Responsive image

21
نوفمبر

الأربعاء

26º

21
نوفمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • مساجد غزة تصدح بالاحتفالات بذكرى المولد النبوي
     منذ 6 ساعة
  • الاحتلال يخطر بهدم 20 متجرا بمخيم شعفاط شمال القدس
     منذ 6 ساعة
  • كوخافي رئيسًا لأركان الاحتلال خلفاً لآيزنكوت
     منذ 6 ساعة
  • مصرع وإصابة 5 أشخاص في تصادم سيارتين برأس سدر
     منذ 8 ساعة
  • الافراج عن الشيخ سعيد نخلة من سجن عوفر غربي رام الله
     منذ 8 ساعة
  • شرطة الاحتلال توصي بتقديم وزير الداخلية إلى المحاكمة
     منذ 8 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:53 صباحاً


الشروق

6:19 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:01 مساءاً


العشاء

6:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

بالتفاصيل والصور | قاعده جوية مصرية على الحدود الليبية لمساعدة "خليفة حفتر" بدعم روسي

منذ 573 يوم
عدد القراءات: 11395
بالتفاصيل والصور | قاعده جوية مصرية على الحدود الليبية لمساعدة "خليفة حفتر" بدعم روسي

في أعقاب سيطرة "سرايا الدفاع عن بنغازي" القريبة من ثوار طرابلس ، على منطقة "رأس لانوف" النفطية ، وخسارة قوات الجنرال "خليفة حفتر" قائد الانقلاب في ليبيا لهذا الموقع النفطي الهام في شمال شرقي البلاد ، لم يمر أقل من أسبوع حتى استعادت قوات "حفتر" المنطقة ، وانتشرت حينها أنباء عن تقدم النظام العسكري المصري بطلب لإنشاء قاعدة عسكرية في شرق ليبيا لدعم "حفنر" فى بسط سيطرته على جميع الحقول النفطية في منطقة الهلال النفطي.

غير أنه في الرابع عشر من مارس عام 2014 ، قال مصدر عسكري مصري ، إن "مصر لن ولم تسعى لإنشاء قاعدة عسكرية خارج حدود أراضيها" ، لكن مصادر عسكرية ليبية كذبت تلك التصحريات ، حيث قالت مصادر عسكرية ليبية ، إن "حفتر حصل على دعم ثلاثي من طائرات مصرية وإماراتية ودعم روسي حتى تمكن من قصف الثوار واستعادة المنطقة" ، ولكن أحداً لم يستطع أن يبرهن على هذا الدعم المصري ولا مصدره، واكتفى ثوار ليبيا بالحديث عن "طائرات مجهولة" تقصفهم.

ظل الوضع مبهمًا وغير مكتمل الملامح ، حتى نشر موقع "Freedom of Writing" تقريرًا مدعمًا بصور عن طريق الأقمار الصناعية ، تظهر ما قال إنه "عمليات توسعة" في قاعدة عسكرية تابعة للقوات المسلحة المصرية على الحدود الليبية لدعم "حفتر" ، وإنها ساعدت "التحالف الوطني الليبي" بقيادة "خليفة حفتر" على مواصلة طريقه في الحرب اللبيبة لتدعيم أقدامه.