Responsive image

16
نوفمبر

الجمعة

26º

16
نوفمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • إصابة مواطن برصاص الاحتلال غرب رام الله
     منذ 34 دقيقة
  • إصابات بالاختناق في مسيرة بلعين
     منذ 34 دقيقة
  • ثلاث اصابات برصاص الاحتلال في مخيم ملكة شرق غزة
     منذ 34 دقيقة
  • شرطة الاحتلال ستوصي بمحاكمة نتنياهو بشبهات فساد إعلامي
     منذ 35 دقيقة
  • "أونروا" تؤكد تجاوز أزمة التمويل الناجمة عن قرار ترامب
     منذ 18 ساعة
  • نتنياهو يجتمع مع رؤساء مستوطنات غلاف غزة
     منذ 18 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:50 صباحاً


الشروق

6:15 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

التضخم يضع البلاد فى خطر.. والدولار لن ينخفض

تصريحات مثيرة لخبير اقتصادى موالى للنظام

منذ 458 يوم
عدد القراءات: 4147
التضخم يضع البلاد فى خطر.. والدولار لن ينخفض


اعترف الخبير المتخصص في الشئون الاقتصادية، رشاد عبده، أن نسبة التضخم في مصر أكبر من النسبة المعلنة من قبل الأجهزة الحكومية، وإنها تقترب من 40%، وليس 35% كما أُعلن قبل أيام، ورأى أن هذه النسبة تمثل خطراً على الاقتصاد المصري لأنها تعد طاردة للاستثمار، مشدداً على أهمية إيجاد حلول للسيطرة على التضخم.

ونقلت شبكة cnn الأمريكية عن رشاد عبده قوله، إن أزمة الاقتصاد المصري تتمثل في عدم الاستعانة بالكفاءات، معتبراً أن محاولة معالجة نسبة التضخم في مصر ليست صحيحة لأن القائمين على الحل لا يعرفون الأزمة الحقيقية، وأن ما تعانيه مصر ليس تضخماً، وإنما هو ركودي تضخمي.
كما اعترف بأن قرار التعويم الذي أخذه نظام عبد الفتاح السيسي هو المسؤول عن رفع نسبة التضخم، بدرجة كبيرة جداً وغير متوقعة لمسؤولي صندوق النقد الدولي أنفسهم الذين اشترطوا التعويم من أجل الموافقة على قرض الـ 12 مليار دولار، فطلب صندوق النقد الدولي ضرورة تقليل نسبة التضخم، ونصح سلطات الانقلاب برفع نسبة الفوائد في البنوك، وبالفعل تم رفع نسبة الفوائد 3 مرات منذ قرار تعويم الجنية المصري، ووصلت إلى قرابة 20 %، موضحا أن رفع نسبة الفوائد في البنوك المصرية صورية بشكل أو بآخر، واضطرت البنوك إلى شراء أذون خزانة حتى تسطيع دفع نسبة الفوائد، والدولة سعيدة بزيادة الأموال في البنوك لسداد عجز الموازنة حتى وإن كانت بتكلفة عالية. وفي نفس الوقت أدى رفع نسبة الفوائد بالبنوك إلى طرد المستثمر الذي سيفكر في المشروع الذي سيمنحه أكثر من 25 في المائة حتى يغطي تكاليف قرضه.

وأكد أن قرار التعويم كان سبباً رئيسياً وراء نسبة التضخم الكبيرة الموجودة حالياً، وكان لا بد من تعويم الجنية تدريجياً، لكن محافظ البنك المركزي قرر التعويم على درجة واحدة، وهو ما سبب زلزالاً كبيراً في السوق وتوابعه مستمرة، وترتب على هذا القرار زيادة تكاليف الحياة، بدليل زيادة أسعار الكهرباء على سبيل المثال، مضيفا أن وزير الكهرباء قال إن وزارته تستورد مواد طاقة للكهرباء بأكثر من 29 مليار دولار، وبعد قرار التعويم ارتفع الرقم إلى 60 مليار دولار، وبالتالي رفع أسعار الكهرباء على المواطن وترتب على ذلك رفع أسعار بقية السلع.

وأكد أن الحكومة الحالية لم تقف مع المواطن المحتاج، ولكنها رفعت شعارات غير حقيقية، وأطلقت تصريحات غير سياسية بدليل تصريحات وزير التموين الذي تحدث عن خفض عدد أرغفة الخبز للمواطن، وأنه لن تُستخرج بطاقة تموين لمن يزيد دخله عن 1200 جنيه (أو ما يعادل 65 دولار)، وكل ذلك يشير إلى خطأ في المنظومة .

وأكد رشاد عبده أن الشواهد الحالية لا تشير إلى تراجع نسبة التضخم، منبها على أن ما يحدث في مصر ليس تضخماً، ولكن يمكن تسميته بمسمى "الركود التضخمي"، بمعنى أن العرض متوفر والقوة الشرائية غير موجودة بسبب تناقص دخل الفرد، وفي نفس الوقت هناك ركود نتيجة عدم إقبال الناس على الشراء، وكان من المفترض حسب هذه النظرية أن تنخفض الأسعار، لكن ذلك لم يحدث.

ورد عبد علىا لتوقعات التي تزعم انخفاض سعر الدولار في الفترة المقبلة، إلى ما دون الـ16 جنيهاً بنهاية هذا العام، مؤكدا أن هذا الكلام غير صحيح، ولن ينخفض سعر الدولار عن 17.5 جنيه، كما أكد أن ارتفاع الاحتياطي النقدي الأجنبي لن يؤثر كثيراً لأن البنك المركزي خائف من خفض الـ36 مليار دولار الموجودة لديه الآن، لأنه يعلم أن هذا المبلغ ليس نتاج عمل حقيقي ومعظمه نتيجة قروض، والنسبة الأكبر من مبلغ الاحتياطي من سندات أجنبية أو ودائع موجودة لأجل، ومصر مطالبة بسداد 14 مليار دولار في 2018.

وشن رشاد عبده هجوما حادا على برلمان العسكر، موضحا أن "البرلمان الحالي فيه 97 رجل أعمال، فهل نتوقع أن يشرّع هؤلاء لصالح المواطن أم لصالحهم؟ هناك ازدواجية في المعايير وتضارب مصالح؟".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers