Responsive image

21º

26
سبتمبر

الأربعاء

26º

26
سبتمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • أردوغان يؤكد أن تركيا استوفت كامل الشروط المطلوبة لاستضافة يورو 2024، ويقول: "ننتظر تقييماً عادلاً"
     منذ حوالى ساعة
  • الجهاد الإسلامي: "يجب توحيد الصفوف في مواجهة السياسات الصهيو أمريكية"
     منذ حوالى ساعة
  • الاحتلال يفرض حصارًا على منطقة سبسطية لصالح المستوطنين
     منذ حوالى ساعة
  • هآرتس: روسيا رفضت اقتراحا "إسرائيلي" بإرسال وفد مسؤولين رفيعين من المستوى السياسي لمناقشة أزمة إسقاط الطائرة.
     منذ 3 ساعة
  • أردوغان : تركيا ستواصل استيراد الغاز الإيراني رغم العقوبات الأمريكية على طهران
     منذ 3 ساعة
  • BBC: مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط يحذر من اندلاع حرب جديدة بين حماس وإسرائيل في قطاع غزة.
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:17 صباحاً


الشروق

6:40 صباحاً


الظهر

12:46 مساءاً


العصر

4:13 مساءاً


المغرب

6:52 مساءاً


العشاء

8:22 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

ومن الشاحن ما قتل| أطباء يقتلن طفل بالإهمال.. وممرضات ينزعن كابل الحضانات من أجل شحن "الموبايل"

منذ 422 يوم
عدد القراءات: 2210
ومن الشاحن ما قتل| أطباء يقتلن طفل بالإهمال.. وممرضات ينزعن كابل الحضانات من أجل شحن "الموبايل"


كشفت واقعة جديدة عن الإهمال الجسيم الذى يودى بأرواح الكبار والرضع داخل المتشفيات المصرية، حيث جرى قتل طفل رضيع يدعى "ياسين"، وذلك بسبب شحن الموبايل بجانب إهمال الأطباء.

"تقول أم الطفل، رزقت بطفلي "ياسين" فى أواخر شهر يونيو، فهو أول فرحة للعائلة، لكن نتيجة الحر الشديد أصيب طفلي بالتهابات حادة فى "السرة"، أسرعنا للطبيب، ووقتها أمر بحجزه داخل حضانة رعاية أطفال، وتم تحويله إلى مستشفى 6 أكتوبر العام، ولكن الفحوصات والتحاليل أثبتت أن طفلي يعانى من ميكروب بالدم وصلت نسبته إلى 176".. بدموع حفرت وجهها استهلت والدة الطفل القتيل قصة فقد فلذة كبدها.

وأضافت الأم: "ياسين كان عبارة عن حقل تجارب لأطباء الامتياز، فكل طبيب يأتى لفحصه يطلب منا تحاليل جديدة، وبالفعل كنا نقوم بتنفيذ ما يطلب منا على الرغم أن جميعها خارج المستشفي، نظرا لعدم توافر أى شيء هناك، حتى اللبن والبامبرز طالبونا بيه".

الأم استكملت حديثها: "بعد يومين من احتجاز ياسين، أكد لنا الأطباء أنه سليم وحالته تتحسن يوما بعد يوم، ولكن كنت دائمة القلق عليه، عندما وجدتهم يعطونه ببرونة فارغة لمحاولة إسكاته، وقتها رجعت للطبيبة المسؤولة عن غرفة الحضانات، وسألتها: "ابني بيرضع هوا إزاى الببرونة فاضية وسايبنهاله؟"، وكان ردها صادما:  "ابنك صوته مزعج وصرخاته عالية، علشان كده بنديله الببرونة لحد ما تيجي ترضعيه".

تستريح الأم من عناء الحديث قبل أن تتماسك قائلة: "ابني كان بيرضع هوا، حتى غيار البامبرز التمريض كان مهمل فيه، كانوا بيستنونى علشان بيقرفوا وبيسكتوا الولد بالعافية، من كتر بكائه وصراخه كل شوية يخلونى أرضعه، وفي اليوم الواحد بياخدوا من ابني عينات بمعدل 3 مرات فى اليوم".

وأضافت أم ياسين: "طلبت منا الطبيبة "ج.ع" حقنة "الألبومين"، وأخبرتنا أنها عبارة عن بروتين للقلب، وبالفعل أحضرناها وتركنا الطفل وعدنا إلى المنزل، فى صباح اليوم التالي وجدنا الطبيبة تبلغنا بأن الولد يعانى من تضخم بالقلب والكلي، ويعانى من انسداد فى المسالك البولية، وأنها تريد إجراء تحليل جديد، ولكن هذه المرة أعطتنا العينة محفوظة بثلج، وطلبت منا الإسراع للمعمل والعودة بالنتيجة".

تقول: "عندما ارتجف قلبي شعرت أن مكروها أصاب ياسين، وأن الطبيبة تحاول إخفاء شيء، وتأكد ظني بعدما صدمني المعمل: "العينة دي متاخدة من طفل ميت من ساعتين"، حينها شعرت بالدنيا تدور بي، وحاولت تكذيب كلام طبيب المعمل، وأسرعنا إلى المستشفي وزاد توترنا وطلبنا رؤية الولد"، وجدنا الطفل مرفوعا على جهاز تنفس لا يعمل، والطفل فاقد الحركة والنفس، لكن الطبيبة حاولت تكذيب ما نراه، وهى تقول: "ابنك نايم وأنتو عاملين دوشة ليه؟"".

تغالب الأم الدموع وتستطرد: "ابني مات من الفجر وسابوه على الجهاز علشان يعدوا فلوس وخلاص، الطبيبة غشتني وضحكت عليا، وكل شوية يقولولنا هنسيب الطفل على الجهاز، كانت بتحاول تلاقي مخرج لجريمتها".

"أنا سايبة ابني كويس ورضعته ولما سحبوا منه عينة دم عملتله نزيف، والطبيبة حاولت توقف الدم حقنته بـ10 سم من حقنة الألبومين عملتله حساسية". "لما شفت ابني وهو بيتغسل أغمي عليا كان جسمه أزرق وشعره محلوق، ومعلقين له كالونا فى كل حتة فى جسمه، حتى دماغه، والممرضة اللي بلغتني باللي عملته الطبيبة فى ابني". الطبيبة لعبت بينا من الفجر لحد الضهر، مش عارفة تهرب من مصيبتها ولا تلاقي حجة لما لقت التمريض كشفها".. أضافت الأم في وجع.

وتابعت: "الحضانة مليئة بالإهمال، وسايبين الأطفال بدون رعاية، والتمريض كله تمريض بنات سنها صغير، بيشيلوا فيشة الحضانة ويشحنوا تليفوناتهم، غير ريحة السجاير والشحم، ابنى مات غدر فى مستشفي أكتوبر نتيجة عدم وعى الطبيبة المعالجة، وهي اللي قتلت ابني بحقنة الألبومين، لأنها حقنة بياخدها مريض قبل ساعتين من العملية لمرضى كبار وليس أطفالا رضعا، الطبيبة أنكرت فى بداية الأمر موضوع الحقنة ورجعت قالت هو خد سم واحد بس ،لأنه يعانى من تضخم فى القلب والكلي وانسداد في المسالك البولية ومياه على الكلي نتيجة عيب خلقي".

"لن أترك حق طفلي ورفعت الشكوى للقضاء، وقمنا بتحرير محضر يحمل رقم 5033 لسنة 2017 بقسم ثاني أكتوبر ضد مستشفي أكتوبر العام، ابني قبل ما يتغسل كان غرقان فى دمه، أنا عايزة أعرف سبب وفاة ابني، الإهمال قتل ابني "ياسين" اللي مالحقتش أشبع منه، وفي 50 طفلا في الحضانة ممكن يلاقوا مصيره يا ريت حد يلحقهم قبل ما يقتلوهم".

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers