Responsive image

16
نوفمبر

الجمعة

26º

16
نوفمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • إصابة مواطن برصاص الاحتلال غرب رام الله
     منذ 2 ساعة
  • إصابات بالاختناق في مسيرة بلعين
     منذ 2 ساعة
  • ثلاث اصابات برصاص الاحتلال في مخيم ملكة شرق غزة
     منذ 2 ساعة
  • شرطة الاحتلال ستوصي بمحاكمة نتنياهو بشبهات فساد إعلامي
     منذ 2 ساعة
  • "أونروا" تؤكد تجاوز أزمة التمويل الناجمة عن قرار ترامب
     منذ 19 ساعة
  • نتنياهو يجتمع مع رؤساء مستوطنات غلاف غزة
     منذ 19 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:50 صباحاً


الشروق

6:15 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

آدم يمني..نوح عراقي..أيوب مصري..إلياس فلسطيني

المستطيل القرآني (الشرق الأوسط)- حلقة (3)

بقلم: مجدى حسين
منذ 448 يوم
عدد القراءات: 30411
آدم يمني..نوح عراقي..أيوب مصري..إلياس فلسطيني

بقلم: مجدى حسين
(هذه دراسة غير منشورة وغير مكتملة بعد لمجدي حسين رئيس حزب الاستقلال ورئيس تحرير جريدة الشعب الذي يقبع الآن مغيبا خلف أسوار السجون بأحكام ظالمة وغير دستورية.. لقد تم ترتيب الجزء المكتوب من الدراسة في حلقات وسننشر تباعا الحلقات الموجودة لدينا لحين خروجه من محبسه وإكمال عطائه الفكري والسياسي والذي نأمل أن يكون قريبا بإذن الله..)

نحن لم نكمل الخريطة القرآنية بعد.. بدأنا أهم شيئ وهوالأنبياء والرسل وأثبتنا حتى الآن أن كل نبي أو رسول واحد من اثنين إما من المستطيل القرآني أو مكانه غير محدد، واغفال مكانه لا يمكن أن يكوون على سبيل الصدفة، ولا توجد أي صدفة فيي القرآن الكريم . اذن لم يذكر القرآن اسم نبي خارج المستطيل.

مررنا على 17 نبياً من المذكورين بالاسم في القرآن وهم جميعاً على وجه الحصر 25 نبيا، ولم نحتج لأي مجهود كي نشير إلى أم نطاق عمله في دعوته كان ضمن المستطيل القرآني. ونذكر مرة أخرى بأن المستطيل القرآني هو: القسم الآسيوي من خريطة الوطن العربي + مصر. وقد تم تحديد هذه الخريطة الجغرافية القرآنية على أساس معياربسيط واحد.. وهو ذكر القرآن لمكان وقوع الحدثفي مجمل القصص القرآني وفي كل القرآن الكريم، وهما أسماء لأماكن لا تزال معروفة حتى الآن مثل (مصر- سبأ- بدر) ولا يوجد خلاف حولها في أي تفسير. وقد تأكدت- ويمكنك أن تتأكد بنفسك- أن مسرح أحداث القرآن الكريم حيثما ذكرت بالاسم فهي على وجه الحصر داخل هذه الخريطة (القسم الآسيوي للوطن العربي + مصر).

وما نذكره في هذه الدراسة هي عملية حصرية وليس مجرد أمثلة، ولا يزال الحصر لم ينشر كله حتى ننتهي من باقي أنبياء الله وهم العمود الفقري للقصص القرآني.

ذكرنا فيما سبق اسم 17 نبيا من 25 نبياً ورد ذكرهم في القرآنمع تحديد أماكنهم ونقولهم مرة أخرى (ابراهيم- اسحاق- يعقوب- داود- سليمان- يوسف- موسى- هارون- زكريا- يحيى- عيسى- اسماعيل- لوط- هود- شعيب- صالح- محمد)

ذكرنا أن الله سبحانه وتعالى قد أكد في أكثر من موضع في القرآن الكريم أنه أرسل رسلاً لكل الأمم:
(وَلِكُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولٌ) يونس 47- (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولًا) النحل 35- (وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلَا فِيهَا نَذِيرٌ).

وأكد القرآن الكريم انه لم يذكر إلا أسماء عدد من هؤلاء الأنبياء حتى لا يتصور أحد أن الـ 25 نبيا المذكورين هم كلهم على وجه الحصر وهذا يتعارض بطبيعة الحال مع عدد الأمم- فقال سبحانه وتعالى:

(وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلًا لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ) النساء 164. ونحن في هذه الدراسة نبحث وراء الحكمة وراء ذلك خاصة عندما نجد أن الأنبياء والرسل المذكورين محصورون في هذا المستطيل القرآني (الذي يسميه العالم الشرق الأوسط).

إذن ذكر القرآن 17 نبيا ورسولا مرتبطين بصورة قاطعة في هذه البؤرة الصغيرة من العالم ولم ينسب الثمانية المتبقين صراحة إلى أي بقعة أخرى في العالم. وقد أخذنا على عاتقنا أن نكتفي بالقرآن الكريم لعدة أسباب:

(1) فهي دراسة قرآنية تستهدف محاولة استكناه أسراره وعجائبه التي لا تنفد.

(2) القرآن متواتر بشدة ولا خلاف على أي آية فيه في حين الأحاديث النبوية قد ينشأ حول بعضها أبحاث حول ضعف أسانيدها أو متنها، خاصة والمتواتر منها هو الأقل.

(3) وبالتالي تصبح النظرية التي ندعو إليها محكمة تماماً بنسبة 100% ان شاء الله. ولكننا سنلجأ بطبيعة الحال إلى الأحاديث النبوية التي تؤكد فكرة المستطيل القرآني كمكان مقدس ومحور للصراع العالمي. فما من فكرة أساسية في القرآن إلا وتجد شرحاً في الأحاديث الصحيحة ما يعارضها.

كان قد تبقى لنا 8 أنبياء (إليسع- ذا الكفل- أيوب- ادريس- يونس- نوح- إلياس- آدم أبو الأنبياء وأبو البشر جميعا).

وليس لدينا ما نتحدث عنه بخصوص: (1) اليسع (2) ذ الكفل ولا يوجد لدينا أي معلومات عنهم من القرآن. وبالمناسبة فأنا لا أعتقد ان التوراة مصدراً لأي معلومات موثوقة لكثرة ما جرى فيها من تلاعب باعتراف اليهود أنفسهم.

(3) يونس عليه السلام: هناك رواية ثابتة في السيرة النبوية الشريفة عن لقاء سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام مع غلام نصراني في الطائف، حين كان يتعرض للاعتداء والملاحقة بأوامر من سادة الطائف. وقد تعاطف الغلام مع رسول الله وقدم له عنقوداً من العنب بعيداً عن أعين المجرمين وخلال الحوار جاء اسم سيدنا يونس عليه السلام على لسان الغلام فقال له محمد صلى الله عليه وسلم..انه أخي النبي من نينوي.. أي من منطقة الموصل.

وهكذا حيثما نقبنا ستأتي المعلومات عن وجود باقي الأنبياء الثمانية في المستطيل القرآني. ولكن القرآن لم يذكر ذلك فلم نضع اسمه في المجموعة الأولى. وان كنا نميل بطبيعة الحال لصحة الرواية.

(4) إلياس: توجد معلومة وحيدة عنه في القرآن قد تفيد في تحديد مكانه فقومه كانوا يعبدون صنما اسمه "بعل" وهذا اسم صنم مشهور في منطقتنا، فقد كان الآشوريين يعبدون بعل مشموش، أي اله الشمس ويصفون له صنما على نحو أبي الهول له رأس انسان وجسم أسد وله أجنحة. وكان الكنعانيون يعبدون البعل وهو على وصف أبي الهول والكنعانيون هم جذور الشعب الفلسطيني ولا يزال تمثال الكنعانيين موجودا حتى اليوم ببعلبك (المنتخب في تفسير القرآن الكريم- المجلس الأعلى للشئون الاسلامية). اذن بعل يتراوح بين العراق والشام أي في المستطيل

(5) إدريس: تشير تفاسير كثيرة إلى أن ادريس عليه السلام كان في مصر. وهذا قد يكون مرجحاً. ولكن آثرت إلى عدم الدخول في مباحث فرعية فيكفي أن القرآن لم يحدد لادريس مكان خارج المستطيل. نحن أمام حالة لا تخطئها العين في التركيز القرآني على هذه البقعة الجغرافية من العالم وأن أهم الأنبياء والرسل كانوا منها وسنحاول تلمس أسباب ذلك ان شاء الله.

(6) أيوب: وأشير أيضا لروايات و أساطير حول سيدنا أيوب تقول انه كان في مصر. ولكن القرآن الكريم لم يشر أبداً إلى أي مؤشر جغرافي.

ولكن هناك مؤشر قرآني غير مباشر بالنسبة لبعض هؤلاء الثمانية ولكننا نؤجل الحديث عنه قليلا لأنه موضوع أكثر خطورة في الاثبات من كل ما ذكرنا!!

نكتفي الان بالمعلومات الأكثر قوة، فرغم انني ألزمت نفسي بما ورد في القرآن إلا انني لا أستطيع أن أكتم بعض الروايات التي تؤكد ما أقول، على سبيل المعلومات المكملة أو في الهامش ولكنها ليست الأساس، فحتى الأساطير ثبت علمياً انها مصدر مهم للمعلومات التاريخية. وتحت بند الأساطير فان سكان العريش معتادون على الخروج لمياه البحر يوم الأربعاء السابق لشم النسيم (أو بعده) من أجل الغطس في مياه البحر للشفاء من الأمراض يمنا بما فعل  سيدنا أيوبفي هذا المكان. وهذا يعني أن سكان العريش يتوارثون (أسطورة) أن أيوب كان يعيش في هذا المكان.

وقد تتعجب عندما تقرأ الآية الكريمة (ارْكُضْ بِرِجْلِكَ ۖ هَٰذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ)ص 43 فكيف يمكن الشرب من البحر المتوسط المالح. ستجد أن العريش عندما تتعرض لسيول فانها تتحول إلى نهر عذب متدفق لفترة من الزمن يصب في البحر، فبالفعل يمكن في هذه البقعة أن تجد مغتسل بارد في البحر وشراب من النهر الصغير.

مرة أخرى أؤكد انني لا أريد اثبات أن أيوب كان في مصر لتأكيد نظريتي عن المستطيل القرآني، فعدم وجوده في مصر لن يؤثر على هذه النظرية طالما أن القرآن لم يحدد له مكانا آخر خارج المستطيل ونحن أمام حالة قرآنية حصرية (لا يوجد ذكر لأي مكان خارج المستطيل مع الأنبياء أو غيرهم فلماذا؟..سناتي لذلك).

ولكنني أنتهز الفرصة كي أفتح أمام الباحثين الاسلاميين مجالاً للتفكير والبحث في قصة سيدنا أيوب خاصة ولدي اضافة أخرى، لا أرى في القرآن شيئاً على سبيل المصادفة خاصة في المسألة الرقمية البسيطة، وقد توقفت عند تردد اسم مصر 4 مرات في القرآن وأيضا اسم أيوب 4 مرات، وهذا يكفي لاثبات وجوده في مصر ولكنني أميل نفسيا إلى انها اشارة من الله عز وجل إلى ان شعب مصر سيتعرض للكثير من التحديات والمآسي وانه أولى الناس بصبر أيوب!! بل ان عامة المصريين يستخدمون هذا التعبير في حديثهم اليومي (يا صبر أيوب!!).

ما كنا نحتاج لهذا الحديث عن سيدنا أيوب للبرهنة على صحة نظرية المستطيل طالما اسمه لم يرتبط بأي مكان آخر، ولكنها- كما ذكرت- فرصة لتداول بعض المعلومات عنه. كما أن التفاسير تتحدث كثيرا عن وجوده في مصر دون أدلة شرعية قاطعة (أحاديث صحيحة).

وجاء في دراسة لمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية لشيماء منير أن سيدنا أيوب مر بسيناء (هايوب) عام 1300 ق.م. ولكنني أعتقد ان مصدر هذه المعلومات هو التوراة وأنا لا أفضل الاعتماد ععلى التوراة في وقائع التاريخ، إلا كمصدر أخير وغير حاسم.

ولعل معتقدات أهل العريش أهم من معلومة التوراة. لأن الأساطير الشعبية عادة ما يكون لها أساس.
ومع ذلك سنعود لأيوب مرة أخرى فقد نجد دليلاً قرآنيا على انه من المستطيل. لا تتعجلوا!! ولكن بعد آدم ونوح!

(7) سيدنا آدم عليه السلام:

أكيد ان القرآن الكريم لم يذكر لنا مكان هبوط سيدنا آدم وزوجه إلى الأرض وأكيد انه لا يوجد حديث صحيح حول هذا الأمر.

دعونا نستعرض الأساطير كي نستبعد معظمها. هناك عدة أساطير تقول أن آدم نزل في الجزيرة العربية. والأسطورة الشائعة لدى شعب اليمن أن آدم هبط في اليمن فهو يمني!! ومن المهم أن نشير إلى اسطورة تنسب إلى الحسن البصري ولا أساس لها ولا سند كما قال ابن كثير وغيره من العلماء ان (آدم عليه السلام هبط في الهند وحواء بجدة وابليس بدست بيسان والحية بأصفهان). ونحن نذكرها لاستبعادها ولتأكيد أن الدعاة الذين يحبون نشر هذه الحواديت لعلمهم أن العامة تحب الحواديت يرتكبون اثما فظيعا (مثل عمرو خالد) ولكننا نشير إلى أن "آدم هبط أو ذهب إلى الجزيرة العربية" فكرة قامت لدى بعض المفسرين والفقهاء على سبيل الاستنتاج بناء على المعلومة القرآنية التالية:

(إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ)آل عمران 96
هذه الآية تشير بصورة تبعث الرهبة إلى قدم الكعبة كبيت لله للجنس الشري وهي جعلت المفسرين يميلون إلى أن الكعبة كانت موجودة قبل سيدنا ابراهيم، وانه ساعة اسكان ابراهيم لذريته كان هناك بيت محرم ولكن يبدو انه تعرض للتهدم فقام سيدنا ابراهيم برفع القواعد بمساعدة اسماعيل (تفسير الشعراوي على سبيل المثال) . وكذلك يفهم أن بئر زمزم كان مطموراً قبل أن تكتشفه ستنا هاجر، وكأن الكعبة تعرضت لزلزال أو ظواهر طبيعية عنيفة مع تراجع المستوى العقائدي للبشر، كمايشير القرآن الكريم في مواضع أخرى على تدهور أحوال ذرية ىدم، مما استدعى ارسال الأنبياء تباعا.

(بالمناسبة بكة هي مكة ولكن في لغات العرب يتم احيانا استبدال الميم بالباء والعكس وتوجد حتى الآن في بعض أنحاء الصعيد هذه اللهجة).

والتفسير المرجح لدى الأغلبية الكبيرة من المفسرين ان سيدنا ابراهيم أعاد بناء الكعبة، أي انها كانت موجودة من قبل في نفس المكان، لابد أن يدفع الذهن لتصور أن الأنبياء الذين سبقوا ابراهيم لابد أنهم كانوا يحومون حول الكعبة. ولكن الحكمة الربانية تركت لنا هذه المسألة مفتوحة. ولكن الأخذ بهذا التفسير المرجح يقدم دليلاً جديداً على أن المستطيل القرآني كان منذ الأزل محور حركة الأنبياء والبشر.

وسنعود إلى مسألة الكعبة مرة أخرى عند الحديث عن مغزى اختيار الله لهذا المحور الجغرافي، فوجود الكعبة في هذا المكان اختيار باني وهي ستظل محور عقيدة المؤمنين، فهم يدورون حولها في كل مكان في العالم وهم يصلون، وقلوبهم معلقة بها، وحج البيت الحرام من أركان العقيدة الاسلامية. وسيظل موسم الحج أهم مؤتمر اسلامي.

إذن وجود الكعبة هنا أشبه بمحور الساعة حيث تدور مؤشرات الساعة حولها. ما هي الحكمة الربانية في اختيار هذا المكان القفر،وهو لم يكن قفراً عبر التاريخ. لكن ما يهمنا الآن أن ندرك أهمية وجود الكعبة ثم المسجد النبوي في قلب المستطيل القرآني وسنعود إلى هذه النقطة عندما نصل إلى محاولة الاقتراب وفهم الحكمة الربانية في اختيار هذا المكان ليكون محوراً لحياة البشر جميعا.

إذن لا يتصل بهذه الدراسة بحث المكان الذي هبط فيه آدم، وكل ما حجب الله من غيب الماضي يستحيل أن نعرفه. ولكن كان من الواجب عرض ما تقدم في إطار ما ورد في القرآن من قصة سيدنا ابراهيم وإعادة بناء الكعبة.

(8) سيدنا نوح عليه السلام:

ونصل أخيرا إلى سيدنا نوح عليه السلام، ولم نضعه في القائمة الأولي من الأنبياء لأنه لا يرد في القرآن أي ذكر واضح ومباشر لمكان نوح داخل أو خارج المستطيل. ولكن هناك دلائل مادية وأضا قرآنية على وجوده في منطقة المستطيل القرآني.
(1) الأصنام التي عبدها قوم نوح نجد آثارها في منطقتين بالجزيرة العربية. فقد جاء في سورة نوح أسماء هذه الأوثان (وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا) فهذه أسماء جبال في منطقة قريبة من صنعاء في اليمن. وقد مررت بها ورأيتها أثناء احدى زياراتي لليمن) وقد تكون الأقوام في ذلك الزمان أطلقت هذه الأسماء على الجبال الكبيرة كتقديس لها (أي للأسماء) لأنها كانت أسماء لرجالصالحين تحول الناس إلى عبادتهم كما هي عادة الوثنية في مختلف أنحاء العالم. وأيضا أطلقت هذه الأسماء على أوثان في منطقة أخرى بالجزيرة العربية.
(2) "واستوى على الجدودى"..

هذا ما ذكره القرآن عن سفينة نوح عندما هبطت بعد الطوفان. وفي التفاسير اشارة إلى أن الجودى جبل في شمال الموصل، وقال البعض في الكوفة. وهذا أمر محزن حقاً. فهذه معلومة يمكن التثبت منها بسهولة عن طريق بعض علماء المسلمين في مجال الجغرافية الذين يمكن أن يزوروا هذه الأماكن بأنفسهم ويبحثوا في خرائط المسلمين القديمة وكانت دقيقة، بالاضافة لمعلومات البشر الذين يعيشون في هذه الأماكن. وقد حثنا الله على ذلك (قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ) العنكبوت 20 وهذا أبعد من طوفان سيدنا نوح. ولكننا تركنا هذه المهام لعلماء الغرب الملحدين أو النصارى، ولذلك فنحن نعلم تاريخنا عبر ما يكتبونه هم عنا!!

بالنسبة لي كان يمكن أن أقوم بدراسة مكتبية حول جبل الجودى ولكنني لا أريد أن أخرج عن جوهر دراستي التي لم أصل لكم إليها بعد. ولست في حاجة لمعلومة الجودى كي أدخل العراق في المستطيل القرآني، فهو موجود فييه بالفعل من خلال (بابل). ويكفيني أن نوحاً وغيره من الأنبياء لم يذكر لهم مكان خارج المستطيل. طبعا أنا لاأحاول لي عنق الحقائق فالقرآن قاطع وواضح في هذا الأمر. فكل أحداثه تدور في المستطيل وحده، ولهذا مغزى كبير سنشرحه بالتفصيل، وهو أمر لم يلتفت إليه أحد لأن الناس يتصورون أن القرآن لا علاقة له بالجغرافيا. ولكن ألم تثبت علاقته بالفلك وباقي العلوم حيث تم اكتشاف الاشارات القرآنية الدقيقة لحقائق الكون دون تفاصيل بطبيعة الحال.

ومع ذلك فما يزال عندنا في الجعبة بعض الحقائق والدلائل في قصة سيدنا نوح وهي تهمنا للغاية في البرهنة على نظرية المستطيل القرآني، والتي تعني: أن القرآن يقول لنا أن أهم الأنبياء والرسل والرسالات كاانت تنزل في هذه البقعة المتوسطة من العالم، وانها ستظل محور التدافع البشري، وعلى المؤمنين أن يدركوا أهمية تطهيرها من الأعداء وإلا فإن أعداء الله سيستعبدونهم من خلال السيطرة على هذه البقعة الاستراتيجية التي سماها الغرب (الشرق الأوسط)، وكما ترون فإن العالم منذ مصر القديمة وحتى الآن لا ينشغل إلا بهذه المنطقة في المحل الأول.      (ونكمل مع سيدنا نوح)
 
في هذه المساحة وحدها جرت كل أحداث القرآن الكريم.
حسب البلاد حاليا :

مصر- سوريا- لبنان- فلسطين- الأردن- العراق- كل الجزيرة العربية التي تضم السعودية و5 إمارات خليجية واليمن.

هو مستطيل مائل حتى يضم مصر أو مستطيل وله أذن هي مصر

إقرأ أيضًا:

 

المستطيل القرآني (الشرق الأوسط)- حلقة (1)

معجزة في الجغرافيا السياسية


دراسة المستطيل القرآني (الشرق الأوسط)- الحلقة (2)

كل الأنبياء المذكورين في القرآن.. من الشرق الأوسط
 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers