Responsive image

26º

21
سبتمبر

الجمعة

26º

21
سبتمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • رئيس الأركان الصهيوني: احتمالات اندلاع عنف بالضفة تتصاعد
     منذ 7 ساعة
  • مقاتلة صهيونية تشن قصفا شرق مدينة غزة
     منذ 7 ساعة
  • واشنطن تدرج 33 مسؤولا وكيانا روسيا على قائمة سوداء
     منذ 7 ساعة
  • موسكو: واشنطن توجه ضربة قاصمة للتسوية بين الفلسطينيين والكيان الصهيوني
     منذ 7 ساعة
  • الكونجرس ينتفض ضد ترامب بسبب فلسطين
     منذ 8 ساعة
  • "المرور" يغلق كوبرى أكتوبر جزئيا لمدة 3 أيام بسبب أعمال إصلاح فواصل
     منذ 8 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

6:59 مساءاً


العشاء

8:29 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

طوب عازل للحرارة والصوت والماء.. صناعة فلسطينية "صديقة للبيئة"

منذ 370 يوم
عدد القراءات: 7064
طوب عازل للحرارة والصوت والماء.. صناعة فلسطينية "صديقة للبيئة"

باحثون فلسطينيون ثلاثة نجحوا في تطوير الخلطة الإسمنتية التقليدية للحجارة  ليحصلوا على طوب عازل للحرارة والصوت والماء، والأهم من ذلك كله أنه "صديق للبيئة" أيضا.
طوب مختلف تماما عن نظيره التقليدي، ويتميّز بخصائص كيميائية تساهم في تخفيف تداعيات أزمة الكهرباء التي يعاني منها قطاع غزة، كما يقول أصحاب المشروع.
وحصل الأكاديميون الذين يعملون في مركز "أبحاث الهندسة"  بجامعة الإسراء بمدينة غزة على تحكيم لبحثهم من مجلات علمية في كل من بريطانيا واستراليا وجامعة عين شمس في مصر علاوة على الجامعة الإسلامية بالقطاع.
وقال مدير مركز أبحاث الطاقة والبيئة "عبد الفتاح قرمان"  وأحد الباحثين الثلاثة، قال إنّ الطوب مصنوع من الرمل والإسمنت، إضافة لموادٍ كيميائية تكسبه صفة العزل الحراري والمائي والصوتي.
"البيوت والمباني لدينا غير مصممة على أن تكون عازلة حراريًا" ويستطرد بالقول "في فصل الصيف، تكتسب المباني الحرارة، وبالتالي ترتفع درجة الحرارة بداخلها، بينما تكون باردة شتاء".
معضلة، قال الباحث إن الطوب الجديد يشكّل حلا مثاليا لها، بما أن استخدامها سيغني عن الحاجة للتدفئة أو التبريد داخل المنازل.
وتوضيحا للجزئية الأخيرة، أشار أنّ "من خصوصيات هذا الطوب أنّه يحتفظ بدرجة الحرارة المناسبة، سواء في فصل الصيف أو الشتاء".
أما عن رحلة البحوث والتطبيقات العملية، لفت الأكاديمي إلى أنه توصل وزملاءه إلى صناعة الطوب بعد عامين من الدراسة والبحث والتجربة، وكان "بالإمكان اختصار هذه المدة في حال توفرت لنا الإمكانيات اللازمة"، على حد تعبيره.
واستدرك قائلا إن الطوب "يساهم في تقليل النفقات المالية للناس، من حيث التدفئة أو التبريد، كما أنّ "لديه القدرة على مقاومة الظروف المناخية الحرارية".
وداخل أحد معامل الكيمياء بالجامعة، بدأ الدكتور "علاء مسلّم" الباحث في مجال الطاقة، بخلط الإسمنت والرمل والمواد الكيميائية داخل وعاء، لصناعة عيّنة من الطوب.
وهوالذي يشغل أيضا منصب عميد كلية الهندسة بالجامعة، وأحد منتجي الطوب وقال إن "هذا الطوب يساهم في حل مشكلة الطاقة التي يعاني منها القطاع منذ سنوات طويلة". 
وقال ، الذي يرتدي نظارات بلاستيكية لوقاية عينيه في حال تناثر جزء من الخليط "من خلال خاصية العزل الحراري، نحافظ على الأحمال الحرارية داخل المبنى، وبالتالي نقلل من استخدام الطاقة الكهربائية".
ولفت إلى أنّ المنتج اقتصادي وصديق للبيئة، وغير مكلف ماديًا، مشيرا أنّ فريقه بإمكانه البدء فورًا في إنتاج الطوب، حال تم توفير الدعم المالي له.
وفيما يتعلق بردود الفعل حيال المشروع، أكّد مسلم وجود إقبال عليه من طرف رجال الأعمال والقطاع الخاص عموما بغزة.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers