Responsive image

16
ديسمبر

السبت

26º

16
ديسمبر

السبت

 خبر عاجل
  • المحكمة العسكرية بالإسكندرية تحفظ قضية شغب مشجعى الزمالك وتخلى سبيلهم
     منذ حوالى ساعة
  • مقتل وإصابة 9 مسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية خلال عمليات جوية وبرية شرق أفغانستان
     منذ 2 ساعة
  • تجديد حبس 27 من مناهضي النظام العسكري بكفر الشيخ
     منذ 2 ساعة
  • مصرع طالب فى حادث جرار زراعى بالدقهلية
     منذ 2 ساعة
  • الصحة الفلسطينية بغزة: الاحتلال الإسرائيلي يستخدم قنابل غاز مجهولة
     منذ 2 ساعة
  • تأجيل محاكمة الدكتور بديع وآخرين في "اقتحام قسم شرطة العرب" لجلسة 22 يناير
     منذ 2 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:10 صباحاً


الشروق

6:38 صباحاً


الظهر

11:50 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:02 مساءاً


العشاء

6:32 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

صحيفة أمريكية: سيناء ستكون مقبرة لجنودنا إذا تدخل "ترامب" عسكريًا

وتعامل الجيش المصري مع قبائل سيناء سبب تأزم الأوضاع

منذ 10 يوم
عدد القراءات: 4509
صحيفة أمريكية: سيناء ستكون مقبرة لجنودنا إذا تدخل "ترامب" عسكريًا


قالت صحيفة "واشنطن إكزامينر" الأمريكية، أن الشعب الأمريكي لن يسمح للرئيس الحالي، دونالد ترامب، بجعل سيناء مقبرة جديدة لجنودنا، ولن نكرر سيناريو العراق مرة آخري، موضحة إلي أنه فى الوقت الذي انتهى فيه حادث الروضة، باستشهاد 305 أشخاص، وتعهدت الحكومة المصرية بالانتقام من القتلة، أصيبت الأمة بأكملها بالصدمة إزاء العنف المروع في البلاد حديثًا، مشددة على أنه لن يُسمح لـ"ترامب" بتكرار سيناريو "حرب العراق" في سيناء.

وكان هذا الهجوم الإرهابي الأكثر فتكًا الذي واجهته مصر في العصر الحديث، إذ قام مسلحون بتفجير عبوات ناسفة وبدأوا بفتح النار على المصلين من خلال أماكن خروج ودخول المسجد وعلى طول النوافذ، كما تم إطلاق النار على سيارات الإسعاف المرسلة إلى مكان الحادث.

وفي السياق، أكدت الصحيفة، في تقريرها، أنه إذا لم يطلب النظام المصري بعد من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساعدة بلاده في مكافحة الإرهاب للتعامل مع آثار هذا الهجوم، فإنه سيكون قريبًا، لا شك.

وبينما تحارب القاهرة، الإرهاب باعتقالات واسعة، وفرض حالة الطوارئ في البلاد، وزيادة الحواجز على الطرق، والضربات الجوية، وعمليات الإجلاء المدني، ونشر قوات إضافية وضباط شرطة، فإن الحكومة المصرية كثيرًا ما تطلب المساعدة من الولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة أيضًا أنه بالنسبة لبلد يعاني بالفعل من العديد من المشاكل الداخلية - كارتفاع معدل النمو السكاني، والركود الاقتصادي، وزيادة الاستبداد، والبطالة بين الشباب – تبقي شبه جزيرة سيناء هي الطفل الجالب للمشاكل في مصر.

لذا لابد من التعمق في الشأن السيناوي، فأهل سيناء ثقافيًا واقتصاديًا مختلفون عن بقية سكان مصر، حيث الآفاق الاقتصادية تعتمد إلى حد كبير على طرق التهريب، في حين بعض رجال القبائل في سيناء يجري تجنيدهم في صفوف الجهاديين، والقاهرة تجري العمليات على افتراض أن "قبائل سيناء" هي إما جزء من تنظيم "داعش" هناك، وتدعم الجماعة بطريقة ما، أو إما تعمل على التسامح مع وجودهم.

وأشارت الصحيفة أنه على الرغم من تواجد آلاف الجنود المصريين والتركيز العسكري الأكبر على المنطقة، إلا أن قوات الأمن المصرية لا تزال عرضة للهجوم، كما حدث مع المصلين في ذلك الضريح الصوفي قبل أيام.

وتجدر الإشارة إلى أن المئات من الجنود والشرطة استشهدوا في عدة أكمنة، افتعلها الجهاديون على مدى السنوات الأربع الماضية، بما في ذلك الهجوم على قاعدة عسكرية في يوليو الماضي، والذي أسفر عن استشهاد 23 جنديًا، وأخرى في سبتمبر الماضي على قافلة شرطة قتلت 18 شهيدًا، لذا مع الأسف يبقي قوات الأمن تحت رحمة المسلحين الذين لديهم معرفة أكثر بكثير بتضاريس سيناء والديموغرافية الاجتماعية.

ومن جهة أخرى، لن تستفيد الولايات المتحدة من إضافة المزيد من القوة النارية إلى الوضع، كما يجب ألا تفعل في سيناء ما فعلته في العراق وسوريا - نشر المدفعية على الأرض دعمًا للقوات المحلية وتضمين عدة مئات من مستشاري العمليات الخاصة والتكتيكية المشتركة إلى وحدات الجيش المصري، وإذا كان هناك حل عسكري لمشكلة الإرهاب في سيناء، فإن القاعدة وتنظيم "داعش" كان قد تم إخمادهما في سيناء منذ فترة طويلة.

لذا ما يمكن أن تفعله الولايات المتحدة، وينبغي أن تنظر إليه بجدية، هو مساعدة القاهرة في العقيدة والإستراتيجية: مثل ما هي التكتيكات التي ينبغي استخدامها، والتي ينبغي تجنبها، وما الإصلاحات حكومة عبد الفتاح السيسي التي يمكن تنفيذها، للبدء في إصلاح الفجوة الهائلة في الثقة بين الجيش المصري وسكان سيناء.

وفي هذا الشأن، أشارت الصحيفة، إلى أن على النقيض من ذلك، أدت التدابير الأمنية القاسية إلى تآكل العلاقة بين قوات الأمن المصرية والعناصر القبلية التي تشكل مصادر حيوية للمعلومات التي تتلقي السلاح نيابة عن "داعش".

وتابعت: أن هدم المنازل لتمهيد الطريق للمناطق العسكرية وطلب الأسر مغادرة المنطقة دون اللجوء لأماكن أخرى، لا يولد سوى عدم الثقة والاستياء بين فئات الشعب نفسه، وقد تسببت "تكتيكات الأرض المحروقة" التي استخدمها الجيش في خلق مشاكل لم تستطع قوات الأمن حلها فيما بعد، فإذا عملت السلطات الأمنية بطريقة صحيحة، فإن الهجمات سوف تنخفض، ولن تتصدر "سيناء" عناوين الصحف الدولية.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2017

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers