Responsive image

21
نوفمبر

الأربعاء

26º

21
نوفمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • مساجد غزة تصدح بالاحتفالات بذكرى المولد النبوي
     منذ 6 ساعة
  • الاحتلال يخطر بهدم 20 متجرا بمخيم شعفاط شمال القدس
     منذ 6 ساعة
  • كوخافي رئيسًا لأركان الاحتلال خلفاً لآيزنكوت
     منذ 6 ساعة
  • مصرع وإصابة 5 أشخاص في تصادم سيارتين برأس سدر
     منذ 8 ساعة
  • الافراج عن الشيخ سعيد نخلة من سجن عوفر غربي رام الله
     منذ 8 ساعة
  • شرطة الاحتلال توصي بتقديم وزير الداخلية إلى المحاكمة
     منذ 8 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:53 صباحاً


الشروق

6:19 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:01 مساءاً


العشاء

6:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

العسكر يستهدفون الأطفال والنساء بزعم محاربة الإرهاب.. أرقام مفزعه عن ضحايا المدنين في سيناء !

مقتل وإصابة 217 مدنيًا بينهم بينهم 60 امرأة وطفل في 3 أشهر فقط

منذ 585 يوم
عدد القراءات: 10461
العسكر يستهدفون الأطفال والنساء بزعم محاربة الإرهاب.. أرقام مفزعه عن ضحايا المدنين في سيناء  !

في ضوء الحديث الدائم للنظام عن ضبط وإحكام السيطرة على الأوضاع في سيناء ، وبعد إصدار ولاية سيناء الأخير الذب جعل العديد من الخبراء والمحليين يؤكدون أن الجيش في ورطة كبيرة هناك ، أكدت منظمة سيناء لحقوق الإنسان إن الربع الأول من عام 2017 شهد "ارتفاعًا مقلقًا في عدد الانتهاكات الواقعة على المدنيين في سيناء ، حيث وقع ما لا يقل عن 260 انتهاكًا تركز أغلبها في مدينتي العريش ورفح ، بنسبة 76%، تليهما الشيخ زويد ووسط سيناء بنسبة 18%، ثم جنوب سيناء وبئر العبد".

وأضافت المنظمة ، في بيان لها أمس الخميس: "استخدمت الأطراف الفاعلة في المنطقة، وهما القوات الأمنية والمسلحة المصرية بشكل أساسي، وجماعات مسلحة، طرقا عديدة في الاعتداءات الواقعة على السكان المحليين، من بينها: التصفية والإعدامات بعد الاعتقال أو الخطف، وإطلاقات النار العشوائية، والقصف المدفعي العنيف".

تأتى هذه الاحصائيات في ظل تعاقب الأزمات على الأهالي في سيناء ، من انقطاع دائم للمياه والكهرباء ، والتهجير المتعمد لأهالى سيناء ، كما اوضحنا فى عدة تقارير سابقة ، وكما أظهرت بعد تقارير المراكز الحقوقية والشهادات التى أدلى بها سكان المحافظة الذي خرجوا منها بسبب تتضيق السلطات إلى سعة العيش.

أسلحة الجيش تستهدف الأطفال والنساء

وثقت المنظمة "مقتل ما لا يقل عن 107 مدنيين ، بينهم 10 نساء و9 أطفال، وإصابة نحو 111 آخرين ، بينهم 28 امرأة، و21 طفلًا ، إضافة إلى حالات أخرى لم يذكرها التقرير لعدم توثيقها بشكل دقيق من قبل فريق العمل.

وأوضح التقرير أن شهر يناير الماضي ، شهد مقتل ما لا يقل عن 44 مدنيًا ، من بينهم 4 نساء و3 أطفال ، وإصابة نحو 39 آخرين من بينهم 10 نساء و9 أطفال، وشهر فبراير شهد مقتل ما لا يقل عن 35 مدنيًا من بينهم 4 نساء و3 أطفال ، بالإضافة إلى إصابة نحو 27 آخرين من بينهم 8 نساء، وطفل واحد ، كما شهد شهر مارس المنصرم مقتل ما لا يقل عن 28 مدنيًا ، من بينهم امرأتان و3 أطفال ، وإصابة نحو 45 آخرين ، من بينهم 10 نساء، و11 طفلًا.

وأوصت منظمة سيناء السلطات المصرية بالحد من "أعمال القصف المدفعي، واستهداف المدنيين بإطلاقات نار عشوائية، وفتح تحقيق فوري وعاجل، مع تنفيذ عقوبات زاجرة لمنتهكي حقوق الإنسان، والقائمين بأعمال عدائية ضد المدنيين، وإيقاف العمل بالقوانين المقيدة لحرية التنقل في سيناء، والكف عن الممارسات التمييزية الواقعة على سكانها، والقيام بمسؤوليتها من خلال حماية المدنيين؛ إذ إن العمليات المسلحة التي تجري في المنطقة لا تعطي التبرير للقيام بأفعال تنتهك فيها الحقوق اللصيقة بالإنسان".

وأكد التقرير أن سلطات العسكر تمنع دخول الكوادر الصحفية والبحثية إلى سيناء ، ولا تسمح بعمل المنظمات الحقوقية غير الحكومية بشكل صريح ومعلن ، ما يشير إلى وجود واقع أكثر قتامة مما ترسمه الأحداث الموثقة من قبل المنظمة".

نفقد أرواحًا مصرية.. فهل من عاقل ؟!

الدكتور "أحمد الخولي" ، أمين التنظيم بحزب الاستقلال ، أكد مرارًا خلال تعليقاته ومقالاته ، ومنها ما جاء في مقال "ماذا يحدث في سيناء؟ أو ماذا يحدث لجيش مصر؟" ، أن هدم منازل رفح والشيخ زويد وتهجير العديد من سكانها، وحظر تجول لأهل سيناء لأكثر من عامان يؤثر بالتأكيد على الأحوال المعيشية والنفسية والاقتصادية لسكان شمال سيناء.

وأشار أمين تنظيم حزب الاستقلال ، إلى أن مصر فقدت من الجنود والضباط ما يزيد عن 1000 ضابط وجندي من الجيش والشرطة ، كذلك ما يعادل أضعاف هذا العدد فاننا نرى أننا ازاء حرب نفقد فيها أرواحًا مصرية وممتلكات وجهود مصرية قد تكون مفيدة في معارك البناء لا الهدم.

وندد "الخولي" بعمليات التهجير المتعمدة للمصرين بسيناء ، كذلك التشديدات الأمنية الغير مبرره للوافدين إليها ، بالإضافة إلى منع وسائل الإعلام من تغطية الاوضاع هناك ، مشيرًا بأصابع الاتهام للعدو الصهيوني الأمريكي ومن يعاونه ، لوطننا وأمتنا العربية والإسلامية ، مؤكدًا أنه العدو الأصلي الذي لا يريد بمصر أى خير.

وشن الدكتور "أحمد الخولي" هجومًا حادًا على النظام العسكري ، بسبب التضييق الرهيب والغير مبرر على أهالي سيناء ، من حظر تجوال منذ 3 سنوات ، إلى إنعدام الأمن والأستقرار ، إلى إفساد الخدمات العامة مثل الكهرباء والماء ، مما يجهل العديد من الأهالي يرغب في ترك منازلهم بل وترك سيناء بالكامل بحثًا عن حياة كريمة وآمنة.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers