Responsive image

14
نوفمبر

الأربعاء

26º

14
نوفمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • الاعلام العبري: رغم وقف اطلاق النار لن تستأنف الدراسة في اسدود وبئر السبع ومناطق غلاف غزة
     منذ 5 ساعة
  • مسيرة جماهيرية فى رام الله منددة بالعدوان الإسرائيلى على غزة
     منذ 7 ساعة
  • إصابة 17 طالبة باشتباه تسمم غذائى نتيجة تناول وجبة كشرى بالزقازيق
     منذ 7 ساعة
  • الاحتلال الإسرائيلى يمنع أهالى تل ارميدة بالخليل من الدخول لمنازلهم
     منذ 7 ساعة
  • التعليم: عودة الدوام المدرسي في كافة المدارس والمؤسسات التعليمية غداً
     منذ 7 ساعة
  • جيش الاحتلال: اعترضنا 100 صاروخ من أصل 460 صاروخاً أطلق من غزة
     منذ 9 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:48 صباحاً


الشروق

6:12 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:39 مساءاً


المغرب

5:05 مساءاً


العشاء

6:35 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

المرحلة الأولى من الانتخابات.. تزوير معلن وبلاغات تجاهلتها اللجنة العليا

تقرير: دينا عادل
منذ 2350 يوم
عدد القراءات: 2045

<< زكريا عبد العزيز: زيادة 5 مليون ناخب منذ استفتاء مارس 2011

<< تضارب  في الأرقام الحقيقة للناخبين

  <<تسويد بطاقات وتوقيع الناخب على كشفين مختلفين وتجاهل الطعون والبلاغات

عقب إعلان نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية أثير جدل حول وقائع تلاعب بعدد من يحق لهم التصويت حيث أدى في السابق إعلان المستشار عبد المعز إبراهيم رئيس لجنة الانتخابات البرلمانية أن عدد  من يحق له الانتخاب هو 46 مليون ناخبا وهذا ما نفاه بعد ذلك ومصوبا اياة بان العدد هو 50 مليون لانتخابات مجلسي الشعب والشورى وهو الذي أدى إلى استفسارات عدة حول ما هو العدد الصحيح الذي تمت إضافته لمن يحق لهم التصويت فى الانتخابات الرئاسية.

واثار المستشار زكريا عبد العزيز رئيس "حركة قضاة من أجل مصر حول زيادة عدد الناخبين إلى ما يقرب من 5 مليون ناخب، وذلك مقارنة بأعداد المدعوين للاستفتاء في مارس 2011 ".

حيث ان العدد كان 45 مليونا و112 ألفا و221 مواطنا، وعدد المدعوين الآن لانتخابات الرئاسة هو 50 مليونا و524 ألفا و993 مواطنا، وإذا كان الرقم الأخير مضافًا إليه عدد أصوات المصريين بالخارج المدعوين للانتخاب وهو 586 ألفا و390 مواطنا، أي أن الزيادة التي طرأت على عدد المدعوين للانتخاب في 14 شهرا هى 4 ملايين 826 ألفا و382 مواطن.

بالإضافة إلى البلاغ الذي تقدم به الأثري نور عبد الصمد القيادي بحزب العمل إلى النائب العام قبل إجراء الانتخابات لكشف حقيقة إضافة عدد من الأصوات التي لايحق لها الانتخاب مما يمكن ان يؤدى إلى سهولة في عمليات التزوير مستندا إلى ان عدد من كان يحق لهم الاقتراع في استفتاء مارس وفقا لما أعلنه المستشار محمد عطية رئيس اللجنة القضائية المشرفة على الاستفتاء على التعديلات الدستورية هو 45 مليون مواطن وهذا بالإضافة إلى استناده لتصريح القائم بأعمال وزير الدولة للتنمية الإدارية يوم الاثنين الموافق 352012 انه تمت إضافة ثلاثة ملايين  ناخب الى قاعدة البيانات لانتخابات الرئاسة، وبذلك يصبح عدد من يحق لهم التصويت هو 53 مليون ناخبا مما يعنى زيادة 8مليون مواطن وهذا يستحيل حيث لا تتجاوز نسبة مواليد عام 1993 ثلاثة أرباع مليون وهم من تجاوزا السن القانونية ويحق لهم التصويت.

وفى المؤتمر الصحفي الذي عقدة ممثلوا المرشحون الثلاث عبد المنعم ابو الفتوح وحمدين صباحي وخالد على  القانونيون وذلك للتعليق ورصد انتهاكات ومخالفات الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية  حيث قدموا أدلة على بطلان الجولة الاولى من الانتخابات نظرا لما كان بها من مخالفات من ضمنها بطلان أكثر من مليون صوت بشكل ممنهج وعمليات تسويد للبطاقات فى اللجان الفرعية وتوقيع بعض الناخبين على كشفين منفصلين أثناء التصويت وذلك مخالفا للقانون

وهذا ما نفاه المستشار حاتم بجاتو أمين عام اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية حيث ذكر ان أعداد الزيادة فى كشوف الناخبين هى 941 الفا و 715 مواطنا وهذا بسبب إضافة من اصبح لهم حق التصويت  بالإضافة إلى إلغاء العمل بالبطاقة الورقية والتي تعرف باسم  البطاقة الوردية والتى كان يشترط الحصول عليها قبل ثورة يناير والتى كانت تعطى حق التصويت بالانتخابات  ويرجح ان هذا ما ادى الى زيادة اعداد الناخبين.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers