Responsive image

19
سبتمبر

الأربعاء

26º

19
سبتمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • "الجنائية الدولية" تعلن فتح تحقيق أولي في عمليات ترحيل اللاجئين الروهنجيا من ميانمار
     منذ 4 ساعة
  • اعتقال مقدسي عقب خروجه من المسجد "الأقصى"
     منذ 4 ساعة
  • داخلية غزة تعلن كشف جديد للمسافرين عبر معبر رفح
     منذ 4 ساعة
  • مؤسسة: إسرائيل تكرس لتقسيم الأقصى مكانيا
     منذ 4 ساعة
  • آلاف المستوطنين يستبيحون "باحة البراق" عشية "عيد الغفران"
     منذ 5 ساعة
  • لبنان: الحريري يبحث مع وفد من البرلمان الأوروبي أزمة النزوح السوري
     منذ 5 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:13 صباحاً


الشروق

6:36 صباحاً


الظهر

12:49 مساءاً


العصر

4:18 مساءاً


المغرب

7:01 مساءاً


العشاء

8:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

سبوتنيك: نظام العسكر فى مصر يخشى غضب الأقباط هذه المره

منذ 477 يوم
عدد القراءات: 4920
سبوتنيك: نظام العسكر فى مصر يخشى غضب الأقباط هذه المره


أفاد تقرير نشرته صحيفة "سبوتنيك" فى نسختها الألمانية، أن هناك مخاوف لدى نظام العسكر، من الأقباط هذه المره، بالأخص بعد الحادث الإرهابى الذى راح ضحيته 28 شخصًا وأصيب فيه العشرات، مشيرة إلى أن السبب وراء وجود تضارب في أعداد ضحايا حادث المنيا، أن الجهات الأمنية في مصر تخشى موجة غضب أكبر للأقباط في الفترة المقبلة، كما تحاول عدم إثارة المزيد من الرعب في نقوس المواطنين.

وأشارت الصحيفة إلى أن التقارير الرسمية تصرح بمقتل 30، بينما أقر البعض بمقتل 35، في حين أعلن أسقف مغاغة أن العدد وصل إلى 50، كل هذا يشير إلى حالة من الاضطراب والخوف تسيطر على النظام في مصر .

وأضافت الصحيفة في تقريرها، احتمال أن يكون رقم 50 الذي أعلنه أسقف مغاغة هو الأقرب إلى الدقة، لأن الرجل موجود في المنيا بالقرب من المكان الذي وقع فيه الحادث، بالإضافة إلى تأكيد عدد من شهود العيان أن الحافلة التي كانت تقل عدداً كبيراً من الأطفال، قتل جميع ركابها ولم ينج منهم إلا 3 أطفال فقط .

وأوضحت الصحيفة أن المكان الصحراوي الذي وقع فيه الحادث، لا يتواجد فيه أية وسائل اتصال، الأمر الذي يدل على أن الإرهابيين درسوا مسرح العملية بشكل جيد، حيث إن الدير يشهد بشكل يومي رحلات كثيرة للزائرين من عدد كبير من المحافظات.

واستطردت أن الطريقة التي تم تنفيذ العملية بها، تؤكد أن الأقباط هم الفئة المستهدفة في مصر، وأنها سوف تشهد هجمات أخرى في الأيام المقبلة، في محاولة من تنظيم "داعش" لتشتيت انتباه السلطات الأمنية في البلاد عن منطقة شبه جزيرة سيناء، التي يعتبرها التنظيم ولايته في مصر، والتي ضيقت قوات الأمن الحصار عليها في الآونة الأخيرة، وهم في هذا الإطار يسعون لإثبات قوة زائفة، حيث إنهم يشعرون بقرب نهايتهم.

بينما اعتبر الباحث القبطي، هاني سمير، أن أسلوب العملية الجديدة ضد الأقباط، الذين كانوا في رحلة دينية إلى المنيا وقادمين من محافظة بني سويف،  يدل على أن هناك تطورًا كبيرًا ونوعيًا في العمليات الإرهابية ضد المسيحيين في مصر، حيث إن الطريقة التي تم التنفيذ بها تدل على أن الجماعات الإرهابية تغير من أسلوبها، وهو أمر يجب دراسته بشكل مستفيض.

وأردف "سمير" أن الإرهابيين اختاروا هذه المرة لتنفيذ العملية منطقة صحراوية صعبة التضاريس، يمكن بشكل تقريبي القول إنها معزولة تمامًا عن العالم، على الرغم من أن الدير الذي وقع بقربه الحادث يحميه العرب ولم تقع فيه أي مشكلات من قبل.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers