Responsive image

18
يناير

الجمعة

26º

18
يناير

الجمعة

 خبر عاجل
  • رويترز: لجنة أطباء مرتبطة بالمعارضة السودانية قالت إن طبيبا وطفلا قتلا خلال احتجاجات مناهضة للحكومة في البلاد يوم الخميس
     منذ 9 ساعة
  • انفجار ضخم في جامعة ليون شرق فرنسا
     منذ 16 ساعة
  • بدء اجتماعات وفدي الحوثيين والحكومة اليمنية في عمّان
     منذ 16 ساعة
  • إصابة 14 شخصًا بحادث انقلاب سيارة ميكروباص فى الرشاح بشبرا الخيمة
     منذ 18 ساعة
  • مستوطنون يقتحمون الأقصى تحت حراسة مشددة من جنود الاحتلال
     منذ يوم
  • الاحتلال يعتقل 3 فلسطينيين من جنين على حاجز "الكونتينر"
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:20 صباحاً


الشروق

6:46 صباحاً


الظهر

12:05 مساءاً


العصر

2:58 مساءاً


المغرب

5:23 مساءاً


العشاء

6:53 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

ثورة غضب تجتاح الشارع الجزائرى بسبب حذف "البسملة" من الكتب التعليمية

منذ 499 يوم
عدد القراءات: 1749
ثورة غضب تجتاح الشارع الجزائرى بسبب حذف "البسملة" من الكتب التعليمية


ندد أكبر تجمع مستقل لعلماء الدين في الجزائر بقرار وزارة التعليم حذف عبارة "بسم الله الرحمن الرحيم" من الكتب المدرسية، واصفا ذلك بـ "الاعتداء على هوية الشعب"، وذلك وسط غضب شعبى جارف بسبب ذلك القرار.

وقالت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في بيان: "لقد آلمتنا قضية حذف البسملة من كتبنا المدرسية، وخاصة كتب المرحلة الابتدائية، باسم ما يسمى بالإصلاح".

وأضاف البيان أن الجمعية تندد بمثل هذا الإجراء، وتعتبره "عدوانا على عقول الأطفال، وعلى هوية الشعب الجزائري".

وذكرت وسائل إعلام محلية في وقت سابق، أن الكتب الجديدة التي طبعت تحسبا للدخول المدرسي، الذي ينطلق رسميا غدا الأربعاء، ظهرت خالية من العبارة التي تسمى اختصارا "البسملة"، والتي كانت تتصدر الصفحات الأولى لهذه المؤلفات منذ استقلال البلاد عام 1962.

وبحسب جمعية العلماء فإن "كل مواثيق البلاد وفي مقدمتها الدستور وحتى خطابات رئيس الجمهورية تبدأ بهذه العبارة".

وأشارت إلى أنها راسلت رئيس الوزراء أحمد أويحيى بشأن القضية وتنتظر رده.

والإثنين الماضى أعلنت وزيرة التعليم نورية بن غبريط، أن "البسملة في كتب التربية الإسلامية ما زالت موجودة، وحذفها من الكتب الأخرى يتحمل مسؤوليته من أشرفوا على إعدادها".

ومنذ تعيينها على رأس وزارة التعليم العام 2014، ظلت الوزيرة بن غبريط هدفا لانتقادات عدة أحزاب ومنظمات، بدعوى تبنيها مخططا إصلاحيا يهدف إلى فصل المدرسة عن هويتها العربية والإسلامية.

وتقول الوزيرة في كل مرة إنها تطبق برنامجا إصلاحيا للمنظومة التعليمية بموافقة رئيس البلاد، من أجل النهوض بالمستوى التعليمي بعيدا عن الأطر الأيديولوجية.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers