Responsive image

26º

20
أكتوبر

الجمعة

26º

20
أكتوبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • إحالة طالبة والدها معتقل لمحكمة أمن الدولة طوارئ
     منذ حوالى ساعة
  • "شرطة الاحتلال" تعتقل 8 فلسطينيين من الضفة الغربية
     منذ حوالى ساعة
  • اشتباكات بين الحشد الشعبي والبيشمركة شمال غربي كركوك
     منذ حوالى ساعة
  • الدولار في السوق السوداء يسجل 17.65 جنيه للشراء، 17.75 للبيع
     منذ حوالى ساعة
  • تركيا تأمر باعتقال 110 أشخاص لصلتهم بغولن
     منذ حوالى ساعة
  • اليمن | مصرع (3) عناصر من تنظيم القاعدة إثر غارة أمريكية
     منذ 3 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:32 صباحاً


الشروق

5:55 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:54 مساءاً


المغرب

5:24 مساءاً


العشاء

6:54 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الكنيسة تكشف عن عرض الداخلية لتدريب شبابها لحماية الكنائس والأديرة!!

منذ 123 يوم
عدد القراءات: 1870
الكنيسة تكشف عن عرض الداخلية لتدريب شبابها لحماية الكنائس والأديرة!!

فى ظل مسلسلات التفرقة وشجن المجتمع حتى تشتعل الكوارث به، كشفت مصادر بالكنيسة الأرثوذوكسية أن قيادات عليا بوزارة الداخلية عرضت تدريب شباب وفتيات الكشافة التابعين للكنيسة على عمليات التأمين ومواجهة الأعمال الإرهابية.

وقال الأنبا مكاريوس، أسقف عام المنيا وأبوقرقاص للأقباط الأرثوذكس، في تصريحات حسب صحيفة الوطن أمس الأحد، إن اللواء ممدوح عبدالمنصف، مدير أمن المنيا اقترح على الكنيسة ترشيح مجموعة من شباب الكشافة الكنسية لعمل دورة تدريبية لهم، من خلال هيئة الحماية المدنية، وذلك لتدريبهم على كيفية مواجهة المواقف الخاصة أثناء تأمين المصلين فى الكنائس.

وأضاف مكاريوس: "مع تقديرنا للاقتراح ورغبة الداخلية فى المساعدة، فإن ذلك قد يُساء فهمه من أصحاب العقول المريضة، على أنه تشكيل جناح عسكرى داخل الكنيسة، وقد يُفهم ضمناً بالتالى أنه سيتم تسليحه بشكل أو بآخر، وهو أمر لا توافق عليه الكنيسة بلا شك".

هذا وفي خطوة مفاجئة، قررت أديرة قبطية تابعة للكنيسة الأرثوذكسية، إلغاء استقبال كل الرحلات وزيارات الأفراد إليها خلال الفترة المقبلة ولمدة أسبوع، وأرجعت ذلك لأسباب أمنية وبناء على توصية من الأجهزة الأمنية دون ذكر تفاصيل.

وكانت صدرت تصريحات لمصادر أمنية مصرية، وأخرى كنسية، يناير الماضي 2017 عقب تفجير كنيسة البطرسية، تحدثت عن تدريب وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب، لمجموعات من الكشافة الكنسية تمهيدًا لحمل مهام تأمين الكنائس وحمايتها أمنيًا، وفي بلاد منقسمة على نفسها، كما الحال في مصر، تسبب الخبر في إثارة الشبهات والتعليقات والتشكيك في طبيعة ومسؤولية الكشافة داخل الكنائس، وشن البعض هجومًا عنيفًا، وتساءل بعضهم عن طبيعة التدريبات التي يتلقاها أفراد الكشافة، وعما إذا كانت تلك خطوة لتسليحهم.

ومن المعروف أن كشافة الكنيسة المصرية، كانت جُزءًا من الكشافة المصرية التي اُنشئت في عشرينيات القرن الماضي، لكنها انفصلت عنها في الخمسينيات. وكان أبرز أدوار الكشافة تنظيم نظرة الوداع على الراحل شنودة، وشارك في التنظيم وقتها 3 آلاف عضو كشافة.

 الكنيسة من جانبها رفضت العرض لسابقة حدثت بعد تفجير 11 ديسمبر 2016 في الكنيسة البطرسية، التي تبعد أمتار من الكاتدرائية المرقسية في العباسية بوسط العاصمة القاهرة. وأودى الانفجار بحياة عشرات الضحايا ما بين قتيل ومصاب، معظمهم من النساء والأطفال.

وعقب الحادث، حاولت بعض الجهات الأمنية في أكثر من تصريح، تحميل لجنة شبابية متطوعة في الكنيسة وهي كشافة الكنيسة، مسئولية الاختراق الأمني الذي حدث للكنيسة وأدى لوقوع الانفجار.

ونقلت صحيفة البوابة المقربة من نظام الانقلاب، تصريحات عن مصدر أمني لم تُسمّه، قال إن "تأمين الكنائس من الداخل مسؤولية الكشافة الكنسية، وموظفي المركز الثقافي، الذين يقتسمان العمل الأمني داخل الكاتدرائية بالتعاون مع وزارة الداخلية، المسؤولة عن الحراسة الخارجية".

ولم تكن تلك التصريحات فردية، إذ مثّلت اتجاهًا لدى البعض، سواءً من القيادات الأمنية أو بعض المسيحيين، وتكررت في عدة صحف لمصادر أمنية غير مُسماه، قال بعضها إن مدير أمن الكاتدرائية وهو لواء سابق، هو المسئول عن عملية التأمين بالداخل من خلال أفراد الكشافة المعنيين بتفتيش المترددين ذاتيًا دون أجهزة الكشف عن المفرقعات،.

ووصل الأمر إلى أن المحامي المسيحي أمير نصيف، حمّل الكشافة الكنسية مسئولية الاختراق الأمني، قائلًا في تصريحات تلفزيونية، إن أفراد الكشافة "يفترض بهم أن يعرفوا المصلين المعتادين للكنيسة"، مُتسائلًا باستنكار: هل دور الكشافة تأمين الكنيسة فقط عندما يزورها السيسى؟".

ونقلت صحيفة المصري الىوم عن مصادر أمنية، قولها إن "التأمين الداخلي للكنائس يخص الكشافة التابعين لها، وذلك لعلمها بهوية كل الأشخاص المترددين على الكنائس"، واختتم المصدر حديثه بأن الداخلية المصرية تدرس تدريب أفراد الكشافة "ليكونوا أكثر احترافية في الجوانب الأمنية".

لهذه الأسباب رفضت الكنيسة العرض حتى لا تتحمل مسئولية الحوادث التي تقع على الكنائيس وحتى تتحمل الأجهزة الأمنية مسئوليتها كاملة عن تأمين الكنائس وحتى لا يتسبب تدريب الكشافة حال حدوثه على مستويات التأمين.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2017

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers