Responsive image

23
سبتمبر

الأحد

26º

23
سبتمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • الحكم بالسجن المؤبد على مرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع في قضية "أحداث عنف العدوة"
     منذ 45 دقيقة
  • وزارة الدفاع الروسية: إسرائيل ضللت روسيا بإشارتها إلى مكان خاطئ للضربة المخطط لها وانتهكت اتفاقيات تجنب الاحتكاك في سوريا
     منذ 4 ساعة
  • "حسن روحاني" :رد إيران (على هذا الهجوم) سيأتي في إطار القانون ومصالحنا القومية
     منذ 4 ساعة
  • "حسن روحاني" دولا خليجية عربية تدعمها الولايات المتحدة قدمت الدعم المالي والعسكري لجماعات مناهضة للحكومة تنحدر من أصول عربية
     منذ 4 ساعة
  • ليوم..الحكم على "بديع" و805 شخصًا في "أحداث العدوة"
     منذ 4 ساعة
  • مقتل 7 جنود في شمال غرب باكستان
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:15 صباحاً


الشروق

6:38 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:15 مساءاً


المغرب

6:56 مساءاً


العشاء

8:26 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

مجدي قرقر يكتب: أين كنا عندما صرخت عمارة الأزريطة ؟

منذ 469 يوم
عدد القراءات: 7412
مجدي قرقر يكتب: أين كنا عندما صرخت عمارة الأزريطة ؟

بمناسبة الانهيار الجزئي لعمارة الأزاريطة (ميل حاد يؤدي إلى الانهيار) .. أين الخطأ الهندسي؟

بغض النظر عن موضوع الفساد وعن قضايا البناء ومحافظة الإسكندرية بشكل خاص .. دعونا نبحث في السبب الهندسي لانهيار العمارة انهيارا جزئيا بميل حاد يؤدي إلى الانهيار إذا لم يتم ترييح (سند) العمارة على العمارة المقابلة.

هل الخطأ خطأ تصميم إنشائي أو خطا تنفيذ؟ نستبعد ذلك بدليل سلامة العناصر الإنشائية للعمارة (أعمدة وكمرات وبلاطات) رغم ميلها.

هل الخطأ هو مخالفة اشتراطات البناء في ظل غيبة الحي من حيث الردود عن الشارع وارتفاع العمارة .. دون شك أن هذه المخالفة موجودة ولكنها لا تؤدي لانهيار العقار.

الخطأ المرجح هو خطأ نتيجة عدم الدراسة الجيدة لتربة التأسيس وقدرتها على تحمل الأحمال المتوقعة عليها.

الأساسات المقترحة في هذه الحالة واحدة من اثنتين:

1) إما أساسات سطحية لبشة (قاعدة خرسانية مسلحة بكامل مسطح المبنى بسمك لا يقل عن 1.00 متر لمثل هذا الارتفاع وتسليح علوي وسفلي) وهي حالة العمارة التي مالت (عمارة 13 دور على أساسات لبشة) .

2) وإما أساسات قواعد منفصلة أو لبشة ترتكز على أساسات خازوقية (خوازيق مدفونة في باطن الأرض بطول يزيد عن 20 متر مثلا بما يضمن الوصول إلى التربة السليمة القوية وغالبا هي حالة العمارة التي تم السند عليها.

ولماذا مالت العمارة المرتكزة على اللبشة المسلحة؟ يرجع ذلك لثلاثة أسباب منفردة أو مجتمعة:

1) أن تربة التأسيس السطحية أو طبقات التربة أسفلها ضعيفة ولا تتحمل الأحمال الكبيرة الناتجة عن العمارة المرتفعة (13 دور).

2) أنه لم يتم تقدير الهبوط المتوقع أسفل أساسات اللبشة مكتفيين بتحمل تربة التأسيس للإجهادات الواقعة عليها مما ينشا عنه هبوط منتظم (متساوي) للتربة أحيانا لكن الغالب ان يكون الهبط غير متساوي ( differential settlement ) كما في تلك الحالة.

3) أن مركز ثقل أحمال المبنى لا يتطالق مع مركز ثقل الأساسات نتيجة وجود بروزات (بلكونات وأبراج ) على واجهة العمارة مما أدى إلى ميل العمارة في اتجاه هذه البروزات.

هل حدث الميل نتيجة توصية خاطئة بنوع الأساسات المستخدمة أم نتيجة لعدم التقدير الصحيح للهبوط أم نتيجة للبروزات الكبيرة في الشارع؟ .. نحن نتحدث وليس لدينا معلومات وبالتالي وضعنا احتمالات ولو أن لدينا معلومات لحددنا الأسباب الحقيقية بدون احتمالات .

أين كان الحي والمسئولون؟ هذه الحادثة تمت بالتقادم وبسبق الإصرار والترصد طوال 13 عاما .. لقد ارتفعت العمارة أرضي ودورين (مفيش مشكلة طالما مطابق للترخيص) ثم بدأت العمارة تنمو وتترعرع من خلف ظهر الحي في الشارع الخلفي أربعة أدوار .. ستة .. ثمانية .. عشرة .. ثلاثة عشر دورا والكل يغط في نوم عميق .. كل هذا خلال عام أو عامين ( فترة الإنشاء ) .. ثم سنة وسنتين مروا في هناء وبدأت العمارة في الميل .. عدة سنتيمترات .. نصف متر .. مترين .. متر ونصف .. مترين .. حتى استقرت العمارة في هدوء في حضن العمارة المواجهة .

أين كنا طوال سنوات الحال المايل (أقصد الميل)؟ نغط في نوم عميق حتى استيقظنا على هذا اللقاء الحميمي بين العمارتين .. وإن شئنا الدقة بين البرجين في مشهد لم يسبقنا إليه أحد في العالم ويدخل موسوعة جينز عن جدارة ليسحب البساط من تحت المزار السياحي المتمثل في "برج بيزا المائل" ولولا أن عجائب الدنيا سبع عجائب فقط لكان من بينها.

وبالمناسبة العمارة عملت اللي عليها وهددت وأنذرت وصرخت ومالت تحت بصر الجميع وكان من الممكن أن نلحقها ونعدل الميل أو نخفف منه طوال تلك السنوات لو أخذنا إنذار وصراخ وميل العمارة على محمل الجد؟ .. لو حدث هذا لأمكن تخفيف الميل أو تمت الإزالة بيدنا لا بيد العمارة وتحت الإكراه ولتضرر البعض بدلا من تضرر الكل.

أين كنا عندما هددت "عمارة الأزاريطة" وأنذرت وصرخت ومالت تحت بصر الجميع وكان من الممكن أن نلحقها ونعدل الميل المائل طوال تلك السنوات؟ .. لم تجد كتفا حنونا يحن عليها سوى بنت جنسها .. العمارة المقابلة.

ستر الله سبحانه أن الميل الذي نتج عنه ترييح لم يحدث فجأة وبالتالي لم يحدث قوة صدم ديناميكي من ميل العمارة على العمارة المقابلة وإلا كانت الخسائر فادحة وانهارت عشر عمارات بدلا من عمارة واحدة.

إزالة العمارة بأقل مخاطرة وأقل تكلفة عملية هندسية معقدة .. ولعل القائمين على أمر الإزالة يصلون إلى حلول عملية وجيدة من مدخل التفكير الهندسي السليم.

حمى الله مصر ووقاها شر الفتن.

No automatic alt text available.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers