Responsive image

17º

24
فبراير

السبت

26º

24
فبراير

السبت

 خبر عاجل
  • إثيوبيا: الإعلان عن رئيس الوزراء الجديد الأسبوع المقبل
     منذ 3 ساعة
  • الجامعة العربية تستنكر بشدة قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس في مايو المقبل
     منذ 4 ساعة
  • السودان..احتجاز صيادين مصريين أثناء تواجدهم بحلايب وشلاتين
     منذ 4 ساعة
  • تفحم 8 جثث وإصابة 22 عامل إثر انفجار أتوبيس بالإسكندرية
     منذ 4 ساعة
  • تأجيل إعادة محاكمة «النهرى» وآخرين بـ«أحداث مجلس الوزراء» لـ7 مارس
     منذ 7 ساعة
  • إطلاق النيران على سيارة شرطة في محافظة الإسكندرية
     منذ 7 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:00 صباحاً


الشروق

6:22 صباحاً


الظهر

12:08 مساءاً


العصر

3:23 مساءاً


المغرب

5:54 مساءاً


العشاء

7:24 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

بعد بيان الفشل للداخلية.. مخاوف من قيامهم بجريمة كبري الفترة القادمة

وهي تصفية عدد من المختفين قسريًا بزعم تواجدهم مع المهاجمين بالواحات

منذ 126 يوم
عدد القراءات: 3654
بعد بيان الفشل للداخلية.. مخاوف من قيامهم بجريمة كبري الفترة القادمة


عبر عدد كبير من النشطاء والمنظمات الحقوقية عن مخاوفهم الشديدة، من قيام الداخلية بجريمة كبري كآخريات قامت بها خلال الفترة الماضية، وهي تصفية عدد من المختفين قسريًا لتبرير فشلها، بالأخص فى العملية التي أحزنت قلوب جميع المصريين والتي راح ضحيتها عدد كبيرة من ضباط الشرطة والمجندين، نتيجة للتخطيط السيئ الذي أحاط للعملية برمتها، لا لحظة الهجوم أو الانسحاب وتواجد قوات الدعم.

وكانت الداخلية قد أعلنت فى بيان هزلي استنكره العديد من المصريين، أن قتلي الشرطة فى العملية هو 16 فرد فقط، ما بين ضباط ومجندين، عند الكيلوا 135 بطريق الواحات.

وقالت الداخلية، في بيان لها، إن الحادث أسفر عن مقتل 16 من القوات (11 ضابطا – 4 مجندين – 1 رقيب شرطة)، بالإضافة إلى إصابة 13 آخرين (4 ضابط – 9 مجندين)، مشيرة إلى أن البحث لا يزال جاريًا عن أحد ضباط مديرية أمن الجيزة.

وأضاف البيان أنه "فى وقت لاحق تم تمشيط المناطق المتاخمة لموقع الأحداث بمعرفة القوات المعاونة، وأسفر التعامل مع المسلحين عن مقتل وإصابة 15 منهم، تم إجلاء بعضهم من مكان الواقعة بمعرفة الهاربين منهم."

وكانت وكالة "رويترز" وعدد من وكالات الأنباء العالمية، قد أكدت مقتل 53 من عناصر الأمن خلال حادث الواحات، فيما شكك العديد من السياسيين والمحللين الأمنيين في رواية الداخلية حول الحادث، متهمين السيسي بالوقوف وراء الحادث؛ للتغطية على جرائمه بحق المصريين، وفشله في مواجهة الأزمات الاقتصادية والمعيشية المتفاقمة.

يأتي هذا وسط وجود مخاوف من ممارسة الداخلية لهوايتها المفضلة، بقتل عدد من المعتقلين المختفين قسريا لديها، والادعاء بقتلهم في مكان الحادث.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers