Responsive image

17º

23
سبتمبر

الأحد

26º

23
سبتمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • 11 إصابة برصاص الاحتلال شمال قطاع غزة
     منذ 7 ساعة
  • ارتفاع عدد قتلى الهجوم على العرض العسكري للحرس الثوري الإيراني في الأهواز إلى 29 شخصا
     منذ 14 ساعة
  • بوتين يؤكد لروحاني استعداد موسكو لتطوير التعاون مع طهران في مكافحة الإرهاب
     منذ 14 ساعة
  • عون: اللامركزية الإدارية في أولويات المرحلة المقبلة بعد تأليف الحكومة الجديدة
     منذ 14 ساعة
  • تقرير أمريكي يتوقع تراجع إنتاج مصر من الأرز 15% خلال الموسم الجاري
     منذ 15 ساعة
  • "النقض" تقضي بعدم قبول عرض الطلب المقدم من الرئيس الأسبق المخلوع مبارك ونجليه في "القصور الرئاسية"
     منذ 15 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:15 صباحاً


الشروق

6:38 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:15 مساءاً


المغرب

6:56 مساءاً


العشاء

8:26 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

بعد التصريح الأمريكي | حكومة الاحتلال تعلن الحرب على الأقصى الشريف وتعقد اجتماعًا عاجلًا

داخل نفق تهويدي أسفل حائط البراق

منذ 482 يوم
عدد القراءات: 15856
بعد التصريح الأمريكي | حكومة الاحتلال تعلن الحرب على الأقصى الشريف وتعقد اجتماعًا عاجلًا

في سابقة خطيرة للغاية ، هي الأولى من نوعها ، لها مدلولات خطيرة تقود إلى هجمة جديدة من هجمات الاحتلال الصهيوني على تهويد المدينة المقدسة ، والمسجد الأقصى المبارك ، عقد رئيس حكومة الاحتلال "بنيامين نتنياهو" وأعضاء حكومته ، اليوم الأحد ، جلسة خاصة في نفق أسفل حائط البراق ، الحائط الغربي للمسجد الأقصى ، في مدينة القدس المحتلة.

وقال "نتنياهو" أثناء الاجتماع الذي سبقه جولة فى الأنفاق التهودية تحت المدينة القديمة بالقدس المحتلة ،  إن حكومته ستصادق على سلسلة من القرارات التي من شأنها مواصلة تعزيز مكانة القدس ، موضحًا أنه "ستتم الزيادة في الميزانيات المخصصة للخطة الخماسية لتطوير القدس، وتنفيذ مشروع سياحي بإقامة قطار هوائي يمتد من محيط محطة القطار القديمة إلى باب المغاربة، كما أنه سيتم تطوير محيط البلدة القديمة على عدة مستويات من حيث تقديم الخدمات الطبية والتعليمية وغيرها".

وبحسب وسائل الإعلام العبرية ، فإن "نتنياهو" حديثه بالقول إن "الحكومة تعقد جلستها في هذا المكان بالذات بمناسبة تحرير القدس وإعادة توحيدها"، معتبرا ساحة البراق "القلب النابض لأشواق الشعب اليهودي الذي عاد بعد آلاف السنين لبناء عاصمته الموحدة فيها".

ترامب أعطاهم الإذن !

منذ أسبوع تقريبًا ، تحديدًا يوم الاثنين الماضي ، زار الرئيس الأمريكى "دونالد ترامب" ، الجدار الغربي للمسجد الأقصى "حائط البراق" فى البلدة القديمة بالقدس المحتلة ، وقام بتادية شعائر وطقوس يهودية بصحبة حاخام اليهود فى القدس المحتلة.

وارتدى "ترامب" القنسلوة اليهودية برفقة ابنته "ايفكانا ترامب" ، التى تعتنق اليهودية بعد زوجها من "جارد كوشنير" مستشار الرئيس الأمريكى.

وأجرى "ترامب" جولة فى مناطق القدس القديمة وتوجه إلى كنيسة القيامة ، واستمع إلى شرح من قساوسة الكنيسة وتاريخ إنشائها، كما التقط صورة تذكارية فى شوارع القدس القديمة.

ويعتبر "ترامب" يعد أول رئيس أمريكى فى منصبه يزور حائط البراق.

ترامب-أمام-حائط-المبكى

استنكار فلسطيني واسع

استنكرت شخصيات مقدسية وفلسطينية كبيرة، ما قامت به الحكومة الصهيونية ، صباح اليوم الأحد ، من عقد جلستها الحكومية بالقرب من ساحة البراق بالبلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة.

حيث رأى رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس ، الشيخ "عكرمة صبري" ، أن عقد جلسة الحكومة الصهيونية بالقرب من ساحة البراق الإسلامية ؛ هو "نوع من التحريف والتبجح الإسرائيلي" ، مؤكدًا أن الاحتلال الذي "لا يملك شيئا في حائط البراق، يريد من خلال قوته العسكرية أن يثبت حقا له، وهذا لن يكون"، موضحا أن "القوة الغاشمة التي يمتلكها الاحتلال؛ لن تعطيه أي حق".

وشدد صبري، على أن "حائط البراق، وساحة البراق، وحارة المغاربة؛ كلها وقف إسلامي خالص، ولا علاقة لليهود بها"، مؤكدا أن "الاحتلال وغطرسته لن تدوم مهما طال الزمن".

أما الشيخ "كمال الخطيب" ، نائب رئيس الحركة الإسلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، قال انه "في الحقيقة أن شقي الحارة (نتنياهو) حينما لا يجد صوتًا إسلاميًا ولا عربيًا ولا فلسطينيًا يصرخ في وجهه، بأنك لص ومعتد وهذه الأرض ليست أرضك، وعندما لا يجد من يوقفه عن أعماله البهلوانية فهو يستمر ويزداد، ويظن أن الناس معجبون به".

وأشار الخطيب، إلى أن "انتقال ترامب من جلسته مع الزعماء العرب والمسلمين الخمسين في أرض الحرمين الشريفين، ليحط في مدينة القدس المحتلة بعد 15 ساعة فقط، ليؤدي صلواته عند حائط البراق باعتباره جزءا من الموروث اليهودي وليس جزءا من الموروث الإسلامي وجزءا من المسجد الأقصى المبارك".

حائط البراق وساحته جزءًا إسلاميًا خالصًا

يمثل حائط البراق الجزء الجنوبي من السور الغربي للمسجد الأقصى الشريف ، ويمتد من جهة الجنوب من باب المغاربة باتجاه الشمال إلى المدرسة التنكزية التي حولها الاحتلال الصهيوني إلى كنيس ومقرات شرطة، ويبلغ طوله نحو خمسين مترا وارتفاعه نحو عشرين مترا.

يسمي اليهود المكان "حائط المبكى" لأن صلواتهم عنده تأخذ شكل البكاء والنواح ، بالرغم من أن الوثائق التاريخية التي بحوزة الفلسطينيين المقدسيين تثبت أن مدينة القدس مدينة عربية المنشأ منذ آلاف السنين، وإسلامية التاريخ والحضارة.

وقد ظل حائط البراق منذ الفتح الإسلامي وقفًا إسلاميًا، وهو حق خالص للمسلمين وليس فيه أي حجر يعود إلى عهد الملك سليمان كما يدعي اليهود ، ولم يتخذ اليهود حائط البراق مكانًا للعبادة إلا بعد صدور وعد بلفور البريطاني عام 1917، ولم يكن هذا الحائط جزءا من "الهيكل اليهودي" المزعوم، ولكن التسامح الإسلامي هو الذي مكن اليهود من الوقوف أمامه والبكاء عنده على خراب هيكلهم المزعوم، ثم بمرور الزمن ادعوا أن حائط البراق من بقايا هذا "الهيكل".

ورغم أن اليهود أقروا عام 1929 أمام اللجنة التابعة لمنظمة عصبة الأمم بأنهم لا يدعون حق ملكية حائط البراق ، فإن الكيان الصهيوني لما احتلت قواته المدينة القديمة في القدس عام 1967 بدأت بنفسها تزوير هوية المكان.

وبدأت ذلك بهدم جنودها حي المغاربة الملاصق للجدار الغربي للمسجد الأقصى المبارك بما فيه من آثار ومدارس ومساجد وزوايا، ثم نسفوا المنازل التي كانت تحيط بالجدار فشردوا أهلها بدعوى أن منطقة الحائط ملك لليهود منذ ثلاثة آلاف عام.

وفي الأشهؤ الأخيرة ، أصدرت منظمات الأمم المتحدة للعلوم والتراث والثقافة ، عدة تقارير تؤكد أن اليهود لا يملكون أى جزءًا تاريخيًا أو دينيًا في الجدار.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers