Responsive image

15º

26
أبريل

الجمعة

26º

26
أبريل

الجمعة

 خبر عاجل
  • مصادر للجزيرة: رسو البارجة الحاملة للعلم الفرنسي بميناء راس لانوف رافقه انتشار قوة عسكرية تابعة لحفتر بالمنطقة
     منذ 10 ساعة
  • بارجة حربية تحمل علم فرنسا ترسو لساعات بميناء راس لانوف شرق #ليبيا وتغادر لوجهة غير معروفة
     منذ 10 ساعة
  • داخلية الوفاق تصدر مذكرة لاعتقال محمود الورفلي مساعد حفتر بعد معلومات عن مشاركته في هجوم #طرابلس
     منذ 16 ساعة
  • سودانيون يتظاهرون في محيط السفارة المصرية لمطالبة السيسي بعدم التدخل في الشأن السوداني الداخلي.
     منذ 21 ساعة
  • الصادق المهدي يؤكد أنه سيدرس الترشح للرئاسة في حال إجراء انتخابات وليس خلال المرحلة الانتقالية
     منذ 22 ساعة
  • الصادق المهدي: السودان قد يواجه انقلابا مضادا إذا لم يتوصل الحكام العسكريون والمعارضة لاتفاق بشأن الانتقال
     منذ 22 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:45 صباحاً


الشروق

5:13 صباحاً


الظهر

11:53 صباحاً


العصر

3:29 مساءاً


المغرب

6:32 مساءاً


العشاء

8:02 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

إعلامية تفجر مفاجآت مدوية عن وقف برنامج "الإبراشى" وأغلاق قناة "الحياة" وعلاقتهم بالنظام

منذ 642 يوم
عدد القراءات: 10510
إعلامية تفجر مفاجآت مدوية عن وقف برنامج "الإبراشى" وأغلاق قناة "الحياة" وعلاقتهم بالنظام

كان الانتقاد واسع بشكل كبير خلال الفترات الماضية، بسبب الأداء الغير وطنى والذى انحاز بالكامل للنظام، من قِبل الآله الإعلامية التى تغيرت مناهجها عقب ثورة الخامس والعشرين من يناير، لتخدم مخطط العسكر فى الانقلاب على الشرعية، وتوجيه اتهامات بالجملة لكل من يعارض.

ولكن فى النهاية، كانت الإطاحة من نصيب الجميع بعدما تم كشف المستور، وتم إنشاء فضائيات وبرامج بديلة، من اجل تهيئة الرأى العام مرة آخرىن ولكن حتى الآن الأمر كله دون جدوى، ولنا فى فضائية الحياة وبرنامج العاشرة مساءًا الذى كان يقدمه الإعلامى وائل الإبراشى خير دليل، فكان انتقادهم للنظام يأتى قليلاً بين الحين والآخر، ولكن الصفة الغالبة كانت دعم النظام.

وفى هذا السياق كشفت الإعلامية جيهان منصور عدة مفاجآت حول أسباب إغلاق قناة "الحياة" وعدم عودة برنامج الإعلامي وائل الإبراشي على قناة "دريم" حتى الآن.

وقالت في تدوينة عبر حسابها بـ"فيس بوك" : "الوضع الإعلامي في مصر يتمثل في مقولة ( أُكلت يوم أُكل الثورُ الأبيض) الجميع كانوا يصمتون منذ بداية 2015 بعد انتخابات الرئاسة مباشرة حينما بدأت تصفية الشاشات تدريجيا من الأصوات المعارضة وأصوات الحياد والموضوعية تدريجيا وكلما كان يتم إغلاق نافذة إعلامية او قطع عيش مذيع كان الجميع يقول ( واحنا مالنا) حتى أصبح الموضوع الآن يمس كل إعلامي وكل قناة ويقترب من حد العبث" حسب تعبيرها.

وأضافت: "الأمر واضح بالنسبة لقناة الحياة: المديونيات كانت موجودة من قبل، وليس دفاعا عن ملاك القناة -لأني لا تربطني بهم اي صفة شخصية ولَم اعمل معهم نهائيا- لكن قرار الإغلاق كان سياسي بامتياز لان هناك قنوات اخرى عليها مديونيات كبيرة للمدينة ولم يتم إغلاقها، لكن قرار الإغلاق جاء بعد إصدار حزب الوفد بيان بمصرية تيران وصنافير .. واستقالة احد أعضاء حزب الوفد من مجلس الشعب اعتراضا على تمرير الاتفاقية" حسب رأيها.

واستدركت: "برنامج وائل الإبراشي: لم يعد حتى الآن من بعد رمضان! وأتمنى طبعا عودته لعلمي مدى أهميته للقناة بسبب الإعلانات ولكل العاملين في دريم، كلهم زملائي وأعتز بهم وأنا عملت في دريم وأستطيع ان أقول انها أفضل قناة عملت فيها في حياتي حتى مع خبرتي الدولية مع قنوات كالحرة والعربية وروسيا اليوم في واشنطن لكن تظل دريم أقربهم لقلبي، لكن عودة لموضوع الإبراشي، طبعا تصوير وائل لغضب المصريين من ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة كان شيء غير مطلوب من قبل النظام وتليفون احمد شفيق من دبي وإعلانه عن رفضه التنازل عن تيران وصنافير هو القشة التي اغلقت برنامج وائل الإبراشي وحتى الان لم يعد وهناك شكوك في عودته" .. مضيفة : "إذن قناة الحياة وبرنامج الإبراشي ( ومن ورائه دريم) ضحايا غزوة تيران وصنافير التي تم التنازل عنهما بدم بارد" حسب وصفها.

وتابعت: "طبعا من يلاحظ هده التصفيات الإعلامية يدرك أنها قبل عام من الانتخابات الرئاسية 2018 والتي المطلوب فيها تأليف وتلحين وغناء (بشرة خير) جديدة ليتم الرقص عليها أمام اللجان لكن وجود أصوات حيادية او أصوات معارضة طبعا ما يصحش كده" .. مستدركة: "إعلام الصوت الواحد هدف منذ 30 يونيو 2014 وهي اجندة تم تنفيذها تدريجيا حتى وصلنا لاغلاق الحياة ووقف الإبراشي والبقية تأتي" حسب تعبيرها.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers