Responsive image

-7º

20
يناير

الأحد

26º

20
يناير

الأحد

خبر عاجل

حماس: على الاحتلال الالتزام بالتفاهمات حتى لا نجد أنفسنا أمام مواجهة جديدة

 خبر عاجل
  • حماس: على الاحتلال الالتزام بالتفاهمات حتى لا نجد أنفسنا أمام مواجهة جديدة
     منذ دقيقة
  • عون: البلدان العربية متبعثرة و"اسرائيل" متربصة
     منذ 3 دقيقة
  • الاحتلال يعلن اسقاط صاروخ أطلق من سوريا صوب الجولان المحتلة
     منذ 11 دقيقة
  • قتلى وجرحى بفجير حافلة ركاب في عفرين شمال سوريا
     منذ 35 دقيقة
  • الشرطة السودانية تطلق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في أم درمان
     منذ 35 دقيقة
  • قطر تنفي تكفلها بتكاليف قمة بيروت
     منذ حوالى ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:20 صباحاً


الشروق

6:46 صباحاً


الظهر

12:05 مساءاً


العصر

3:00 مساءاً


المغرب

5:25 مساءاً


العشاء

6:55 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

رحيل الفنان الأصيل "عبد الصادق" أحد أهم معالم الواحات .. فهل من باحث أو جهه تحفظ تراثه ؟

منذ 444 يوم
عدد القراءات: 8539
رحيل الفنان الأصيل "عبد الصادق" أحد أهم معالم الواحات .. فهل من باحث أو جهه تحفظ تراثه ؟


بقلم : على القماش

رحل عن دنيانا مطرب أصيل قد لا يعرفه الكثيرين لانه بعيدا عن اضواء القاهرة واعلامها ، وان كان له رواد كانوا يستمتعون له من كل انحاء العالم ما ان نزلوا ببلدته الا وسألوا عنه ليستمعوا الى صوت الرخيم الرائع والكلمات العميقة التى يكتبها لنفسه وفرقته .. انه عبد الصادق البدرمانى واحد من أشهر معالم الواحات البحرية ، والذى كان يسعد افواج الصحفيين ولجنة الاداء النقابى عند زيارة الواحات بابداعه.

ذات مرة قابلنى مسئول بالثقافة الجماهرية ترك موقعه ، وروى لى بفخر انه سافر الى المحافظات المختلفة وسجل لمطربين غير معروفين سوى فى قراهم ولكن اصواتهم لو اخذت الفرصة لسابقوا قمم الغناء فى مصر .. وعندما حدثته عن عبد الصادق البدرمانى فاجأنى بالقول انه ومن معه لم يخطر ببالهم الذهاب الى الواحات البحرية ، ولذا لا يعرفوا به !.

ورغم هذا التجاهل ، ربما يكون من حسن حظ عبد الصادق ان كثيرين من استمعوا الى صوته سجلوا له واحتفظوا باغانيه ، وكم اتمنى من اى جهة او باحث مهتم بالتراث ان يجمع اغانيه ، وان كان الواقع ان معظم المواهب الحقيقية فى مصر ولا يطفو على السطح الا الزبد !.

.. فمن المحزن والمؤسف ، يبدو ان الواحات البحرية موعودة برحيل المواهب دون اعتناء من وزارة الثقافة والاعلام ، فقد رحل من عامين فنان النحت الشاب الموهوب محمود عيد صاحب واحد من اجمل المتاحف الفنية والثقافية المعبرة عن البيئة ، والذى انشأه بجهده وماله الشخصى ، وهو متحف يضم مئات الاعمال الفنية التى تمثل تراث الواحات ، وفجاة خطف الموت هذا الفنان الشاب رحمه الله ، وترك المتحف لايجد من يقوم برعايته  سوى ابنه التلميذ بالاعدادى والبالغ عمرهنحو 12 سنة ، وكأى متحف يحتاج الى ترميم مستمر ، ولان وزارة الثاقة تهمل هذا المتحف بل كان صاحبه رحمه الله يعانى ويشكو مر الشكوى ليس من اهمال وزارة الثقافة فحسب ، بل بعرقلة اى نجاح كان يحققه .. ونعتقد ان لم تقم الوزارة بتصحيح خطأها بالرعاية والترميم سوف يتعرض للضياع ليضيع معه واحدا من أهم مزارات الواحات.

لقد ظلت  السهرات البدوية بالواحات تجذب السياح والزوار وفيها اغانى بدوية جميلة أخذت شهرتها ، بل كان السياح والزوار يأتون من كل بلاد الدنيا ليسمعوا الصوت البدوى المتميز والطرب الآصيل المعبر عن البيئة للفنان عبد الصادق البدرمانى ، ، وحتى مع اختلاف اللغة تماما كما كان يسعد الغرب بسماع اغانى ام كلثوم وتمتلىء دور الحفلات عن اخرها فى فرنسا وغيرها  ، كذلك مشاهدة متحف الفنان النحات الشاب احمد عيد فهل تقوم وزارة الثقافة بالحفاظ على ما تبقى هذا التراث أم تتركها ذات سمعة لا ذنب لاهلها البسطاء فيها بوقوع حوادث الارهاب بالقرب منها ؟.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers