Responsive image

10º

18
نوفمبر

الأحد

26º

18
نوفمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • وزير الدفاع التركي: بعض الأشخاص في فريق الاغتيال السعودي لديه حصانة دبلوماسية وربما حملوا بعض أجزاء جثة خاشقجي معهم
     منذ 9 ساعة
  • وزير الدفاع التركي: أنقرة طلبت رسمياً من السعودية تسليم الفريق الذي قتل خاشقجي ولكن الرياض لم تستجب
     منذ 9 ساعة
  • قتيلان بينهما طفل واصابة 3 آخرين بالرصاص شرق غزة
     منذ 11 ساعة
  • رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي: كل شيء يشير إلى أن ولي العهد السعودي من أمر بقتل خاشقجي
     منذ 14 ساعة
  • هآرتس: زعيم حماس في قطاع غزة يسخر من "إسرائيل"، قائلا "هذه المرة تمكنتم من الخروج بالقتلى والجرحى، في المرة القادمة سنفرج عن سجنائنا وسيبقى لدينا جنود"
     منذ 18 ساعة
  • واللا العبري: السنوار هو الذي أطاح بحكومة نتنياهو، ليبرمان الذي هدد بالإطاحة بهنية خلال 48 ساعة، حماس أطاحت به في جولة تصعيد استمرت 48 ساعة
     منذ 18 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:50 صباحاً


الشروق

6:15 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

إبراهيم يسرى للمصريين: اصطفوا يرحمكم الله

منذ 573 يوم
عدد القراءات: 7421
إبراهيم يسرى للمصريين: اصطفوا يرحمكم الله

 

وجه السفير الدكتور إبراهيم يسري "وكيل وزارة الخارجية السابق"، نداء ورجاء الي جميع الثوار المصريين بالخارج و الداخل، وذلك عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، تحت عنوان "لا وقت للفرقة والتحزب و الفشل". 

قال "السفير يسري": "اشعر بغصة وعلي البعد ببوادر فرقة ومنازعات واختلافات وعلي حد فهمي فقد علمنا ميدان التحرير ان الثورة للجميع و بالجميع ومن هنا صدر اعلان القاهرة".

وتابع بقوله: "ان اي بوادر للتصنيف او التمييز قبل تحقيق. أهداف ثورتنا يوجه ضربة شديدة للعمل الثوري ويعرقل الجهود الهادفة لاستعادة الشرعية واعلاء راي الشعب". 

واشار بقوله: "ما افهمه هو ان اي تكتل قبل التحرير يمكن فهمه فقط كإطار تنظيمي داخل إطار الاصطفاف توقيا للفرقة التي تقود الي فشل محقق واهدار لدماء شهدائنا ولأهداف ثورتنا ويضعف قواها وهو ما يجب تجنبه.. هذا هو فهم العبد الضعيف".

وأختتم تدوينته بقوله: "اناشد كل الثوار الي التمسك بالاصطفاف حتي نتوصل الي ارساء الشرعية الراسخة وحينئذ فقط نعود الي كياناتنا و ايدلوجياتنا لممارسة التنافسية واستثمار اختلاف الرؤي الذي يقودنا الي أفضل ما يصلح للوطن". 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers