Responsive image

21º

24
سبتمبر

الإثنين

26º

24
سبتمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • البطش للأمم المتحدة: شعبنا الفلسطيني لن يقبل الاحتلال ولن يعترف بشرعيته
     منذ 35 دقيقة
  • إصابة فلسطنيين عقب إطلاق الاحتلال النار علي المتظاهرين قرب الحدود الشمالية البحرية
     منذ 38 دقيقة
  • مندوب قطر في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة: استهداف المتظاهرين في غزة جريمة حرب
     منذ 2 ساعة
  • قوات الأمن تقتحم جريدة "المصريون" وتعتقل الصحفيين وتصادر الأجهزة
     منذ 3 ساعة
  • النقض تؤيد أحكام الإعدام لـ20 معتقلًا والمؤبد لـ80آخرين بـقضية"مركز شرطة كرداسة"
     منذ 4 ساعة
  • تأييد حكم المؤبد على المعتقل "سامية شنن" بقضية "مركز شرطة كرداسة"
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:16 صباحاً


الشروق

6:39 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:14 مساءاً


المغرب

6:55 مساءاً


العشاء

8:25 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

العالم داخل عمارة مدريد .. "مسرحية سوبر بوليتيكا"

بقلم د. مجدي قرقر .. من كتاب كفر البلاص 1996

منذ 326 يوم
عدد القراءات: 12165
العالم داخل عمارة مدريد .. "مسرحية سوبر بوليتيكا"

 

في ذكرى انعقاد مؤتمر مدريد للسلام في الشرق الأوسط في 30 أكتوبر 1991م أعيد نشر هذا المقال (المسرحية السياسية التي نشرت بجريدة الشعب في نوفمبر 1991 أي منذ 26 عاما) .. والتي تم تضمينها في كتابي المعنون بـ "كفر البلاص" الذي صدر عام 1996
بعد أن نشرت في صفحة كاملة بجريدة "الشعب" شكرت رئيس التحرير (السياسي والاقتصادي الفذ عادل حسين) فرد علي مازحا : شكر إيه!! .. ده انت غرمتنا غرامة .. اضطررت أضيف للجريدة ورقة كاملة عشان أنشر مسرحيتك (دعابة تحمل تقدير كبير من رجل فذ يندر وجوده بين رؤساء التحرير)
لتحميل الكتاب بي دي إف
http://mktba22.blogspot.com.eg/2016/09/pdf_703.html
https://3almbook.blogspot.com.eg/2015/12/blog-post_594.html
*****
تدور الأحداث داخل عمارة مدريد.. عمارة تمليك يسكن فيها كل الجنسيات والديانات والأيدولوجيات.. البدروم عبارة عن مخزن للنفايات الذرية والأسلحة النووية.. بعض الحجرات لمرضى الإيدز.. معظم السكان تحت خط الفقر.. الدور الأرضي به بعض البوتيكات والمحلات والمعارض وقد احتل الأمريكيون اغلبها.. كتب.. شرائط كاسيت للأغنيات الأمريكية.. أفلام فيديو لأحدث ما أنتجته هوليوود.. محلات ملابس أمريكية.. مطاعم للخدمة السريعة.. قاعة سينما تعرض بعض الأفلام الجنسية.. أخرى لمغامرات البطل الأمريكي "رامبوش".. الدور الأول وقد امتلك الأمريكيون عدة شقق فيه، وامتلكت روسيا شقتين، كما أن هناك بعض الشقق محجوزة لمواطني الدول المتصارعة للدخول إلى العالم الأول.. الدور الثاني وقد امتلكه بعض مواطني الدول الأوروبية والأسيوية.. الدور الثالث وقد امتلكه مواطنو العالم الثالث خاصة من الدول العربية.

 

الدور الثالث.. باب المصعد وقد وقف عليه اثنان من جنود العم سام.. يفتح باب المصعد.. يخرج العم سام بقبعته الشهيرة.. يرفع الجنديان أيديهما بالتحية.. يتوجه العم سام في اتجاه الشقة الشرقية يتبعه احد الجنود.. الشقة وقد كتب عليها لافتة "الأمير سليم صبح".. اثنان من جنود البحرية الأمريكية يجلسان أمام باب الشقة.
سام: جنود البحرية !!.. ما هذا التكاسل؟
الجنديان: "ينتفضان ويرفعان أيديهما بالتحية".

سام: تنبها تماما.. أي بترول يخرج من الشقة سجلا كميته واسألا عن وجهته وحصلا نصيبنا به.
الجنديان: بالتأكيد سيدي.

(يمر على الشقة المجاورة وقد أوصدت من الخارج بالمتاريس والأقفال والشمع الأحمر.. لافتة على الشقة "جاسم سعيد".. من خلال المتاريس تظهر لافتة أخرى "شقة عربية واحدة ذات أعمدة جامدة".. عشرة من الجنود الأمريكيين يحكمون الحصار حول الشقة).

سام: جنودي البواسل.. احكموا الحصار.. حذارى أن يفتح الباب أو يتسلل من الشباك أي احد.. الطعام والشراب ممنوع.. حتى الدواء ممنوع.. لا تفسدوا النصر الذي حققتموه.. ضيقوا عليهم الخناق حتى يموت الأطفال ويلقى الكبار بأنفسهم من الشباك.. عندئذ نعيد النظر في هذه الشقة. (سام يتجه إلى شقة أخرى.. ما زال الجندي الأمريكي يتبعه.. لافتة.. "شقة المملكة السعيدة.. الأمير سلطان".. باب الشقة وقد رسم عليه سيفان وعبارة "لا إله إلا الله.. محمد رسول الله" سام يدق الباب بقدمه.. بعض الجنود الأمريكيين يفتحون الباب من الداخل.. يدخل سام.. يخرج بعد فترة يتبعه بعض الجنود الأمريكيين يحملون بعض براميل البترول.. يتجه إلى الشقة المجاورة.. لافتة .."الأمير إياد بن هاشم.. سام يقرع الباب.. يفتح الباب).
سام: هاي

إياد: وعليكم الهاي.. مرحبا بالعم سام.

سام: لعلك تذكر سابق خلافي معكم.

إياد: هذا موضوع أنهيناه من قبل.

سام: لقد وقفتم بجانب "جاسم سعيد" ضد الأمير “سليم صبح" وهذا يهدد مصالحي في الدور الثالث.
إياد: ولكني أبديت حسن النية بعد ذلك.

سام: عيون الموساد.. اقصد عيوني المنتشرة في الدور الثالث أفادوا بأنكم تمدون "جاسم سعيد" بالطعام.. أكثر من هذا تتمادى في خداعي وتمده بالدواء ولبن الأطفال.

إياد: لقد أوصدتم كل أبواب وشبابيك شقته حتى أن أهله سيموتون بالاختناق إن لم يموتوا من الجوع والعطش..
كيف لي بعد ذلك أن أمدهم بالطعام.؟!

سام: من تلك الفتحة التي فتحتموها في حائط الجار الموجود بينكم.

إياد: إنها فتحة قديمة ناتجة من الانفجارات التي أحدثتموها في شقة "جاسم سعيد".

سام: سأستدعى بعض العمال الأمريكيين لسد الفتحة.. لقد فقدت الثقة فيكم وعليكم إثبات حسن النية.
إياد: وكيف يكون ذلك؟

سام: بالحضور لاجتماع التفاوض السلمى مع الأب شيلوك .

(ينتقل سام إلى شقة مجاورة.. الشقة وقد ازدانت بالأنوار الكهربائية وأقواس النصر والورود والبالونات .. لافتة "مصطفى محمد".. لافتة أخرى "ادخلوها بسلام امنين".. تحت اللافتة يقف جنديان من الأمن المركزي يمسكون بالهراوات والدروع.. سام: يدوس زر الجرس الكهربائي.. صوت الجرس مصحوبا بأنغام الموسيقى وأصوات البلابل).

سام: هاى.

مصطفى: مرحبا أونكل سام.

سام: ما هذه الزينات الجميلة التي ازدانت بها شقتكم؟
مصطفى: إنها إحدى المناسبات السعيدة الخاصة بنا.

سام: مناسباتكم السعيدة مناسبات سعيدة لنا أيضا.. ولكنى اعتقد أن إسقاط جزء من ديونكم شجعكم علي عمل هذه الاحتفالات.

مصطفى: بل هي عادة اعتدناها منذ آلاف السنين.

سام: لولا تحمسكم للسلام ما كان هذا الرخاء وما كانت هذه الاحتفالات التي تملا شقتكم العامرة.
مصطفى: ما من شك أن السلام يحقق الرخاء.

سام: يحقق الرخاء وأيضا الاسترخاء.. ولان بقية الأصدقاء العرب يحبون الرخاء والاسترخاء فلعل هذا يكون مشجعا لهم لحضور اجتماع التفاوض السلمى مع الأب "شيلوك".

مصطفى: ربما.. !!

سام: ولقد زرتك لأننى احتاج مجهوداتك في تشجيع الأصدقاء العرب على حضور الاجتماع.
مصطفى: سأسعى جاهدا.. ، لكن كيف سأشارك في الاجتماع؟
سام: ستشترك بصفتك مراقب.

مصطفى: بل مشارك.

سام: لن نختلف يمكنكم أن تقوموا بدور يجمع بين الاثنين.. "مشاقب" مثلا...!!
مصطفى: أنا لا اهتم بهذه الشكليات.. ولكن تذكر الضمانات التي تحدثا عنها من قبل.

سام: اجل كما اتفقنا من قبل.. اطمئن يا عزيزي.

مصطفى: حسنا سأبذل كل جهدي فنحن نحب السلام.. وستبقى هذه الحجرة رمزا للسلام.
سام: ولكن ما هذه اللافتة المعلقة عليها؟

مصطفى: إنها "سينا رجعت كاملة لينا".

(سام يتفحص الشقة المجاورة.. لافتة .."شقة الجماهيرية".. لافتة أخرى "وحدة ما يغلبها غلاب.. تجمعنا من الباب للباب".. لافتة أخرى "بيتي حبيبي البيت العربي.. من السلم الشرقي للسلم الغربي".. سام يعود إلى إحدى الشقق التي تخطاها.. لافتة .."شيلوك يهوذا .. إرهابي سابق".. لافتة تحتها "إسرائيل الكبرى من ماسورة المياه الشرقية إلى ماسورة المياه الغربية".. سام يطرق الباب.. يفتح الباب).
سام: هاى

شيلوك: هاى.. ابننا العزيز سام !.. مرحبا.
سام: مرحبا بالأب شيلوك.

شيلوك: عيونك تحمل أخبارا جديدة؟ !

سام: كل ملاك الشقق العرب وافقوا علي الجلوس معك.

شيلوك: إنه شرف لن ابخل به عليهم.. ولكن ماذا عن الضمانات التي طلبتها؟
سام: اضمنها لك جميعا.

شيلوك: والفلسطينيون المتفاوضون؟ !..

سام: كما اتفقنا مختارون من داخل شقتكم وسيمثلون من خلال وفد الشقة المجاورة.

شيلوك: لكن إذا ثبت اتصالهم بالإرهابي عرفات ومنظمته سأهدم الاجتماع.. تذكر الاجتماع بلا أية صلاحيات.
سام: ولكم حق الفيتو على أي قرار.

شيلوك: حسنا.

سام: اطمئن أيها الأب شيلوك.. كل شيء على ما يرام.

شيلوك: حتى البرتقال؟
سام: حتى البرتقال.. ! !

(شقة مدريد.. يبدأ ملاك الشقق المدعوون للاجتماع في الحضور.. العم سام يأخذ موقعه على رأس المائدة وبجواره يجلس تابعه "تسالينوف".. الحضور يملؤون المقاعد باستثناء مقعد واحد.. يدخل شيلوك في النهاية ويجلس على مقعده.

سام: باسم نظام العمارة الجديد نبدأ الجلسة.. اشكر المستر "فرانكوليس" على استضافته للاجتماع في شقته وادعوه لإلقاء كلمته.

فرانكوليس: سيدي الرئيس السادة الحضور.. مرحبا بكم في شقة مدريد.. ويالها من مصادفة متعمدة وسعيدة.. لقد احتل العرب اقصد امتلك العرب هذه الشقة لفترات طويلة من الزمان إلى أن دبت الخلافات بينهم فعادت تلك الشقة لنا.. وها هم عرب اليوم يلتقون هنا بكل الحب للتفاهم والتفاوض مع أبناء عمومتهم من اليهود. أرجو ألا يعيد التاريخ نفسه وان يفض المؤتمر دون أي قتال بين الأطراف العربية كما حدث من قبل في تلك الشقة التي كانت تسمى بالأندلس.

سام: نبدأ أعمال الجلسة.. إن هذه الجلسة ما كانت لتنعقد لولا النظام العالمي الجديد.. اقصد نظام العمارة الجديدة.. الواقع تحت الهيمنة الأمريكية.. إن هذه الجلسة ما كانت لتنعقد لولا انتصارنا الباهر على جاسم سعيد مالك إحدى شقق العربية في الدور الثالث.. لقد انتصرنا عليه بمساعدة باقي الملاك العرب.. إنا جئنا هنا لإعادة صياغة الدور الثالث في ظل نظامنا الجديد.. إن هذه الجلسة ما هي إلا جلسة لشرب الأنخاب لتبدأ بعدها مفاوضات ثنائية بين الأطراف.

ستالينوف: سيدي الرئيس في ظل نظام العمارة الجديد تعلمون ما حاق بنا في شقتنا.. أزمة اقتصادية طاحنة. بعض أصحاب الحجرات يريدون الانفصال بحجراتهم عن الشقة. مخزون قمح في الشقة لا يكفي عدة أيام رغم السكان اليهود الذين سمحنا لهم بالسكن في شقة الأب شيلوك. إن جزءا من ثمن هجرة هؤلاء اليهود لم تصلنا حتى الآن.

سام: عزيزي ستالينوف نحن ما جئنا لهذا. يمكننا التحاور في هذا الموضوع في جلسة منفردة.. السيد مصطفى محمد.

مصطفى: بسم الله الرحمن الرحيم.

شيلوك: اوبجكشن.. اعتراض
سام: انه لم يتحدث بعد.

شيلوك: بل قال بسم الله وهذا إقحام للدين في السياسة.. كما أن هذا يعتبر إرهابا.
سام: كمل يا سيد مصطفى.

مصطفى: لن نذهب بعيدا في عمق التاريخ.
شيلوك: فيتو.. اعتراض.

سام: ماذا حدث أيها الأب شيلوك؟

شيلوك: لقد تحدث بالعربية والاتفاق أن يكون الحديث بالإنجليزية.

سام: في الجلسة الافتتاحية يمكن الحديث باللغات الأم.

مصطفى: إننا نقبل بحكم المحكمة رقم 242.

شيلوك: هذا غير ممكن.

سام: حقا انه شيء لا يطاق.. ماذا حدث يا سيد شيلوك؟

شيلوك: اتحاد ملاك العمارة، ممثل في الاجتماع وهذا لا يتمشى مع الضمانات التي قدمتموها إلىّ.
سام: اتحاد ملاك العمارة غير ممثل.

شيلوك: المترجمون يعملون في اتحاد الملاك.

سام: سنصدر قرارا بفصلهم.

شيلوك: فلنوقف الاجتماع حتى يتم فصلهم.

سام: اعتبرهم مفصولين من الآن.

مصطفى: لقد اعتدى السيد شيلوك على جيرانه العرب واحتل بعض الحجرات من الشقق المجاورة وحرك بعض الحوائط ونحن نطالب بعودة هذه الحجرات إلى أصحابها.. لقد أعاد السيد شيلوك حجرة سيناء لنا في مفاوضات سابقة والآن نطالب بخطوات اكبر في اتجاه السلام شكرا.

شيلوك: لقد التزمنا بحكم المحكمة رقم 242الذى يلزمنا برد حجرات وليس كل الحجرات ولقد أعدنا حجرة سيناء إلى السيد مصطفى.. إذن فالحديث عن هذا الحكم أصبح غير ذي موضوع (يدخل بعض العمال ويضعون عصير الليمون أمام المجتمعين).

شيلوك: فيتو.

سام: هل تعترض على نفسك؟

شيلوك: بل اعترض علي الليمون يا سيدي.

سام: إنه مفيد لنزلات البرد.

شيلوك: أنا لا أشكو من البرد ثم إننا اتفقنا على شراب البرتقال.

سام: هذا ليس أوان البرتقال.. دعنا نكمل عملنا.. السيد إياد بن هاشم يتفضل بالحديث.

شيلوك: فيتو.. أعترض.. أنا لم أنتهى من الحديث.

سام: تفضل.

شيلوك: الابن العزيز سام.. الأشقاء العرب.. عفوا.. الرفيق ستالنوف.. لقد قضينا عمرنا مضطهدين من كل سكان العمارة إلى أن عادت إلينا شقتنا في الدور الثالث إلا أن المحكمة ظلمتنا بتقسيم شقتنا بيننا وبين الفلسطينيين.
فادى الشاعر: (بصوت منخفض).. آفاق!!

شيلوك: ورغم قرار التقسيم الظالم لشقتنا فقد اعتدى جيراننا العرب علينا داخل شقتنا فاضطررنا لاستعادة بعض الحجرات التي احتلوها.

مصطفى: هذا قلب للحقائق.

سام: أرجو عدم المقاطعة.

شيلوك: إنني لم أت إلى هنا لمبادلة السلام بالأرض.. أنا لا أحتاج إلى أي سلام من الجيران إن ما أمتلكه من سلاح يحقق لي السلام ورغم هذا فأنا لا أمانع في أن أتفضل على جيراني بالسلام في مقابل..
سام: في مقابل؟

شيلوك: الابن العزيز سام تعلمون أن شقتنا متنازع عليها لذا لم أتمكن من إدخال المياه والكهرباء والغاز والزيت إلى الشقة.

سام: والمطلوب؟

شيلوك: مجرد ثلاث وصلات مياه من الجيران العرب.

ستالينوف: ألا يكفيكم وصلة مياه واحدة؟

شيلوك: أن أفواه المهاجرين الذين أرسلتموهم تحتاج إلى الطعام.. والأرض تحتاج إلى المياه حتى يزرع هذا الطعام.. ثم إن مهاجريكم يموتون من البرد القارص لذا فإننا نحتاج إلى بعض الغاز وزيت البترول من الأصدقاء العرب.

فادى الشاعر: إننا نرفض مناقشة هذه الطلبات قبل حل مشكلة الحجرات التي احتلها شيلوك.
شيلوك: بل أنتم الذين انتزعتم بعض حجراتنا.

سام: فلنقفل الحجرات المتنازع عليها.

إياد: هذه الحجرات يجب أن تعود أولا.

شيلوك: كما قلت لكم أنا لم أت لهذا.

مصطفى: فلتبد حسن النية بوقف أي تغييرات في الحجرات التي انتزعتموها من العرب.

شيلوك: إن هذا التغيرات لا يمكن أن تتوقف.. إن هؤلاء المهاجرين من شقة ستالينوف لا يجدون مكانا لنومهم..
وبالمناسبة إن الأموال التي اعتمدتها لنا يا سام بهذا الخصوص قد تأخرت كثيرا.

سام: ستجد هذه الأموال قد سبقتك عند عودتك لشقتك.

فؤاد كنعان: فلنعد إلى موضوع الحجرات التي انتزعتها.. لقد قمتم باحتلال الحجرة الجنوبية من شقتنا وهذه الحجرة تحتوى على محبس المياه.

شيلوك: أنا أقنعت إخوانك بإعطائي وصلات المياه المطلوبة وربما أتنازل لك عن جزء من الحجرة.
عبد الشافي الحسيني: إن حكم المحكمة رقم 242 يلزمكم بإعادة حجرة غزة والحجرة الغربية، وحجرة الجولان إلي أصحابها.. أيضا حجرة القدس يجب أن تعود للعرب.

شيلوك: بإصراركم هذا على مناقشة موضوع هذه الحجرات تصلون بالاجتماع إلى طريق مسدود.
مصطفى: لا يمكن الجمع بين السلام والاحتفاظ بالأرض..
شيلوك: لن أقدم أكثر مما قدمته.

ستالينوف: انك لم تقدم من الأرض مقابل

شيلوك: بل قدمت الكثير.

سام: فلتقدم شيئا من الأرض مقابل السلام.

شيلوك: لست في حاجة إلى هذا السلام.. أيضا لست في حاجة
إلى هذا الاجتماع.

فادى الشاعر: إن هذا التهديد ينسف الاجتماع.

شيلوك: بل إصراركم هو الذى ينسفه.

كنعان: نحن نجلس في اجتماع سلام وأنصار شيلوك يهدمون شقتنا الآن.. لقد قطعوا التيار الكهربائي واشعلوا فيها النيران. (يسمع شغب في الخارج وصيحات مرتفعة ).

سام: ما هذا الشغب؟ ادخلوا صاحب هذا الصوت المرتفع. (يدخل أحد اليهود).

سام: ماذا بك؟

إسحاق كاهانا: إن شيلوك هذا غير مفوض للحديث عنا.. أخرجوه من هنا لأجلس مكانه..

سام: كلا فلتخرج أنت.. ضعوه في مكان أمين حتى ينتهى الاجتماع.

الحسيني: كما قلت من قبل غزة والحجرة الغربية وأيضا حجرة القدس.
شيلوك: تقصد أورشليم.
.
الحسيني: بل "أور سالم" مدينة سالم.. مدينة أجدادنا الكنعانيين.

شيلوك: لا أستطيع أن أقدم لكم سوى حكم ذاتي تنظمون به شئونكم المعيشية من مياه كهرباء ونظافة وخلافه في مقابل وقف الانتفاضة.

الحسيني: الحكم الذاتي لا يكفى.. والانتفاضة لا نستطيع وقفها.

شيلوك: إن أطفالكم الإرهابيين يرموننا الحجارة ويضربونا بالسكاكين لذا سنتعامل معهم بالرصاص.

الحسيني: منذ زمن بعيد وانتم تتعاملون معنا بالسجون والرصاص والحصار.. إنكم شعب متقدم تكنولوجيا لماذا لا تسكنون في الدور الثاني أو الأول؟.

شيلوك: تذكر أنني الذى وافقت على تمثيلك للفلسطينية وان إسرائيل مازال فيها أماكن شاغرة بالسجون.
الحسيني: أنني أتحدث هنا نيابة عن كبير الأسرة الفلسطينية.. وهذا دليل على وحدتنا كفلسطينيين داخل الحجرات المحتلة وخارجها.

شيلوك: انك بهذا نفسد الاجتماع.

الحسيني: الفلسطينيون خارج شقتنا يجب أن يعودوا إليها.. ورغم هذا فمازالت أقول كما قال عرفات (لا تدعوا غصن السلام يسقط من يدى).

شيلوك: (يحك برجليه في الأرض.. يخلع طاقيته ويلقى بها أمامه ).. (يصرخ) إننا لم نتفق على هذا.. لم نتفق على هذا.. أنا مضطر للعودة لشقتي لألحق بإجازة السبت.

سام: مازلنا صباح الجمعة والصعود إلى شقتك بالمصعد لا يأخذ دقائق.

شيلوك: لعل المصعد يتأخر بي.. ثم أنني أود معاينة بعض التعديلات التي نقوم بها في الحجرات.. تذكروا الاجتماعات القادمة في شقتنا.. سأحاول جاهدا تقديم بعض الشراب لكم في هذه الاجتماعات.

فادى الشاعر: الم اقل لكم شيلوك إرهابي سابق.. هذه صورته منشوره في الصحف هذا المتحدث باسم السلام كان متهما باغتيال مبعوث السلام الموفد من الأمم المتحدة.

سام: إن الوقت الآن مناسب لالتئام الجراح فلا تفتحوها.. إن هذا الاجتماع هو اجتماع الفرصة الأخيرة.. لقد قدمنا ضمانات لجميع الأطراف للمساعدة على انعقاد الاجتماع.. صحيح أن هذه الضمانات يعارض بعضها بعضا. إلا أن الاجتماع قد عقد وهذا كان هدفا في حد ذاته للاعتراف بالأب شيلوك.. لقد جئنا بكم إلى مائدة الاجتماع واعتقد أن دورنا قد انتهى هنا.. ولكن تذكروا ما حدث لأخيكم جاسم سعيد الذى يموت من الجوع الآن.. يمكنكم متابعة المفاوضات مع شيلوك على انفراد وفى أي وقت لاحق.. المهم أن الحاجز قد كسر واللحام بينكم قد تفكك.

(يخرج سام وتابعه ستالينوف.. يشرب العرب الليمون.. يتحاورون.. يتبادلون الاتهامات.. يتقاتلون.. يصرخ فرانكوليس نادما على دعوتهم للاجتماع في شقة مدريد).
(12/11/1991)

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers