Responsive image

17º

23
سبتمبر

الأحد

26º

23
سبتمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • 11 إصابة برصاص الاحتلال شمال قطاع غزة
     منذ 5 ساعة
  • ارتفاع عدد قتلى الهجوم على العرض العسكري للحرس الثوري الإيراني في الأهواز إلى 29 شخصا
     منذ 12 ساعة
  • بوتين يؤكد لروحاني استعداد موسكو لتطوير التعاون مع طهران في مكافحة الإرهاب
     منذ 12 ساعة
  • عون: اللامركزية الإدارية في أولويات المرحلة المقبلة بعد تأليف الحكومة الجديدة
     منذ 12 ساعة
  • تقرير أمريكي يتوقع تراجع إنتاج مصر من الأرز 15% خلال الموسم الجاري
     منذ 13 ساعة
  • "النقض" تقضي بعدم قبول عرض الطلب المقدم من الرئيس الأسبق المخلوع مبارك ونجليه في "القصور الرئاسية"
     منذ 13 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:15 صباحاً


الشروق

6:38 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:15 مساءاً


المغرب

6:56 مساءاً


العشاء

8:26 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"الأشعل" يزيح الستار عن المؤامرة الصهيو أمريكية التى تدبر حاليًا فى سيناء.. ويؤكد ما جاء عن حزب "الاستقلال"

حذرنا ومازلنا نحذر من مخططات التقسيم وتآمر النظام مع التحالف "الصهيو أمريكى" من أجل سيناء والوطن العربى ككل

منذ 528 يوم
عدد القراءات: 15980
"الأشعل" يزيح الستار عن المؤامرة الصهيو أمريكية التى تدبر حاليًا فى سيناء.. ويؤكد ما جاء عن حزب "الاستقلال"


<< المؤامرة التى يتم العمل عليها حاليًا تقضى بضياع سيناء ونهر النيل من مصر.

<< الخطوات التآمرية تبدأ بزرع الإرهاب فى سيناء ثم زعم محاربته.. ثم يعلنون الفشل فى تلك الحرب حتى تتدخل أمريكا والكيان الصهيونى ويتم إخلائها لهم وتصبع منطقة حرب وتنتزع من مصر.

<< يتسلم الكيان الصهيونى وأمريكا جزيرة تيران ليتم السيطرة بالكامل على خليج العقبة، وتصبح المنقطة بالكامل لهم دون منازع.

<< حزب "الاستقلال" حذر من اللحظة الأولى من خطورة تآمر نظام العسكر الذى انقلب على الشرعية وتم دعمه من الغرب بكل قوة لتمرير هذا المخطط.

 

يستمر التآمر على سيناء، عبر نظام أعلن منذ اللحظة الأولى لصعودة لحكم البلاد عن التبعية الكاملة للتحالف الصهيو أمريكى، الذى لا يريد شيئًا من أرض مصر الأبية ولا من الدول العربية والإسلامية بالشرق الأوسط، إلا إكمال مخطط التقسيم، بالأخص بالمناطق والدول المحيطة بالأراضى الفلسطينية المغتصبة من قِبل عصابة الاحتلال الصهيونى والتى يأتى أقربها سيناء، التى تحولت إلى ساحة حرب يمارس فيها أبشع أنواع الجرائم منذ أن أعلن نظام العسكر انقلابهم على الشرعية.

وهذا ما حذرنا منه منذ اللحظة الأولى فى حزب "الاستقلال" (العمل والعمل الجديد سابقًا) عبر بيانات عديدة، وأكدنا على مطامع التحالف الصهيو أمريكى الذى دعم انقلاب الجنرالات، التى تقضى بجعل سيناء أرض غير مصرية، فى أن تنضم إلى غزة وتصبح وطن بديل للفلسطينيين، حتى ينعم الاحتلال الصهيونى بالأرض العربية الإسلامية، وهذا ما أكد عليه عدد من سياسيو وخبراء الكيان الصهيونى والأمريكان أنفسهم.


الأشعل: هناك مؤامرة يتم العمل عليها حاليًا لضياع سيناء ونهر النيل من مصر


وكشف السفير عبدالله الأشعل -مرشح الرئاسة السابق بعد ثورة يناير- أبعاد الموامرة الأمريكية الصهيونية التي تدبر حاليًا لضياع سيناء ونهر النيل، من مصر.

وناشد "الأشعل" عبر صفحته الشخصية جموع الوطنيين فى البلاد، وقال: "أيها المصريون أوصيكم بأمرين -الوحدة والوعي- في مواجهة المؤامرة الأمريكية الصهيونية التي تستخدم شعار الإرهاب الذي يصنعونه لسلب سيناء والنيل من الجيش وتعطيل مصر وضياع استقلالها المؤامرة بدأ تنفيذها بكامب دايفيد وتداعياتها التي نشهدها".

وأوضح "الأشعل" أن "عناصر المؤامرة" تكمن في "زرع الإرهاب واستغفال التيار الإسلامي وتنفيذ ثلات عمليات في سيناء وأتوقع عملية رابعة في عيد سيناء ٢٥ الجاري".


إعلان سيناء كمنطقة حرب وعزلها عن مصر وخروج الجيش المصرى منها لصالح الأمريكان والصهاينة


وتابع بقوله: "الخطوة الثانوية استغلال الطوارئ بسبب الإرهاب ليصدر الكونجرس قانونا بإعلان سيناء منطقة حرب وعجز الحكومة المصرية عن صده فيصبح الخطر علي إسرائيل فتدخل إسرائيل وأمريكا بعد العملية المقبلة في جنوب سيناء فيتم إخلاء سيناء وعزلها كساحة لمحاربة إسرائيل لهذا الإرهاب الذي صنعته ويسحب الجيش المصري تاركًا الساحة للقيادة الأمريكية الإسرائيلية التي تستلم تيران لإحكام السيطرة منهما علي خليج العقبة".

وأشار "الأشعل" بقوله: "هكذا يخططون ونحن بغبائنا أو تواطئنا نسهل فتتحقق الهيمنة الكاملة لإسرائيل يوم احتفالنا بعودة سيناء قبل أن تضيع فقد ضيعها عبدالناصر واستردها السادات مقابل تسليم أمريكا وإسرائيل آليات ضياعها ثانية فيكون رهن إرادة مصر مقابل عودة سيناء فلن يستردها بعد ضياعها هذه المرة إلا شباب لم يولد بعد".

واستطرد "الأشعل" قائلاً: "يلحق العار كل من تاجر بعرض مصر وقطع بعظمة من جثتها أو فرط جاهلاً أو عالما بتيرنها وترابطها كما يلحق العار كل من اشترك في تضليل الشعب ويغطي العار نسبه وذكره وسيرته".  


بيانات حزب "الاستقلال" أكدت منذ اللحظة الأولى ومازالت تحذر من المخطط الشيطانى لانتزاع سيناء منا


فقد أكدنا فى حزب "الاستقلال" (العمل والعمل الجديد سابقًا)، فى أكثر من مرحلة من الأحداث المتتالية التى تراها البلاد على خطورة الأوضاع بالأخص على سيناء، والحرب التى تدار هناك، مؤكدين على أنها واجهة لمخطط آخر يقضى بإرهاق الجيش المصرى، وادخاله فى صراعات داخلية حتى تكون الضربات الأقوى للكيان الصهيونى وأمريكا.

ففى بيان "أوقفوا الحرب العبثية فى سيناء" أكد الحزب أنه علينا البدأ فى تعمير سيناء وتنميتها لأنها حجر العثرة فى مواجهة الكيان الصيهونى وأطماعه، مع التأكيد فى ذات البيان على حقيقة الوضع، بإن ما تسمى "الحرب على الإرهاب" الذى كان محتملاً وأصبح واقعًا، ما هو إلا سيناريو هزلى يرهق قواتنا المسلحة وتعود استفادته على الكيان الصهيونى فقط.

فقد أشار ذات البيان أن الحرب التى قادها الجيش والتى طالت المواطنين الآمنين، وهدمت على إثرها منازلهم وتمت تهجيرهم بسببها، كانت حافز لزرع الخلاف والفتنة بين القوات المسلحة والمدنيين، الذين يريدون الثأر لأبنهائهم وأراضيهم التى انتهكها الجيش، فأصبح المسلحون والمدنيين والجيش فى المؤامرة التى تكتمل أركانها مع امتداد تلك الحرب هناك.


تفجيرات الكنائس مخطط لتقسيم مصر


وتحت العنوان السابق، كان تعليق الحزب ورأيه فى التفجيرات الأخيرة المرفوضة تمامًا، والتى طالت الكنائس، والتى أكدنا أن خلف تلك التفجيرات، هو استكمال المسلسل الهزلى التآمرى الذى يدار من أجل تقسيم مصر، مشيرين فى هذا البيان إلى أن هذا العمل الإجرامى، سوف يزيد من تواتر أحداث العنف التى ي شتبك فيها أبناء الوطن الوحد من مسلمين ومسيحين.

مضيفًا ذلك البيان إلى أن بالنظر إلى احوال سيناء وعملية تهجير 120 أسرة مسيحية من هناك،  ووضعنا كل ذلك بجانب ازدياد الضحايا وأحداث العنف التي تجري في شمال سيناء  والتي راح ضحيتها المئات من أبناء سيناء والشرطة والجيش، فاننا نصل الى مخطط يستهدف نقاط الضعف في الدولة المصرية، والتي عن طريقها يحقق ما يهدف اليه أعداؤنا في الحلف الصهيوني الأمريكي وأعوانه من تقسيم للأراضي المصرية عن طريق استغلال ابناؤها الغاضبين وآخرين عملاء لهؤلاء الأعداء، ويساعد في ذلك نظام غير مستقر يتهاوى اقتصادياً ولا يتمتع بشعبية ولا يعرف سوى استخدام السجن والقهر والقتل مع معارضيه وأحياناً مع من أيدوه.

وأنهى "الحزب" بيانه قائلاً: إن حزب الاستقلال يكرر المرة تلو الأخرى أن المستفيد الوحيد من هذه الجرائم هو العدو الصهيوني الأمريكي، أما المنفذون لتلك الجرائم فهم أعوانه في الداخل وفي المنطقة.

 انقذوا مصر من الانهيار والتقسيم واعرفوا أعداؤكم الصهاينة في فلسطين المحتلة والأمريكان.

 

فرض حالة الطوارئ سيمرر الكثير من الجرائم بحق شعب مصر


وتحت العنوان السابق أيضًا، أكد الحزب فى بيان منفصل أن فرض حالة الطوارئ، هى أداة لتمرير أمور ثلاثة تكون كالتالى:-

1- فرض إجراءات أقتصادية جديدة  صعبة استجابة لتعليمات صندوق النقد
2- تمرير اتفاقية تيران وصنافير وتسليم الجزيرتين للسعودية
3-  بدئ تخزين المياه في بحيرة سد النهضة بعد توقيع النظام الحاكم في مصر لاتفاقية الإطار  لياتي فيضان النيل شحيحا .
وستنتهي الشهور الثلاثة ليتم تجديد حالة الطوارئ من برلمان تابع أو بقرار من الحاكم في غيبة برلمانه.


"الاستقلال": الشعب المصري لن يصمت على ما يحدث فى سيناء


وعبر الصفحة الرسمية للحزب أكدنا على أن الشعب المصرى لن يقف متفرجًا على التنازل عن أرض سيناء الحبيبة ، ولن يقف مكتوف الأيدي وهو يري الصهاينة يقتطعون جزءًا جديدًا من أرضنا".

واختتم الحزب كلمته: "الشعب المصري يكره الكيان الصهيوني ، ويحلم بمعركة الخلاص ، والنظام لا يبالى بالغضب الكبير في الشارع بسبب التطبيع والعلاقات المزدوجة مع الكيان العاصب.. أنهم يروه بعيدًا ونراه قريبًا".


د.احمدالخولى : ما قاله الوزير الصهيونى يثبت صحة بيانات حزب الاستقلال


وفى سياق متصل، وتعليقًا على تصريحات مسئولى عصابة الاحتلال الصهيونى، تساءل الدكتور أحمد الخولى - أمين التنظيم بحزب الاستقلال- عن مدى صحة تصريحات الوزير فى حقيبة حكومة نتنياهو، أيوب قرا، حول ضم سيناء إلى غزة، وجعلها وطن بديل لأشقائنا الفلسطينين، مضيفًا إلى إن صح هذا فهى كارثة، قد تحدث عنها حزب "الاستقلال" طوال الفترة الماضية، بإن ما يحدث فى سيناء هى حرب عبثية لإرهاق القوات المسلحة، وتفريغها من اهلها من أجل مخطط الكيان الصهيونى.

وقال "الخولى" عبر حسابه الشخصى على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك: اذا صح ما قاله الوزير الصهيوني (أيوب قرا) بأن نتانياهو وترامب سيتبنون ما قال إنها خطة الرئيس المصري لإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء.

وأضاف "الخولى" مجيبًا عن سؤاله قائلاً: فإن هذا مع الأسف هو ما تنبأنا به في بيانات ومقالات حزب الاستقلال وقياداته بأن الحرب العبثية القائمة في سيناء هي من أجل تدمير الجيش والشرطة المصرية وتفريغ سيناء من أهلها هذا بالاضافة الى التنازل عن تيران وصنافير وما تم من تدمير الأنفاق وحصار غزة.

 وأختتم الأكاديميى وأمين التنظيم بحزب الاستقلال تدوينته قائلاً: فان هذا يصب بالتأكيد في مصلحة العدو الكيان الصهيوني وتنفيذ هذا المخطط.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers