Responsive image

-3º

14
نوفمبر

الأربعاء

26º

14
نوفمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • وزير صهيوني: ليبرمان قد يُعلن استقالته ظهر اليوم
     منذ حوالى ساعة
  • القوات السعودية تقتل أحد أبناء محافظة المهرة وتصيب آخرين أثناء محاولة منعها احتجاجا مناهضا للوجود السعودي
     منذ 2 ساعة
  • تلف 7 مليارات دينار بسبب الأمطار بالعراق
     منذ 2 ساعة
  • قوات الاحتلال تعتقل 6 فلسطينيين في الضفة الغربية
     منذ 2 ساعة
  • قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل شابا فلسطينيا بعد اصابته على حدود شمال قطاع غزة
     منذ 2 ساعة
  • تحطم طائرة عسكرية أمريكية في ولاية تكساس
     منذ 2 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:48 صباحاً


الشروق

6:13 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:39 مساءاً


المغرب

5:04 مساءاً


العشاء

6:34 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"السيسى" فى مؤتمر شبابه يُحمل الشعب المصرى مسئولية الفقر وانهيار الاقتصاد وكل كوارثه

منذ 478 يوم
عدد القراءات: 2273
"السيسى" فى مؤتمر شبابه يُحمل الشعب المصرى مسئولية الفقر وانهيار الاقتصاد وكل كوارثه

وقال السيسي، خلال فعاليات ما يسمى المؤتمر الوطني الرابع للشباب، المنعقد اليوم "الاثنين"، بمحافظة الإسكندرية-: "إحنا بنيجي نقعد القعدة دي، عشان أشكيلكم وتشكولي، ونفضفض".
 
حملت كلمة "السيسي" الكثير من التناقضات بين ما تحمله الكلمات وما بين ما يدور في الواقع، ففي الوقت الذي قال: "جاي أشكيلكم وتشكولي"، يقبع آلاف المعتقلين في السجون لاختلافهم السياسيي معه، فضلا عن غلق مئات المواقع الأخبارية بسبب توجيه الانتقاد له.
 
واستمر "السيسي" أثناء خطابه في إلقاء اللوم على الشعب بعدما تحدث عمن ينتقدون آداء الحكومة، وغلاء الأسعار، قائلًا: "الزيادة السكانية هى تحدي التحدي، ورب الأسرة يجب أن يُدرك هل يستطيع الإنفاق على الأولاد، أم لا؟".
 
واللقطة الأبرز في خطابته دائما يكون عنوانها التسول وقل الحيله، فاليوم كانت: "الدولة أمامها خيارين، إما أن تكافح ونصبر ونوصل بفضل الله أو نقول مافيش فايدة ونركن أو تشحت، والناس معدتش بتشحت خلاص".
 
وعن أزمات مصر التي يريد السيسي وضعها امام الشعب، مبررا الغلاء والفقر الذي أهداه السيسي للشعب، أوضح قائد الانقلاب العسكري،  أن 4700 قرية تحتاج إلى "صرف صحى" بتكلفة قدرها 200 مليار جنيه، متابعا: "اللى كان معمول فى مصر 12% من هذا العدد، وخلال السنوات الثلاثة الماضية وصلت إلى 45% من قرى مصر، وده إنجاز، والمصريين هما اللى أنجزوه، واللى بيتعمل فى مصر ده بالمصريين".
 
متابعا: إن الخروج من دائرة "العوز" يتطلب كفاحًا، مضيفًا: "أنا بقولها على الملأ أمامنا خيارين يا نكافح ونوصل بفضل الله، أو نستسلم أو نعمل إيدينا كده، والناس ما بتشحت خلاص".
 
حديثه اليوم، يكشف مدى الصعوبات التي يواجهها المصريون مع الانقلاب، ففي 2014 كان يقول من قبل إن "مصر قد الدنيا" ثم عاد في 2015 وقال إنها "شبه دولة"، ومؤخرا "احنا فقرا أوي ".
 
وتهربًا من استحقاقات المواطنين في علاوتهم المعطلة أو زيادة رواتبهم العاجزة عن خد الكفاف، أردق السيسي أنه يعلم جيدًا وضعمرتبات الموظفين، قائلا: "أعلم أن المرتبات بصفة عامة ليست جيدة، وأننا بحاجة إلى زيادتها، مضيفًا أن "كل فكرة جديدة هى إضافة لنا ولكن علينا دراسة جميع الجوانب عند طرح الأفكار". ..وهو نفس أسلوب المخلوع في الهروب من الاجابة الصريحة عن متطلبات المواطنين.
 
وافتتح السيسى، اليوم الإثنين، أعمال ما يسمى بالمؤتمر الوطنى الدورى الرابع للشباب، والمنعقد خلال يومى 24 و25 يوليو الجارى بمدينة الإسكندرية، بمشاركة 1500 شاب من الذين يديرهم مخابرات السيسي من شباب الجامعات، وممن تقدموا بطلب حضور المؤتمر عبر الموقع الإلكترونى للمؤتمر.
 
فيما منعت الرئاسة جميع نواب البرلمان المعارضين لتمرير اتفاقية التنازل عن جزيرتي "تيران وصنافير" للسعودية، من حضور مؤتمر الشباب الرابع، المنعقد في مدينة الإسكندرية، اليوم الإثنين، على مدار يومين، واقتصرت دعوات الحضور على النواب المؤيدين للاتفاقية، من دون غيرهم، لرفع الحرج عن السيسي.
 
وتجلت الانتقائية بوضوح في الدعوات الرئاسية التي تلقاها النواب لحضور المؤتمر، حيث ذهبت لمؤيدي الاتفاقية من أعضاء البرلمان المنتمين لائتلاف الغالبية (دعم مصر)، وأحزاب "المصريين الأحرار"، و"مستقبل وطن"، و"الوفد"، و"حُماة الوطن"، و"الشعب الجمهوري"، فيما لم يتلق رافضو الاتفاقية دعوة الحضور، من النواب المحسوبين على الأحزاب ذاتها.
 
بدوره، كتب عضو تكتل (25 – 30) البرلماني هيثم الحريري، على صفحته الشخصية في موقع "فيسبوك"، "لم أتلق دعوة لحضور مؤتمر الشباب بالإسكندرية، لذا سأوجه مجموعة من الأسئلة إلى "السيسي"، أولها عن مدى تواصل مؤسسة الرئاسة المباشر مع الشباب، وغياب معايير إصدار قرار بالعفو عن بعض المسجونين منهم".
 
وأضاف الحريري "الأخطر هو القبض على عشرات الشباب من الإسكندرية، ممن شاركوا فى ثورة الخامس والعشرين من يناير ، وتلفيق الاتهامات إليهم، لمجرد إعلانهم رفض التفريط في أرض مصر، وتنازل النظام عن جزيرتي تيران وصنافير على مواقع التواصل الاجتماعي"، متسائلاً "هل هذا يستحق حبسهم لسنوات، وتغريمهم عشرات الألوف من الجنيهات؟!".
 
وتابع في تدوينته "مؤسسة الرئاسة مُطالبة بتنفيذ قرار العفو عن كل الأبرياء فى السجون، بسبب آرائهم ومواقفهم السياسية السلمية. لقد قال الرئيس، إنه يشعر بما يعانيه المواطنون في ظل السياسات الاقتصادية، التي اتخذتها السلطة التنفيذية، بموافقة أغلبية ائتلاف دعم مصر البرلماني، وطالب المصريين بالصبر سنتين، ثم ستة أشهر، ثم سنة.. وها هي مدة الرئاسة قاربت على الانتهاء، وما زال المصريون صابرين!".
 
وتابع "إلى متى الصبر؟ خاصة مع قسوة الأوضاع الاقتصادية، وارتفاع أسعار السلع والخدمات، وتدني الدخول والمرتبات والمعاشات للغالبية الكاسحة من المصريين؛ ومتى يشعر المصريون بعائد حقيقي ملموس من مشروعات اقتصادية، أُنفقت عليها مئات المليارات بدون عائد اقتصادي ملموس حتى الآن؟".
 
وزاد الحريري "السيسي تحدث، من قبل، عن أهمية دراسة المشروعات قبل الحديث فيها، وهذا درس هام لكل مسؤول، وبالرغم أننا لم نطلع على دراسات المشروعات الاقتصادية التى تقوم بها حكومته، وأنفقت عليها مئات المليارات، لكني أطالبه بالإعلان عن خطة السلطة التنفيذية بخصوص جزيرة الوراق، وخطة تطوير مطار النزهة".
 
واختتم منشوره "إن فترة الرئاسة قاربت على الانتهاء، وما زالت قطاعات هامة على غير أولويات اهتمام الرئاسة، وهو ما يتضح للجميع بالنظر إلى قانون الموازنة العامة العامين الماضي والحالي، ومخالفتهما للدستور في ما يتعلق بمخصصات الإنفاق للتعليم والصحة، وعدم توفير الحكومة فرص عمل حقيقية للشباب من خلال الاهتمام بالصناعة والزراعة، عماد بناء الاقتصاد في أي دولة".

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers