Responsive image

33º

20
سبتمبر

الخميس

26º

20
سبتمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • إصابة شابين برصاص الاحتلال شرق رفح ونقلهم الى مستشفى النجار
     منذ 2 ساعة
  • بايرن ميونيخ يفوز على بنفيكا بثنائية
     منذ 2 ساعة
  • يوفنتوس يهزم فالنسيا بثنائية في ليلة سقوط رونالدو
     منذ 2 ساعة
  • مانشستر سيتي يخسر أمام ليون ويتذيل المجموعة السادسة
     منذ 2 ساعة
  • الاحتلال يقرر هدم منزل قتل مستوطن بحجر
     منذ 3 ساعة
  • شهيد في رفح جراء اصابته برصاصة الإحتلال في الرأس شرق رفح
     منذ 3 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

7:00 مساءاً


العشاء

8:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

موجة الغلاء تُطال أضحية العيد.. والأغنياء غير قادرين على شرائها

منذ 403 يوم
عدد القراءات: 1939
موجة الغلاء تُطال أضحية العيد.. والأغنياء غير قادرين على شرائها


فى ظل ارتفاع الأسعار الذى لم يسبق له مثيل، اضطر الأمر إلى قيام الأغنياء أو من كانوا أغنياء فى السابق، إلى المشاركة من أجل شراء أضحية العيد، التى كانوا يشترونها منفردين، وهي الظاهرة التي انتشرت بشكل لافت، حيث يقوم عدد كبير من الأهالي الذين تجمعهم صلة قرابة أو معرفة، بشراء جاموسة أو بقرة واحدة، ويتم تقسيمها عليهم بالتساوي، كما يكون شراء الخروف والاشتراك فيه إذا كان عدد المشتركين قليلا.

ونقلت صحيفة "الوطن" عن محمد عبدالعزيز، تاجر ماشية، أن نحو عشرة أفراد، أكثر أو أقل، يشتركون فى شراء جاموسة أو بقرة واحدة، وثلاثة أو أربعة أفراد فى شراء الخروف.

وارتفع ثمن كيلو الجاموس إلى 57 جنيها بدلا من 30 فى العام الماضى، بينما البقرى وصل إلى 65 بدلاً من 40 جنيها.

وأضاف عبدالعزيز: "أنا جالى 12 واحد عشان يشتروا جاموسة، وكل واحد دافع نحو ألفين ونص، والمبلغ الإجمالى كان 30 ألف جنيه"، مشيرا إلى أن البعض يشترك أيضا فى شراء خروف أو عجل لتوزيعه وفقاً لإمكانية كل مجموعة.

وأوضح: "هو طبعا الأضحية ليها شروط خاصة، بس الناس عشان توزع على الغلابة بتشترك بدل ما تلغى الشراء خالص"، مضيفا أن أسعار العجول ارتفعت بشكل كبير: "السنة اللى فاتت مثلا ناس اتبرعت بـ8 عجول، وكانت عملية الشراء خلصت فى وقت زي دلوقتى تقريباً، دلوقتي كل اللى اتباع عندى 3 جواميس وبقينا في نص الموسم".

فيما قال أحمد سلامة، أحد جزارى منطقة الإمام الشافعى: "الخروف كان بيتباع لشخص واحد مش لاتنين وتلاتة زى دلوقتي، بس الناس بدل ما تبطل خير بتعمله بقت تشترك مع بعض بسبب ظروفها الاقتصادية".

يأتي ذلك في الوقت الذي يعجز فيه الغلابة عن تلبية احتياجاتهم من اللحوم بالتزامن مع عيد الأضحى، بعدما ارتفعت اللحوم البلدية لأكثر من 170 جنيها للكيلو الواحد، الأمر الذي أصاب المواطنين بالعجز، في ظل ارتفاع الأسعار بشكل غير مسبوق، وتدني الرواتب، وانهيار الحالة المعيشية للناس.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers