم، ونخاف على أبنائنا يوميا بسبب الأمراض التي تجلبها تلك القمامة من حيوانات نافقة".

وأشار إلي أن الأهالي يضطرون إلي إلقاء المخلفات في أي مكان مهجور أو في الاراضي التابعة للدولة أو بالقرب من المدارس، لعدم وجود صناديق وأماكن مخصصة لإلقاء القمامة فيها. 

وأكد أن فواتير الكهرباء يدون فيها شهرياً 2 جنيها رسوم نظافة، في حين أن الشوارع لا ترى الاسفلت منها بسبب أكوام القمامة والاتربة.

من جانبه قال محمد اسماعيل: "إن مجلس المدينة في قنا، عاجز عن حل أزمة تراكم القمامة بسبب عدم وجود عمال للنظافة، فغالبية العاملين كبار السن، وللأسف تطوف عربات النظافة بالشوارع الكبرى خاصة القريبة من مبنى المحافظة ومديرية الأمن، وأهملت أسوار المدارس، وكأنها أصبحت رسمياً مقالب للقمامة".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers