Responsive image

18
يناير

الجمعة

26º

18
يناير

الجمعة

 خبر عاجل
  • الرئاسة الجزائرية تحدد 18 ابريل المقبل موعدا لانتخابات الرئاسة
     منذ 3 ساعة
  • اندلاع مواجهات عقب اعتداء قوات الاحتلال على مسيرة نعلين الأسبوعية غرب رام الله
     منذ 3 ساعة
  • توافد الجماهير لمخيمات العودة شرق قطاع غزة للمشاركة في جمعة الوحدة طريق الانتصاروإفشال المؤامرات
     منذ 3 ساعة
  • حماس: مسيرات العودة تُشكل المسار الوحيد القادر على إفشال كل المؤامرات
     منذ 3 ساعة
  • اصابة طفل بقنبلة غاز من المواجهات المندلعة شرق البريج
     منذ 3 ساعة
  • وزير الخارجية اللبناني يدعو لعودة سوريا إلى الجامعة العربية
     منذ 3 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:20 صباحاً


الشروق

6:46 صباحاً


الظهر

12:05 مساءاً


العصر

2:58 مساءاً


المغرب

5:23 مساءاً


العشاء

6:53 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

مذبحة سيارات الترحيلات| حرقوا الشباب فقط لطلبهم تهوية سيارة الترحيلات

منذ 517 يوم
عدد القراءات: 2708
مذبحة سيارات الترحيلات| حرقوا الشباب فقط لطلبهم تهوية سيارة الترحيلات

مرت علينا أمس الجمعة، ذكرى مؤلمة جديدة، وشاهد على اجرام نظام العسكر، الذى يرتقى بالفعل إلى جريمة حرب، وذلك بعد قتلهم 38 مناهضًا للنظام، داخل سيارت ترحيلات أبو زعبل.

 فحادث سيارة أبو زعبل، أو كما يطلق عليه عربة الموت، صنفته منظمات دولية حقوقية على أنه الأبشع بعد مجزرة رابعة العدوية التي كانت قبل أربعة أيام فقط من تلك الفاجعة اعتقلت قوات الأمن الضحايا الـ37 ورحلتهم إلى سجن أبو زعبل في درجة حرارة تجاوزت 40 درجة مئوية ولمدة 6 ساعات كاملة بعد أن استغاثوا بقوات أمن الانقلاب للتخفيف من وطأة الزحام فكان الرد بالرصاص وقنابل الغاز التي أدت إلى تفحمهم لكن داخلية الانقلاب زعمت أنهم ماتوا اختناقا بعد إلقاء الشرطة قنابل الغاز عليهم خلال محاولة هروبهم زعم نفاه أهالي الضحايا متهمين الداخلية بالمسؤولية عن الحادث.
 
وحسب تقرير بثته فضائية مكملين، دلت شهادات على تورط المتهمين في الجريمة بينها شهادة رئيس عمليات إدارة الترحيلات الذي شهد أمام النيابة أن درجة حرارة الجو يوم وقوع الجريمة كانت 35 درجة وذكر بأن نقل هذا العدد في مثل هذا اليوم الحار سيؤثر على المتهمين كما ثبت بتقرر الأدلة الفنية أن المجني عليهم توفوا بإسفكسيا الاختناق وعثر على غاز مسيل للدموع بعينات المتوفين.
 
وفي 18 مارس 2014 قضت محكمة جنح الخانكة بالسجن المشدد 10 سنوات على مأمور قسم شرطة مصر الجديدة والحبس عام مع إيقاف التنفيذ بحق 3 ضباط آخرين حكم ما لبث أن ألغته محكمة جنح مستأنف الخانكة في يونيو 2014 حيث قضت ببراءة 4 ضباط واستكملت نفس المحكمة مسلسل البراءات في منتصف أغسطس بتخفيف الحكم على المتهم الأول في القضية نائب مأمور قسم مصر الجديدة غلى 5 سنوات فقط.
 
حقوقيون وصفوا المجزرة بأنها جريمة قتل متعمدة، مؤكدين أن نظام الانقلاب سيس المحاكمات الصورية التي تمت عبر تعليمات من جهات سيادية تضمنتها أحد التسريبات التي عرضت وظهر فيها عباس كامل مدير مكتب السيسي أثناء جلوسه بكرسي وزارة الدفاع بحكومة الانقلاب.
 
النيابة العامة كان لها رأي آخر فوصفت القضية "جنحة" لتغيب شمس العدالة عن مصر نهائيا في عهد السيسي.            

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers