Responsive image

16
يناير

الأربعاء

26º

16
يناير

الأربعاء

 خبر عاجل
  • زعيم المعارضة جيرمي كوربن: قدمت طلبا للتصويت على سحب الثقة من حكومة تيريزا ماي غدا
     منذ 10 ساعة
  • زعيم المعارضة جيرمي كوربن: التصويت برفض اتفاق الخروج من الاتحاد الأووربي هزيمة كارثية للحكومة البريطانية
     منذ 10 ساعة
  • 432 عضوا بمجلس العموم البريطاني صوتوا برفض اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي مقابل 202 صوتوا لصالحه
     منذ 10 ساعة
  • 23 أسيراً يعانون من مرض السرطان في سجون الاحتلال
     منذ 10 ساعة
  • الاحتلال يعتقل شابا من اليامون
     منذ 10 ساعة
  • أمير قطر يوجه بتخصيص منحة بقيمة 50 مليون دولار دعما للاجئين والنازحين السوريين
     منذ 11 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:20 صباحاً


الشروق

6:46 صباحاً


الظهر

12:04 مساءاً


العصر

2:57 مساءاً


المغرب

5:21 مساءاً


العشاء

6:51 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

محمود عباس يُجمد أى تحرك ضد العدو الصهيونى.. ويتحجج: لا نريد عرقلة عملية "السلام"

أى سلام مع العدو الصهيونى ومازالت مخططاته الاستيطانية والاستعمارية مستمرة؟

منذ 506 يوم
عدد القراءات: 3478
محمود عباس يُجمد أى تحرك ضد العدو الصهيونى.. ويتحجج: لا نريد عرقلة عملية "السلام"


تستمر السياسات الخاطئة للتعامل مع العدو الصهيونى، الذى يحظى بدعم أمريكى وحماية قويتين، من أجل ترسيخ أركانه فى الأراضى الفلسطينية الإسلامية العربية، التى احتلها منذ عشرات السنين، بخدع مختلفة، وبتخاذل عربى شديد.

فالزيارة الأمريكية الأخيرة للسلطة الفلسطينية، كان لها مفعول قوى، فى تراجع السلطة الفلسطينية، التى تقف على رأسها حركة فتح، ومحمود عباس، عن اتخاذ أى اجراءات ضد العدو الصهيونى على المستوى الدولى، وذلك بعد نجاحها فى كسب شرعية من العالم فى اليونسيكو وغيرها من المحافل الدولية، ولكن جاء القرار ليثبت تخاذل جديد، لا يليق بقضية الجهاد فى الأراضى العربية المحتلة.

 فقد قالت مصادر فلسطينية مطلعة، إن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، قرر الاستجابة لنصائح عربية بإعطاء الإدارة الأمريكية الحالية فرصة أطول لتقديم خطة سلام.
 
ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية اليوم الإثنين، عن المصادر القول، إن عباس قرر تأجيل أي تحركات فلسطينية في مجلس الأمن والأمم المتحدة ومؤسسات أخرى ضد العدو الصهيونى حتى لا يُتهم بأنه عرقل السلام وأحبط المبادرة الأمريكية قبل أن تبدأ.
 
وأكدت المصادر أن رئيس الوفد الأمريكي الذي زار المنطقة الأسبوع الماضي، جاريد كوشنر، طلب من عباس والقادة والمسؤولين العرب إعطاءه فرصة لتقديم خطة سلام ودفع عملية جادة في المنطقة.
 
وبحسب المصادر، فقد "قدم العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وزعماء آخرون النصيحة لعباس بالتروي، على الرغم من الغموض الأمريكي والمواقف التي تبدو منحازة لعصابة العدو الصهيونى، حتى لا يصبح (الرئيس الفلسطيني) كمن خرب المساعي الأمريكية، وتظهر عصابة العدو الصهيونى كطرف راغب في السلام بخلاف الفلسطينيين".
 
وقال مسؤول فلسطيني للصحيفة إن "التوجه الأمريكي غير واضح تماماً حتى الآن". وأضاف: "نحن لسنا ضد سلام عربي صهيونى إذا كان هذا هو المقصود، لكن ليس قبل إنهاء الصراع وإقامة الدولة الفلسطينية".
 
وكان كوشنر، التقى في جولة الأسبوع الماضي بالرئيس عباس، ورئيس وزراء العدو الصهيونى بنيامين نتانياهو، وزعماء آخرين في الجولة التي قادته، أيضا، إلى المملكة العربية السعودية والأردن ومصر وقطر والإمارات.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers