Responsive image

20º

23
أكتوبر

الإثنين

26º

23
أكتوبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • باكستان.. مقتل 8 مسلحين من "القاعدة" جنوب البلاد
     منذ 5 ساعة
  • العراق.. مذكرة اعتقال بحق "بابكر زيباري" رئيس الأركان السابق
     منذ 5 ساعة
  • قتلي وجرحي من قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي إثر اشتباكات شمال البلاد
     منذ 5 ساعة
  • الهجرة العراقية تعلن عودة (166) لاجئًا كانوا عالقين على الحدود السورية - التركية
     منذ 5 ساعة
  • مقتل 11 شخصًا فى اشتباكات بإقليم أوروميا في"إثيوبيا"
     منذ 5 ساعة
  • "إيجاس" تقرر زيادة أسعار توصيل الغاز للمنازل (800) جنيه
     منذ 5 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:34 صباحاً


الشروق

5:57 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:52 مساءاً


المغرب

5:21 مساءاً


العشاء

6:51 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

هنا.. يجري استعداد أمريكا واليهود لمعركة نهاية العالم

دراسة: المستطيل القرآني (الشرق الأوسط)- حلقة (8)

بقلم: مجدى حسين
منذ 11 يوم
عدد القراءات: 11308
هنا.. يجري استعداد أمريكا واليهود لمعركة نهاية العالم

 

<< كيسنجر: طبول الحرب تدق.. واسرائيل ستحتل نصف المنطقة

 


(هذه دراسة غير منشورة وغير مكتملة بعد لمجدي حسين (رئيس حزب الاستقلال ورئيس تحرير جريدة الشعب الذي يقبع الآن مغيبا خلف أسوار السجون بأحكام ظالمة وغير دستورية.. لقد تم ترتيب الجزء المكتوب من الدراسة في حلقات وسننشر تباعا الحلقات الموجودة لدينا لحين خروجه من محبسه وإكمال عطائه الفكري والسياسي والذي نأمل أن يكون قريبا بإذن الله..).
 
الحياة بدأت في الشرق الأوسط على الأغلب، ثم بدأت فيه الحضارات الانسانية. ولكن لابد من وقفة عند مصطلح "الشرق الأوسط" قبل أن نكمل، وكان من المفترض أن أبدأ الدراسة بهذه النقطة. ولكنني كنت في حيرة من أمري فقد وطنت نفسي ألا أستخدم مصطلحات أجنبية إلا إذا كان البديل العربي غير موجود أو غير ممكن. والحقيقة فإن مصطلح "الشرق الأوسط" ليس أجنبيا في ألفاظه، ولكن الغرب هو الذي نحت هذا المصطلح، ولذلك فضلت دائما مصطلح "المستطيل القرآني" وهو ضروري لأننا نتحدث عن القرآن وما ورد فيه، ولكن كنت أميل أيضا للاكتفاء به واستبعاد مصطلح الشرق الأوسط  the middle eastفلقد أطلق الغربيون مصطلح الشرق الأوسط على منطقتنا باعتبار أن الصين وجنوب شرق آسيا (الشرق الأقصى) بالنسبة لهم، فنكون نحن (الشرق الأوسط) بالنسبة لهم وأحيانا كانوا يطلقون عليه (الشرق الأدنى) أي الأدنى أي الأقرب لهم!! وباعتبار أنهم هم مركز العالم الذي ينظر إلينا، ويتحكم فينا ويستعمرنا، وقالوا لنا: (أنتم اسمكم الشرق الأوسط.. فاهمين؟!) فقلنا (سمعاً وطاعة) وذلك حتى تسقط مصطلحات العروبة والاسلام. وهذا ما زحف بالفعل على حديث معظم المحللين العرب الذين يتحدثون عن "الشرق الأوسط" أو "الاقليم" ولا يقولون المنطقة العربية أو الوطن العربي أو منطقة قلب العروبة والاسلام...الخ
وعندما كان المسلمون يحكمون العالم لم يكن هناك مصطلح الشرق الأوسط بل كان هناك مصطلح (الشرق والغرب) الشرق يشير إلى الصين وما حولها والغرب يشير إلى أوروبا ثم أمريكا من بعد. فقد كنا نحن مركز العالم. وكانت إحدى صفات الخليفة العثماني انه "رئيس العالم" أو "حاكم العالم".!!.

ورغم كل ذلك فانني أستمحيكم عذراً في الاستمرار في استخدام مصطلح "الشرق الأوسط" مترادفاً مع المستطيل القرآني، حتى تعتاد الأذن على الأخير وأيضا لأننا نفهم التوسط هنا بمعنى آخر، بمعنى انه وسط العالم.

فهذه البقعة الوسطى هي التي تحكم العالم، إما بنفسها أو من خلال سيطرة المغيرين عليها.. كضرورة للسيطرة على العالم وليس بالضرورة لجعل مقر حكم الدولة العظمى فيها. كما سنوضح تاليا من صحاف التاريخ والحاضر.

وكأن الحياة اذن قد بدأت في الشرق الأوسط أو على الأقل لنقل بؤرة الحياة وأكثر بؤر الحياة تطوراً حيث تحولت إلى أولى الحضارات. فالحضارات لا تأتي هكذا من الهواء!.

أهتم بمراجعة الدراسات الغربية لأنها تمثل شهادة محايدة غير متحيزة لبلادنا وهناك علماء يبحثون عن الحقائق ويمكن الاستفادة من جهودهم بالفعل في شتى المجالات.

تقول آخر الدراسات الغربية ما يؤكد ان الحياة أو الحياة المتطورة بدأت هنا في الشرق الأوسط، ومن أهم علامات ذلك ان بداية تدجين الزراعة والحيوان كانت في فلسطين- سوريا- جنوب شرقي تركيا- شمال العراق- غرب إيران.

 والمقصود بالتدجين الانتقال من مجرد جمع الثمار من الطبيعة، إلى استخدام بذور بعض المزروعات لزراعتها بشكل منظم، وتدجين الحيوان يعني استئناسه وتربيته بشكل منظم في المزارع وعدم الاكتفاء بقنصه في الصيد.

وفي عام 9600 ق.م شهدت هذه البقعة ثورة العصر الحجري الحديث. وفي عام 9500 ق.م بدأت الزراعة المنظمة للقمح والشعير في أريحا والقمح والبازلاء والعدس في منطقة (تل أسود) بأقصى شمال سوريا وفي قرية أبو هريرة على نهر الفرات، وتقع هذه المناطق عموما في خاصرة جبلية تسمى (وادي النطوف).

ولم تنتقل الزراعة المنظمة من الشرق الأوسط إلى أوروبا إلا بعد 3 آلالاف عام (!!) أي في 6500 ق.م.

أما انجلترا لبعدها الجغرافي وكجزيرة منعزلة فقد ظل سكانها يعيشون على الصيد وجمع الغذاء لمدة 5500 عام أخرى، حتى تعلموا من مهاجري الشرق الأوسط الزراعة والرعي!.

وظلت انجلترا تعيش في تخلف حتى عن باقي أوروبا حتى الحقبة الرومانية. وفي ذلك الوقت (2500 ق.م) بنت مصر أهرامات الجيزة!.

قبل ذلك أي في عام ( 3500) ابتكرت أوروك أو أور عجلة الخزاف والعجلة (اختراع العجلة الذي يتحدث عنه المثقفون كثيراً!!) والمفترض أن أور بالعراق كانت بلد سيدنا ابراهيم التي هاجر منها إلى فلسطين. وفي نفس الفترة ظهرت مدن كبرى في مصر.

في موسوعة تاريخ مصر لأحمدد حسين، والتي صدرت في أواخر الستينيات وأوائل السبعينيات من القرن العشرين، جاء فيها إن بداية مظاهر الحياة والحضارة توجد آثار عليها عمرها 14 ألف عام وهي تقديرات قريبة ولكنها أقدم من منطقة سوريا وفلسطين. ولا شك أن هناك أبحاث وكشوف أكثر خلال النصف قرن الماضي ربما تصل إلى مدى أبعد من 14 ألف سنة. (علينا أن نكف عن: مصر 7 آلالاف سنة حضارة!!).

نهر النيل العظيم الذي كانت له فروع شتى كان منطقة جذب كبرى بعد بداية الجفاف في الصحراء الكبرى في غرب أفريقيا، وكانت جموع كبيرة تتجه إلى الوادي وإلى حيث المياه. ولذلك فإن معظم الدراسات التاريخية تتراوح في تقديراتها بين مصر ووادي الرافدين (العراق) كأقدم حضارات في العالم.

ونحن نعلم حتى وفقا للمجرى الحالي أن نهر الفرات يخترق سوريا. وتقول دراسة أخرى أن أريحا هي أقدم مدينة في التاريخ . كل هذه "المسابقات" العلمية تدور كلها داخل المستطيل القرآني، ولسنا معنيين هنا بالتفاصيل أكثر من ذلك، ومن الممكن الرجوع إلى موسوعة تاريخ مصر- أحمد حسين- (دار الشعب).

والطريف أن بعض دراسات الغرب التي تولاها يهود ليست بريئة وهي تركز اهتمامها بدراسات الشرق الأوسط التاريخية للبرهنة على صدق معلومات التوراة المحرفة، فهم يهتمون بحضارة الشرق الأوسط بحثا عن الدور العظيم للعبرانيين، وباعتبارهم هم أصل الحضارة الغربية ويؤكد ذلك أن الشرق الأوسط هو مسرح أحداث التوراة والانجيل، وبالتالي فإن الفكر المسيحي الصهيوني المهيمن على أمريكا الآن يكرس الدراسات التوراتية واللاهوتية والشرق أوسطية ليؤكد حقيقة (أن الغرب هو وريث الحضارة اليهودية- المسيحية) التي أقيمت في الشرق! (كاترين كينون) {اختلاق اسرائيل القديمة- كيث وايتلام- سلسلة عالم المعرفة- سبتمبر 1999} والمسيحية الصهيونية تعد المسرح في الشرق الأوسط لإقامة الألفية السعيدة لحكم المسيح الذي سيعود ثانية، بينما اليهود ينتظرونه للمرة الأولى!! (راجع كتاب.. أمريكا طاغوت العصر للمؤلف).

إن متابع خطط الغرب أو التحالف الأمريكي- اليهودي، أو البروتستانتي- اليهودي الذي يحكم أمريكا سيدرك أهمية هذه الدراسة، ولماذا نحن نهتم بالمستطيل القرآني، أو بالجغرافيا السياسية للقرآن، فهنا يجري الاستعداد لمعركة نهاية العالم.

هنري كيسنجر وزير الخارجية الأمريكية الأسبق ومسئول الأمن القومي والحاكم الفعلي في عهد الرئيس ريتشارد نيكسون، وهو اليهودي والعضو الفاعل في منظمة "بيلديلبرج" التي يشاع انها الحكومة التي تحكم العام أو الهيئة الاستشارية لهذه الحكومة الخفية. هو لا يطلق التصريحات على عواهنها وهو يردد من حين لآخر في أحاديث صحفية، أن هناك خطة لدى الجيش الأمريكي لاحتلال 7 دول في الشرق الأوسط وهذا ما حدث بالفعل (6 دول الخليج + العراق) ويقول انه لم يبق إلا خطوة واحدة وهي ضرب إيران. وهو يتحدث عن صدام كبير قريب مع روسيا والصين ويسميها (الحرب العالمية الثالثة) (ولن تنتصر فيها سوى قوة واحدة هي اسرائيل وأمريكا وسيكون على اسرائيل خلالها القتال بكل ما أوتيت من قوة وسلاح لقتل أكبر عدد ممكن من العرب واحتلال نصف الشرق الأوسط. ان طبول الحرب تدق بالفعل في الشرق الأوسط والأصم فقط هو من لا يسمعهاا.
واخيراً كشف هنري كيسنجر اليهودي عن نفسه وهويته وانتماءه وانتماء امريكا حين قال أن هذه الحرب العالمية (ستمكن أمريكا الماسونية- لاحظ حكاية الماسونية التي تقال لأول مرة- من بناء مجتمع عالمي جديد لن يكون فيه مكان سوى لحكومة واحدة تتمتع بالقوة الخارقة) هذه الألفاظ موجودة بالنص في بروتوكولات حكماء صهيون الذي يقول بعض مثقفينا انه مزور!!.

الحلف المسيحي- اليهودي يشعر انه على وشك الانتصار (وهذا وهم كبير ولن يتحقق بإذن الله) فبدأ يكشف أوراقه كلها من خلال هنري كيسنجر وغيره وهو قريب جدا من وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، وهو المستشار الفعلي والمباشر لكل الحكام الجمهوريين.
******************
إذن فحديثنا الطويل عن كل ما ورد في القرآن الكريم محصوراً في هذا المستطيل وكل الدراسات العلمية التاريخية التي تؤكد أن هذا الشرق الأوسط هو مركز العالم، كل هذه ليست مسألة تاريخية بقدر ما تشير إلى الحاضر والمستقبل. ولو أننا سنغوص ان شاء الله في أمور استراتيجية عديدة. ولكن لا بأس من الاشارة السريعة الآن أو التذكرة، بان مشروع الصهاينة لم يتوقف يوماً على فلسطين بل قام أساساً على مشروع من النيل إلى الفرات، وليس هذا فحسب فالهدف هو السيطرة على المنطقة والعالم.

قال بن جوريون أول رئيس وزراء اسرائيلي ومن مؤسسي دولة اسرائيل (ان حدود اسرائيل يجب أن تتضمن جنوب لبنان وجنوب سوريا والأردن وشرقي الأردن بالاضافة إلى سيناء).

وبمناسبة مشروع تقسيم فلسطين الذي طرحته الأمم المتحدة يقول: (قبول التقسيم لا يلزمنا بأن نتنازل عن شرقي الأرض، ولا يستطيع أحد أن يطلب من الآخرين أن يتخلوا عن أحلامهم. سوف نقبل بحدود الدولة كما ستحدد الآن، ولكن حدود الآمال الصهيونية هي شأن الشعب اليهودي وحده ولن يستطيع أي عامل خارجي الحد منها. القدس كانت وستظل عاصمتنا إلى الأبد. أرض اسرائيل سوف تعود إلى شعب اسرائيل برمتها وإلى الأبد) 1948
ونحن في مطلع القرن الواحد والعشرين نرى اسرائيل قد حققت معظم هذه الأطماع فاحتلوا القدس وكل فلسطين بضفتها الغربية وغزة واحتلوا سيناء وجنوب لبنان وجنوب سوريا، ومازالوا يهددون بضم الأردن (شرق نهر الأردن) وهم انسحبوا من سيناء بعد حرب 1973، ولكنها لا تزال رهينة في أيديهم ولا يزال تسليحها خاضعاً للمراقبة لاسرائيلية- الأمريكية.

وانسحبوا من جنوب لبنان وغزة تحت ضربات المقاومة الموجعة.

 ولكن ليس هذا هو كل مشروع أرض اسرائيل، فأرض اسرائيل تشمل معظم المستطيل القرآني، أي من النيل إلى الفرات كما ورد في التوراة.

والخريطة تشمل بعد سيناء شرق الدلتا حتى نهر النيل حتى سوريا والعراق حتى الكويت بالاضافة لجزء من الجزيرة العربية حتى المدينة حيث كان يقيم اليهود قبل البعثة المحمدية!.

هذه هي خريطة السيطرة العسكرية والضم المباشر، إلا أن الهدف الأشمل هو السيطرة الاقتصادية والسياسية والعسكرية الشاملة على المنطقة بأسرها. والقيادة اليهودية العالمية تستهدف السيطرة على العالم بأسره من خلال السيطرة على أمريكا وغرب أوروبا وهذا ما تحقق تقريبا. واليهود لم يتوقفوا عن العمل لهذه الأهداف، فالقدس ضمت لاسرائيل واعتبرت عاصمة أبدية. وكل الضفة الغربية لن يتنازلوا عنها وتم ضم الجولان (جنوب سوريا كما قال بن جوريون).

وكما ذكرت هم لم يخرجوا من جنوب لبنان وغزة إلا بالضرب على رؤوسهم بالمقاومة. وهم يركزون على السيطرة الشاملة الاقتصادية من خلال ما سمي مشروع الشرق الأوسط الجديد، وهو لم يستقر رسميا، ولكنه يقام فعليا بالتدريج، كمشروعات الكويز مع مصر والأردن.

وافتتاح مراكز تجارية مع بعض دول الخليج والعلاقات التجارية المفتوحة مع المغرب (وطبعا مع مصر والأردن بعيداً عن الكويز وهو اتفاق يختص بالتعاون الصناعي!).

وبالاضافة لذلك فلإسرائيل علاقات اقتصادية وعسكرية واسعة مع تركيا تم استئنافها بعد حل مشكلة السفينة مرمرة، وتصل إلى قيام اسرائيل بإصلاح وتطوير الطائرات الحربية ف 16 الأمريكية الصنع لدى تركيا. حدثت علاقات سياحية مع تونس وهكذا. ولكن الأهم من كل ذلك ان جميع حكام العرب إلا قليلا يخطبون ود اسرائيل ويتجنبون جرح مشاعرها وأخرجوها بالفعل من دائرة الخصوم والأعداء. وهذا هو الانجاز الأكبر لاسرائيل أن تصبح دولة مشروعة وشرعية في المنطقة وإن كانت توجد بعض الخلافات معها والتي أصبحت تسمى (الخلافات الفلسطينية- الاسرائيلية).

والجديد في الصراع داخل الاقليم المتوسط (الشرق الأوسط) أو المستطيل القرآني، الجديد أن المصارع الأجنبي أصبح مستوطنا داخل الاقليم (اسرائيل) وهذه هي التجربة الثانية بعد الاستيطان الصليبي الأوروبي الذي نجح المسلمون في إجلائه بالكامل بعد عنت كبير.

الآن نحن لدينا اسرائيل المتمددة المتحالفة مع أكبر قوة عسكرية في العالم (أمريكا) الأمر جد خطير (انه لقول فصل وما هو بالهزل). الصراع حول المستطيل ومن داخله، هو صراع على العقيدة والسيادة والحقوق الوطنية والشرف والعزة. وهناك من اختار الذلة ورأى ان الحل هو الارتماء في أحضان الغزاة، وأن نتعاون معهم ضد ايران، وهم أغلب حكام العرب.

بينما المستطيل القرآني هو أرضنا وبلادنا ومقدساتنا، والموت دونها هو أبسط ما نقدمه.

إذن مسألة "الاقليم المتوسط" أو "الشرق الأوسط" أو "المستطيل القرآني" ليست مسألة تاريخ ولكنه أيضا مسألة حاضر ومستقبل. والتاريخ الذي أشرنا إليه مهم جداً حتى نفهم مانعرض له في الحاضر ومخاطر المستقبل الماضي موصول بالحاضر والمستقبل.

وهنا نصل إلى جوهر المسألة: الجغرافية السياسية- أو الجيواستراتيجي- أي الاستراتيجية الجغرافية، أو الاستراتيجية عموما.

الجغرافية السياسية موجودة في عقول القادة النابهين عبر التاريخ ولكن بدون هذه التسمية. وكما قال الزعيم الفرنسي شارل ديجول فإن (من لا يعرف الجغرافية لا يفهم في السياسة).

نتحدث في الفصل التالي ان شاء الله عن الجغرافيا السياسية، كعلم حديث، ولكنه موجود في الواقع في العقول عبر الزمن. وعلاقة الجغرافيا بالسياسة وحركة المجتمعات من سنن الله التي نكتشفها بالتدريج. فنحن لا نكتشف القوانين الطبيعية (كالجاذبية) فحسب، ولكن نكتشف أيضا العديد من السنن الاجتماعية.

{ملاحظة: أرجو أن يلاحظ القارئ أنني استخدم أسلوباً خاصاً في هذه الدراسة وهو التفكير بصوت عال مع القارئ، حيث أقلب الأمور على وجوهها. ولكني أستقر في النهاية على رأي قاطع واحد، عدا أمور الغيب بطبيعة الحال فلا أقطع فيها برأي (كمسألة أين نزل سيدنا آدم).

أقول ذلك بمناسبة استخدام مصطلح المستطيل القرآني والشرق الأوسط والاقليم المتوسط. ولا أرى غضاضة في استخدام أي منهم للأسباب المذكورة أيضا. وكما سيأتي بعد في الحديث عن مصطلح الاستراتيجية}.

لمطالعة الأجزاء السابقة اضغط علي الرابط التالي:-

 

المستطيل القرآني (الشرق الأوسط)- حلقة (1)
دراسة المستطيل القرآني (الشرق الأوسط)- الحلقة (2)
آدم يمني..نوح عراقي..أيوب مصري..إلياس فلسطيني
نوح عاش في المستطيل.. دلائل قرآنية إضافية
لماذا مصر في رباط إلى يوم الدين؟

مصر هي البلد الوحيد الذي ذكر اسمه في القرآن

بعثة محمد (ص) وضعت الشرق الأوسط في البؤرة

 

 

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2017

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers