Responsive image

19º

26
أبريل

الجمعة

26º

26
أبريل

الجمعة

 خبر عاجل
  • مصادر للجزيرة: رسو البارجة الحاملة للعلم الفرنسي بميناء راس لانوف رافقه انتشار قوة عسكرية تابعة لحفتر بالمنطقة
     منذ 2 ساعة
  • بارجة حربية تحمل علم فرنسا ترسو لساعات بميناء راس لانوف شرق #ليبيا وتغادر لوجهة غير معروفة
     منذ 2 ساعة
  • داخلية الوفاق تصدر مذكرة لاعتقال محمود الورفلي مساعد حفتر بعد معلومات عن مشاركته في هجوم #طرابلس
     منذ 7 ساعة
  • سودانيون يتظاهرون في محيط السفارة المصرية لمطالبة السيسي بعدم التدخل في الشأن السوداني الداخلي.
     منذ 12 ساعة
  • الصادق المهدي يؤكد أنه سيدرس الترشح للرئاسة في حال إجراء انتخابات وليس خلال المرحلة الانتقالية
     منذ 13 ساعة
  • الصادق المهدي: السودان قد يواجه انقلابا مضادا إذا لم يتوصل الحكام العسكريون والمعارضة لاتفاق بشأن الانتقال
     منذ 13 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:45 صباحاً


الشروق

5:13 صباحاً


الظهر

11:53 صباحاً


العصر

3:29 مساءاً


المغرب

6:32 مساءاً


العشاء

8:02 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

بعد حصار 30 ألف من مسلمى الروهينجا.. هكذا تتم عمليات الإبادة؟

منذ 598 يوم
عدد القراءات: 3454
بعد حصار 30 ألف من مسلمى الروهينجا.. هكذا تتم عمليات الإبادة؟


تستمر الجرائم بحق المسلمين حول العالم، حتى فى بلادهم العربية والإسلامية، التى يعترف فيها بالشريعة الإسلامية كمبدأ حاكم للبلاد، ولكن يأتى التصاعد بحق مسلمين آخرين فى دول هم فيها ذات أقلية كبورما، التى تشهد مجازر يصمت عليها العالم، ويكتفى الجميع بإصدار انتقادات محدودة وغير ذات جدوى عند تصاعد الأمور فقط.

فعشرات الآلاف من مسلمى الروهينجا، محاصرون من القتلة والسفاحين، على الحدود بين بورما وبنجلاديش، دون غذاء أو رعاية طبية، وذلك وسط عمليات عسكرية بشعة يقوم بها جيش ميانمار، والتى راح ضحيتها الآلاف حتى الآن.

وأظهرت صور عبر الأقمار الصناعية، التقطتها منظمة هيومن رايتس ووتش، صعوبة الهروب في غرب إقليم راخين، إذ دُمرت قرى بأكملها في المواجهات الدائرة بين القوات المسلحة لميانمار والمتمردين المحليين، وتشير تقارير نقلها نشطاء إلى حصار ما يقارب 30 ألفا من السكان في تضاريس جبلية، دون أن يكون بحوزتهم أيّ غذاء أو علاجات طبية.

وقال لاجؤون استطاعوا الفرار إلى بنجلاديش إنهم عاشوا ظروفا خطيرة، إذ صرحت واحدة منهم أن الجنود ضربوهم وأطلقوا النار عليهم وقتلوا منهم الكثير، متحدثة عن اغتصاب الجنود للنساء وقتلهن بعد ذلك، كما صرحت لاجئة أخرى أنها رأت ابنها يعذب حتى الموت أمام أعينها.

ويجد لاجؤو الروهينجا صعوبات كبيرة في الوصول إلى بنجلاديش، كما لا يستطعيون العودة إلى ديارهم، ويوجد المحاصرون حاليا بين مدينتي مونغداو وراتيدونغ في غرب ميانمار.

وصرّح مسؤول من فرع هيومن رايتش ووتش في بورما أن حياة السكان مهددة، مطالبا بالإسراع في إنقاذهم، وقد أظهرت فيديوهات من نشطاء بالميدان عشرات النساء والرجال والأطفال وهم يعيشون في خيام مؤقتة فوق الجبال، مصنوعة من العصي.

وتقدر الأمم المتحدة أن حوالي 73 ألفا من الروهينجا ، فرّوا إلى بنجلاديش منذ يوم 25 أغسطس الماضي،  كما سبق للأمم المتحدة أن أشارت بداية هذا العام في تقرير لها أن القوات الأمنية في بورما قامت بحملات كبيرة من القتل والاغتصاب والتعذيب في إقليم راخين.

وتتهم حكومة ميانمار من تسميهم بالإرهابيين ببدء أعمال العنف في إقليم راخين، متحدثة عن أن مسلحي الروهينجا قتلوا 12 عنصرا من الأجهزة الأمنية في هجوم على مركز على الحدود قبل أسبوعين، متهمة المتمردين بإحراق المنازل في القرى، كما قال مسؤول عسكري إن الحكومة تقوم بجهد كبير لحلّ أزمة إقليم راخين.

وتعاني الروهينجا قمع الحكومة البورمية رغم أن هذه الأقلية عاشت في البلاد منذ أجيال، إذ تمنع الحكومة أفرادها من حقوق المواطنة وكثيرا ما تتم ملاحقتهم والتضييق عليهم.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers