Responsive image

34º

19
سبتمبر

الأربعاء

26º

19
سبتمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • فصل الكهرباء عن سيور الحقائب بمبنى 3 في مطار القاهرة
     منذ حوالى ساعة
  • ميسي "يتفوق" على رونالدو في دوري الأبطال
     منذ حوالى ساعة
  • جنود الاحتلال يعتدون على عائلة في منزلهم بالخليل
     منذ حوالى ساعة
  • اصابة 13 شابا برصاص الاحتلال الإسرائيلي شرق دير البلح
     منذ 2 ساعة
  • إصابات في صفوف المتظاهرين برصاص الاحتلال شرق خانيونس
     منذ 5 ساعة
  • وفد فتح يعقد الاجتماع الثالث في القاهرة
     منذ 5 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:13 صباحاً


الشروق

6:36 صباحاً


الظهر

12:49 مساءاً


العصر

4:18 مساءاً


المغرب

7:01 مساءاً


العشاء

8:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

بلومبيرج: جسر الملك "سلمان" و"السيسي" ينتظر تأشيرة موافقة من "نتنياهو"

منذ 321 يوم
عدد القراءات: 3919
بلومبيرج: جسر الملك "سلمان" و"السيسي" ينتظر تأشيرة موافقة من "نتنياهو"


قال موقع بلومبيرج، أن المشاريع المكملة لربط العقبة والأردن والسعودية ومصر ببعضهما تنتظر تأشيرة من رئيس وزرءا الاحتلال، بنيامين نتنياهو، وعلى رأسها مشروع جسر الملك سلمان، المفترض إنشاؤه بين سيناء فى مصر والسعودية.

ونقلت صحيفة "هآرتس" الصهيونية أن مشروع إقامة الجسر يحتاج إلى تصريح من نتنياهو، لأن اتفاق كامب ديفيد الموقع عام 1979 يمنح إسرائيل طريقًا للوصول إلى البحر الأحمر، ومن شأن الجسر المقترح إغلاق هذا الطريق.

يتزامن ذلك مع إطلاق ولي العهد محمد بن سلمان إقامة مشروع "نيوم" ضمن رؤية 2030، إلا أن إحدى المراحل المهمة في المشروع تحتاج لمصادقة إسرائيل لتنفيذها، ألا وهي "جسر الملك سلمان"، الذي سيربط بين آسيا وإفريقيا.

وسيقام مشروع "نيوم" على أراضٍ شاسعة من شمال سيناء إلى الأردن، حيث سيكون أول منطقة خاصة ممتدة بين ثلاث دول، كما وسيشتمل على إطلالة على ساحل البحر الأحمر، الذي يعد الشريان الاقتصادي الأبرز، والذي تمرُّ عبره قرابة 10% من حركة التجارة العالمية.

وجاء هذا المشروع بعد قيام سلطات الانقلاب بالتنازل عن جزيرتي تيران وصنافير الواقعتين في البحر الأحمر للسعودية، وهو الإجراء الذي أثار موجة غضب عارمة في الشارع المصري.

ورغم الجمود الدبلوماسي الظاهري بين "إسرائيل والسعودية"، إلا أن هناك علاقة وطيدة مُهِّدت عبر التاريخ، وحملت في طياتها السرية، فعداء إيران كان القاسم المشترك بين الطرفين، أما القضية الفلسطينية فقد منعت ذلك التقارب أن يظهر للعلن.

وفي تقدير المراقبين أن زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسعودية في 20 مايو 2017، لحضور 3 قمم مع دول العالم العربي والإسلامي، كانت هي البداية الأولى، لتمهيد التطبيع الخليجي مع كيان الاحتلال الصهيوني، عبر السماح لشركات عبرية بالعمل في منطقة الخليج العربي، وأيضًا لتحليق طائرات صهيونية في الأجواء السعودية.
ووفقًا لصحيفة "يديعوت أحرونوت" فإن رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو يسعى إلى إقامة علاقات مع دول الخليج العربية، وخاصة المملكة العربية السعودية، معتمدًا على فكرة السلام الإقليمي.

من جانبه يقول الكاتب الصحفي والمحلل السياسي، سليم عزوز: "لم يعد سرًا أن السيسي أخذ على عاتقه الحفاظ على الأمن القومي الإسرائيلي، وقد اعترف بهذا بعظمة لسانه".

مضيفًا: "ذهب إلى سيناء ليجعلها ساحة حرب، وقام بتهجير أهالي رفح، ثم أنه يعمل في الخطوة الحالية على تهجير سيناء من كل سكانها، واللافت أنه دخل حربًا مفتوحة، لم يحدد سقفًا زمانيًا للانتهاء منها".

وتابع: "بدت سيناء مختطفة، فليس مسموحًا لوسائل الإعلام بدخولها للوقوف على حقيقة ما يجري، وإلى الآن لم يتم القبض على من ينتمون لتنظيم داعش، لنعرف بمحاكمتهم حقيقة الأمر، وهل يوجد داعشيون في سيناء فعلاً؟!".

موضحًا: "لا نسمع إلا عن أخبار التصفية الجسدية لمن يقال أنهم داعشيون، في حين أن المهارة الأمنية تحتم الحفاظ عليهم على قيد الحياة للوصول إلى حقيقية التنظيم وحدود مخططه، فما نعلمه أن سيناء كانت خالية من الإرهاب، كشأن مصر كلها، والدليل أنه عندما طلب السيسي تفويضًا من الشعب المصري، قال ليواجه به الإرهاب المحتمل، الذي صار واقعًا على يديه!".

جدير بالذكر أن عدد من المراقبين وشيوخ سيناء أعربوا عن تخوفهم من استمرار عملية إفراغ شمال سيناء، من رفح على الحدود مع قطاع غزة وحتى مدينة العريش والبالغة نحو 50 كم، من سكانها؛ وفندو شيطنة المنطقة في اعلام وصحف الانقلاب كمنطقة صراع وإرهاب؛ بهدف تهيئتها لما يسمى بـ"صفقة القرن"، ودفع سكان غزة للخروج إلى شمال سيناء من خلال عملية عسكرية إسرائيلية كبرى.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers