Responsive image

24º

18
يوليو

الخميس

26º

18
يوليو

الخميس

 خبر عاجل
  • رويترز: وزير الخارجية التركي يعتبر أن قرار واشنطن استبعاد أنقرة من برنامج طائرات F-35 لا يستند إلى مبررات مشروعة
     منذ 9 ساعة
  • الخارجية التركية: استبعاد أنقرة من برنامج F35 خطوة أحادية الجانب ولا تستند إلى أي مبرر شرعي
     منذ 9 ساعة
  • حريق ضخم في الداخل المحتل بسبب ارتفاع درجات الحرارة
     منذ 16 ساعة
  • جيش الاحتلال اعتقل 3 نشطاء في حماس برام الله لتحويلهم أموال من غزة لأنشطة الحركة بالضفة من بينهم صرافين.
     منذ 18 ساعة
  • مصادر أمنية: مقتل ثلاثة دبلوماسيين أتراك على الأقل في إطلاق نار بمطعم بمدينة أربيل بكردستان العراق
     منذ 18 ساعة
  • الجزيرة: مقتل نائب القنصل التركي في إطلاق نار بمطعم بمدينة أربيل في كردستان العراق .
     منذ 18 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:23 صباحاً


الشروق

5:00 صباحاً


الظهر

12:01 مساءاً


العصر

3:37 مساءاً


المغرب

7:01 مساءاً


العشاء

8:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

من دكان حقوق الانسان

العمال يصنعون الثورات وقد يهدموها

منذ 618 يوم
عدد القراءات: 5759
من دكان حقوق الانسان

بقلم: محمود مشالي
التجمعات الصناعيه  كانت ومازالت سباقه فى اتخاذ خطوات نحو التحرر . والتجمعات الصناعيه تتسم بقسوة رجالها ودفاعهم عن حقوقهم وتشكيل تجمعات تحمى مصالحهم حتى سمى باسمهم احزاب عريقه فى دول وديمقراطيات عريقه . كحزب العمال فى بريطانيا وهو منافس رئيسى على الحكم . وتلتها معظم دول العالم فى تسمية احزاب بأسماء مماثله وذلك لما للعمال من تأثير فى الحياه العامه وبالتالى فى الحياه والاحزاب السياسيه . ولقد اشتقت احزاب اخرى من هذا الاسم اسماء مماثله ك حزب العمل الاشتراكى فى مصر ثم حزب العمل الجديد والذى غير اسمه الى حزب الاستقلال .

والحركات العماليه فى الحقبه الناصريه كانت فى الصداره شكلا فقط لما اعطاها النظام من مميزات اخرصت السنة قادتها ( وان كان الاخراص للشعب المصرى كله ) لما حملته الحقبه الناصريه من قمع وقهر واذلال لاى معارض والقضاء على الحياه السياسيه والنقابيه .وغلب عليها انها ابواق للنظام  شأنها شأن باقى المصريين ولا ينكر احد ان حركة 52 خدعت عمال مصر كما خدعت باقى الشعب المصرى ولا ننسى دورالعمال يوم التنحى وخروج عمال مصانع الحديد والصلب فى حلوان ومصانع الاسمنت وشعارهم الهادر(لا تتنحى) .

حتى جاء السادات وبعده مبارك وجائت معهم الرأسماليه وتوحشها فكان موقف العمال صعبا وكان عليهم ان يواجهوا رجال الاعمال و الرأسماليه وتوحشها وان يواجهوا قمع الانظمه والقوانين السالبه لحقوق العمال . وقد بزغ مع ذلك فجر جديد الى حد كبير نادى بحقوق العمال وحاول العمال فيه نيل حقوقهم لكن تمكنت الحكومات المتعاقبه من استأناس بعض ابرز قادة العمال ومنعهم من نشر افكارهم  وخرج بعضهم من بيت الطاعه .

و سعى العمال الى تاسيس نقابات مستقله وواجههم النظام وفشلت محاولاتهم فى عهد مبارك وتوافقوا على تأسيس اتحادعمال مصر وعدة نقابات منبسقه عنه فسيطر رجال نظام مبارك و الحزب الواطى على الاتحاد ونشروا رجالهم فى النقابات وفى التجمعات العماليه تقوود دور العمال وتقصر نشاطهم على الانشطه الاجتماعيه والثقافيه ومن يفلت منهم يهرل الى الاحزاب السياسيه لتكون منبرا ينشر ارائه واطروحاته من خلال منابره . وان كانت الاحزاب السياسيه فى عصر مبارك لا تزيد عن مقرات لا يزورها الا المهتمين بالسياسه فكانت الحوارات والندوات والمؤتمرات متكرره بين مجموعه من الاشخاص لا تخرج آرأهم للنور . لكن بدأت النيران فجأه  تتوهج تحت الرماد .
   
للحديث بقيه         .....         بياع فى الدكان

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers