Responsive image

24
سبتمبر

الإثنين

26º

24
سبتمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • الدفاع الروسية: معطياتنا الجديدة تثبت مسؤولية الطيران الصهيوني الكاملة عن إسقاط الطائرة "إيل20"
     منذ 43 دقيقة
  • استشهاد فلسطيني واصابة 10 برصاص قوات الاحتلال الصهيونية شمال قطاع غزة
     منذ 3 ساعة
  • البطش للأمم المتحدة: شعبنا الفلسطيني لن يقبل الاحتلال ولن يعترف بشرعيته
     منذ 4 ساعة
  • إصابة فلسطنيين عقب إطلاق الاحتلال النار علي المتظاهرين قرب الحدود الشمالية البحرية
     منذ 4 ساعة
  • مندوب قطر في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة: استهداف المتظاهرين في غزة جريمة حرب
     منذ 5 ساعة
  • قوات الأمن تقتحم جريدة "المصريون" وتعتقل الصحفيين وتصادر الأجهزة
     منذ 6 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:16 صباحاً


الشروق

6:39 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:14 مساءاً


المغرب

6:55 مساءاً


العشاء

8:25 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الركود يضرب أسواق الملابس وسط ارتفاعات وصلت إلى 150 %

منذ 391 يوم
عدد القراءات: 2875
الركود يضرب أسواق الملابس وسط ارتفاعات وصلت إلى 150 %

حالة من الركود التام في حركة البيع والشراء بأسواق الملابس الجاهزة، على الرغم من مرور موسم عيد الأضحي وقرب انطلاق المدارس يوم 23 سبتمبر القادم.

وجاءت تصريحات يحيى زنانيرى، رئيس شعبة الملابس باتحاد الغرف التجارية، لتؤكد أن الركود يسيطر على سوق الملابس الجاهزة رغم حلول عيد الأضحى، مضيفا أن الأوكازيون الصيفى لم يؤثر على نشاط السوق.

ويعزو رئيس شعبة الملابس باتحاد الغرف التجارية، فى تصريحات صحفية الثلاثاء، حالة الركود إلى زيادة الأسعار التى ضربت الأسعار، مشيرًا إلى زيادة فى أسعار الملابس تراوحت بين ٧٠ و١٠٠% فى الملابس الجاهزة من الإنتاج المحلى، بينما بلغت نحو ١٥٠% فى أسعار الملابس المستوردة.

واعترف رئيس شعبة الملابس باتحاد الغرف التجارية، بفشل الأوكازيون الحالي في تقليل الآثار السلبية للغلاء، مؤكدا أنه على الرغم من التخفيضات الحالية فى الأسعار نتيجة الأوكازيون، إلا أن الركود مازال يسيطر على السوق، وأن النشاط فى السوق كان أقل من المتوسط، وتراوحت التخفيضات فى موسم الأوكازيون بين ٢٠ و٥٠% من الأسعار.

ويفسر حالة الركود أيضا، بأن العيد الحالي هو "عيد اللحمة" وليس الملابس، ولكن فى ظل تراجع الوضع الاقتصادى وزيادة الأسعار، أصبحت الأولويات الحالية هي تلبية الاحتياجات الأساسية وليس شراء ملابس العيد، ولكن اقتصرت عمليات الشراء على الاحتياجات الفعلية من الملابس، وليس الهدف منها الاحتفال بالعيد.

ويعزو رئيس شعبة الملابس زيادة الأسعار بما لا يقل عن ١٠٠%، عن أسعار العام الماضى، إلى عدة عوامل، منها زيادة تكلفة كل مدخلات الإنتاج، مثل أجور العمال وأسعار الكهرباء لتشغيل الماكينات، فضلا عن زيادة سعر الأقمشة، سواء المنتجة محليا أو المستوردة، لافتًا إلى أن ضعف المبيعات أدى إلى تراجع عمليات الإنتاج؛ بسبب عدم وجود طلب كبير فى السوق، ما ساهم فى زيادة الأسعار.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers