Responsive image

12
نوفمبر

الإثنين

26º

12
نوفمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • طائرات استطلاع إسرائيلية تستهدف مقر فضائية الأقصى التابعة لحماس في غزة ب5 صواريخ تحذيرية
     منذ 31 دقيقة
  • الصليب الأحمر: نتابع بقلق تدهور الأوضاع في غزة
     منذ حوالى ساعة
  • قصف منزل لقيادي في حماس في رفح جنوب القطاع
     منذ حوالى ساعة
  • طيران الاحتلال يقصف منزلاً في رفح جنوب قطاع غزة
     منذ 2 ساعة
  • قيادي كبير في سرايا القدس: إذا تمادى الاحتلال في عدوانه فإن المقاومة ستوسع دائرة النار
     منذ 2 ساعة
  • كتائب أبو علي تزف شهيدين وتؤكد أن جرائم العدو لن تمر
     منذ 2 ساعة
 مواقيت الصلاة

المنصورة

الفجر

4:47 صباحاً


الشروق

6:13 صباحاً


الظهر

11:38 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

دول حصار تنتهى من اجتماعها بالبحرين.. وخبراء يرصدون سيناريوهات تصاعد الأزمة

منذ 470 يوم
عدد القراءات: 1779
دول حصار تنتهى من اجتماعها بالبحرين.. وخبراء يرصدون سيناريوهات تصاعد الأزمة

انتهى اجتماع دول الحصار اليوم الأحد 30 يوليو بالعاصمة البحرينية المنامة، إلى تمسكها بما أسمته مطالبها الثلاثة عشر، كما أشهرت مجددا ما أطلقت عليه "مبادئ القاهرة الستة".

وحسب مراقبين فإن دول الحصار الأربع لا تزال تكابر بعد أن تبين لها الرشد من الغي، ولاقت استهجانا واسعا من جانب معظم عواصم العالم الكبرى برلين ولندن وباريس وموسكو وأنقرة، لا سيما أن مطالبها خالفت القانون الدولي، وتمس بشكل جارح سيادة الشقيقة قطر.

يضاف إلى ذلك أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي أشعل الأزمة وحرض عليها، توقف عن تغريداته التي كانت ترى فيها دول الحصار أملا بدعم كبير من جانب البيت الأبيض ضد الدوحة، ولكن ترامب خسر المعركة أمام الخارجية والبنتاغون وحسمت الإدارة الأمريكية قرارها بضرورة تهدئة الأوضاع وحل الأزمة بالحوار لا الحصار.

وفي البيان الذي تلاه وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة، في مؤتمر صحفي، رفضت دول الحصار حل الأزمة بالحوار عبر وضع الشرط المستحيل وهو تلبية الدوحة المطالب الـ13 والمبادئ الست.

وشدد وزير الخارجية البحريني على ضرورة استجابة الدوحة للمطالب الثلاثة عشر، إضافة إلى تنفيذ الشروط الستة المعلن عنها في اجتماع وزراء خارجية دول الحصار في القاهرة يوم 5 يوليو، واعتبر تطبيق تلك المطالب و"المبادئ" شرطا لفتح حوار مع قطر، إضافة إلى إعلان الدوحة عن "رغبة صادقة في وقف تمويل الإرهاب"، وفق البيان.

وزعمت دول الحصار أن قطر تعرقل حج مواطنيها. وفي هذا السياق، قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، إن بلاده ترحب بالحجاج القطريين. غير أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر رفعت، أمس، شكوى إلى الأمم المتحدة بشأن العراقيل التي تضعها السعودية أمام أداء المواطنين والمقيمين في قطر مناسك الحج هذا العام. الأمر الذي اعتبره الجبير تدويلا للمقدسات وإعلانا للحرب من جانب الدوحة.

وبخصوص جهود الوساطة لحل الأزمة، قال وزير الخارجية البحريني إن "الوساطة الوحيدة المعترف بها هي وساطة أمير الكويت"، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وحسب مراقبين فإن للأزمة سيناريوهات أربع:

السيناريو الأول هو التصعيد العسكري بشن حرب ضد الدوحة، وهو سيناريو لا يرجحه الكثير من الخبراء والمحللين لما لمنطقة الخليج من أهمية كبيرة تمس الاقتصاد العالمي الذي لا يحتاج إلى هزات في ظل تباطؤ النمو وتراجع معدلات التجارة الدولية.

السيناريو الثاني: هو استسلام قطر وقبولها لجميع مطالب دول الحصار، وهو أيضا مستبعد وفقا لتطورات المشهد حتى اليوم.

السيناريو الثالث: هو استمرار الوضع على ما هو عليه من حصار مفروض ومقاطعة في ظل إصرار دول الحصار على قبول كل مطالبها ورفض الدوحة باعتبار هذه المطالب إملاءات تمس بسيادتها. مع فرض مزيد من العقوبات ولكنها لن تمثل ضغطا على قطر لأن صدمة الحصار الأولى استطاعت قطر امتصاص معظم آثارها السلبية بنجاح مذهل. ومع مرور الوقت إما أن تتجه الأزمة نحو التصعيد أو التهدئة ثم تراجع دول الحصار لا سيما مع الانتقادات الدولية الكثيرة التي تعرضت لها بسبب تناقض مطالبها مع القانون الدولي وضمان سيادة الدول.

كما أن بعض الدول ولا سيما أمريكا ربما تستهدف استمرار الأزمة التي أشعلتها من أجل الوصول بها إلى حرب باردة تستنزف أموال وثروات الخليج، كما أن أمريكا ودول أوروبية سوف تستفيد من استمرار تصعيد الأزمة إلى ما دون العمل العسكري حتى تسعى كل الأطراف إلى كسب دعم وولاء ومواقف هذه الدول بعقد مزيد من الصفقات التي تمتلئ بها خزائن الغرب. مع توجه كل طرف نحو تدويل الأزمة.

السيناريو الرابع: هو تراجع كلا الطرفين خطوات للوراء والتفاوض المباشر والالتقاء على حل وسط يسفر عن تنازل الدوحة عن بعض مواقفها وتلبية بعض مطالب دول الحصار كما حدث في 2014م وإغلاق قناة الجزيرة مباشر.. وهو سيناريو قائم ولكن بعد فترة من استمرار السيناريو الثالث.
 
ومع تهديد دول الحصار في اجتماع المنامة بفرض عقوبات جديدة على الدوحة، يقلل مراقبون من هذه التهديدات لأنها في كل الأحوال لن تكون بحجم العقوبة الأكبر وهي الحصار؛ الأمر الذي يفقد دول الحصار المناورة والتصعيد المحسوب.

ورفضت قطر على لسان وزير خارجيتها إغلاق قناة الجزيرة.. ويعتقد خبراء أن الرد سيكون عبر إيقاف اشتراك الجزيرة في عرب سات ونيل سات كما فعلت السعودية مع كل من إيران وسوريا سابقا.

ولمح وزير الخارجية الإماراتي إلى احتمال تعليق عضوية قطر في مجلس التعاون الخليجي.
وتوقع خبراء موالون لدول الحصار، أن الاقتصاد القطري قد يواجه موجة جديدة من الإجراءات مثل سحب ودائع البنوك للدول المقاطعة. وإلغاء تراخيص فروع بنوك قطر في هذه الدول وصولا إلى مقاطعة اقتصادية كاملة.

ولكن الدوحة تمتلك بعض أوراق الضغط الاقتصادي الكفيلة بإيذاء دول الحصار، ويبدو أيضا أن الدوحة وضعت سيناريوهات لحل الأزمات المتوقعة بناء على أن اقتصادها هو الأقوى ومستوى دخل الفرد بها هو الأعلى في العالم.

وتحدث مراقبون وصحف في دول الحصار عن احتمال حدوث انقلاب أبيض على الأمير تميم كما جرى في عام 96.

ويرى خبراء عسكريون أن القوات التركية في قطر ليس هدفها التصدي لأي تدخل عسكري خارجي، ولكن لمواجهة أي اضطرابات داخلية بالنظر إلى معدات القوات التركية ونوعية تسليحها.

وفي 5 يونيو الماضي 2017م، قاطعت السعودية والإمارات ومصر والبحرين الشقيقة قطر، وسحبت السفراء، وضربت حصارا شاملا برا وجوا وبحرا تحت مزاعم دعم الدوحة للإرهاب ولكن قطر استطاعت الصمود والنجاح في تلافي الآثار السلبية للحصار ما وضع هذه الدول في مأزق كبير.

 

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers