Responsive image

35º

20
سبتمبر

الخميس

26º

20
سبتمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • موسكو.. الكيان الصهيوني يقدّم نتائج تحقيقها الأولي حول الطائرة الروسية
     منذ 30 دقيقة
  • اندلاع 10 حرائق داخل السياج الفاصل شرق قطاع غزة بفعل بالونات حارقة
     منذ 31 دقيقة
  • إيران تشكل لجنة لبحث تجاوز العقوبات الأمريكية على نفطها
     منذ 32 دقيقة
  • ماكرون: الاتحاد الأوروبي في خطر وبحاجة لإصلاحات
     منذ 33 دقيقة
  • 5 اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال شرق المحافظة الوسطى
     منذ 34 دقيقة
  • الكرملين: بوتين لن يستقبل قائد سلاح الجو الصهيوني
     منذ 36 دقيقة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

7:00 مساءاً


العشاء

8:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"كاتب مبارك" يفضح النظام ويؤكد تبعية العسكر لأمريكا ويكشف تدليس الإعلام المصري

قال: نعطي أمريكا ولا نأخذ منها.. ولديهم سلطات حقيقية تحاسب الرئيس

منذ 503 يوم
عدد القراءات: 14407
"كاتب مبارك" يفضح النظام ويؤكد تبعية العسكر لأمريكا ويكشف تدليس الإعلام المصري

فجر الكاتب "محمد على إبراهيم" ، رئيس تحرير جريدة الجمهورية في عهد المخلوع حسني مبارك ، وأبرز أحد الكتاب المعروفين بولائهم للنظام العسكري ، وكونه أحد أعمدة "مبارك" الذي ساهم فى تضليل وعى المصريين وترسيخ حكم نظام مبارك ، مفاجأة كبيرة في وجه النظام وبرلمانه وإعلامه ، نافيًا أن تكون مصر وأمريكا تبدآن علاقة شراكة استراتيجية.

وقال "إبراهيم" في مقال له في إحدى الصحف الداعمة للنظام العسكري ، تحت عنوان "العلاقات مع أمريكا ليست صحن بامية" ، أن الأبواق الإعلامية للنظام احتفت بتصريحات السيسي وترامب بشكل خاطئ ، مضيفًا: "شكلتنا في مصر أننا نتصور أن العالم كله مثلنا.. طالما أن رئيسنا أقوى من كل السلطات فالعالم كله كذلك.. هذا خطا فادح.. سرى هذا المفهوم المغلوط على زيارة الرئيس الأخيرة للولايات المتحدة".

وأضاف رئيس تحرير جريدة الجمهورية في عهد المخلوع حسني مبارك: "كثيرين أصيبوا بفقدان ذاكرة ونسوا أن هناك مؤسسات أخرى إلى جوار الرئيس تستطيع أن تحرجه وتعرقل اتخاذ قرارات مهمة.. مثلا مؤخرا رفض القضاء الأمريكى حظر دخول مواطني سبع دول إسلامية إلى الأراضى الأمريكية وهو القانون الذي كان الرئيس دونالد ترامب قد أصدره في بداية عهده".

وتابع: "السوابق حتى الآن تشير إلى أننا نعطى فقط، ولا نأخذ شيئا.. طلبوا سحب مشروع القرار المصرى بوقف المستوطنات الذي قدمناه في مجلس الأمن واستجبنا وقدمته دول أخرى ووافقنا عليه.. جاء وزير الدفاع الأمريكى في زيارة لمصر وخرجت الصحف وكتب المحللون عن زيادة حجم المساعدات العسكرية الأمريكية لمصر وسطر رؤساء تحرير صحف قومية عن زيادة التعاون في مجال الأسلحة وأنظمة الإنذار المبكر، ودبج اقتصاديون معلقات عن مساهمة واشنطن في برنامج الإصلاح الإقتصادى.. ثم فوجئنا بأن وزير الدفاع اصطحب معه ديناباول نائب مستشار الأمن القومى للشؤون الإستراتيجية والتى تركزت مهمتها على اصطحاب آية حجازى إلى واشنطن لمقابلة الرئيس دونالد ترامب في طائرة عسكرية بعد إطلاق سراحها".

ودلل الكاتب الداعم للنظان العسكري على كون النظام تابع للإدارة الأمريكية بالقول: "لقد طلبنا من واشنطن عبر القنوات الدبلوماسية إدراج الإخوان كجماعة إرهابية وفوجئنا بأن الكونجرس الأمريكى يطلب منا رفع الحظر على الإخوان وشطب تصنيفهم كجماعة إرهابية وإجراء مصالحة معهم طالما لا يقومون بأعمال عنف.. وزاد الطين بله عندما ناشدوا مصر الإفراج عن مرشد الإخوان ومن معه ويبدو أن هذا الشرط مربوط باستئناف المساعدات الاقتصادية وقدرها مليار ونصف مليار دولار ويظهر أن كل ما قدمناه للرئيس ترامب من عرابين محبة لم يجد نفعا، وأصبح علينا أن نقدم المزيد".

واختتم الكاتب: "بعد جلسة الكونجرس لابد للإعلام المصرى الذي يدمن المبالغة والأفورة والتصريحات المتفائلة والمقالات الوردية الاستراتيجية أن يتوقف الآن عن غسل أدمغة المصريين عبر إسطوانة مشروخة عن العلاقات الاستراتيجية والتفاهم المتبادل.. كل ما تكتبونه من نتاج خيالكم المريض.. ولن يحدث منه شىء سوى ما يحقق مصالح إسرائيل أولا وعاشرا.. أرجوكم توقفوا عن الفتاوى المعلبة عن امريكا المثالية لأنكم فقدتم نهائيا أي مصداقية لأقلامكم أو تصريحاتكم".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers