Responsive image

21
فبراير

الخميس

26º

21
فبراير

الخميس

 خبر عاجل
  • قصف جوي وإصابات بقمع الاحتلال لفعاليات "الإرباك الليلي" بغزة
     منذ 7 ساعة
  • بوتين يدعو الولايات المتحدة للتخلي عن وهم تحقيق تفوق عسكري على روسيا
     منذ 14 ساعة
  • بوتين: قد تضطر روسيا الى تطوير كافة أنواع أسلحتها لاستهداف المناطق التي تقع فيها مراكز القرار التي تهدد البلاد
     منذ 14 ساعة
  • بوتين: الولايات المتحدة تحرض الدول الأوروبية ضد روسيا بشأن تطوير الصواريخ وقد انتهكت واشنطن اتفاقية الصواريخ
     منذ 14 ساعة
  • بوتين: موسكو لا تنوي المبادرة بنشر الصواريخ في أوروبا لكن في حال فعلت واشنطن ذلك سنرد بالمثل
     منذ 14 ساعة
  • بوتين: علينا توفير المناخ الملائم للمستثمرين لجذب رؤوس الأموال ودعم نمو الاقتصاد
     منذ 15 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:04 صباحاً


الشروق

6:27 صباحاً


الظهر

12:08 مساءاً


العصر

3:20 مساءاً


المغرب

5:50 مساءاً


العشاء

7:20 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

من دكان حقوق الإنسان

منذ 436 يوم
عدد القراءات: 6075
من دكان حقوق الإنسان

بقلم: محمود مشالي

 أبطال المعتقلات وأبطال الجامعات.

فى صباح اليوم التالى  لقرار الرئيس الامريكى المختل دونالد ترامب نقل السفاره الامريكيه لدى الكيان الصهيونى الى القدس المحتله  العاصمه الابديه لدولة فلسطين  . قررت وانا القعيد الذى لا استطيع السير ان اتوجه الى منظقة وسط القاهره ظنا منى ان القاهره عاصمة العرب والعروبه و قلعة الاسلام الحصينه  سوف تتحول من حالة السكون والثبات والنوم العميق التى تغط  فيه الى سيول جارفه من التظاهرات للتصدى للقرار الامريكى . او ان الشعب المصرى سوف يتحرك لهدم السفارات الامريكيه والصهيونيه على قاطنيها او انهم قد يكونوا اكثر صرامه وقوه يعتقلوا السفيرين الامريكى والاسرائيلى حتى يتراجع ترامب عن قراره . لكن اصابتنى خيبة امل تبعها حاله من الاحباط حين شاهدت تحول القاهره الى ثكنه عسكريه لقمع اى مظاهرات ضد الاراده الامريكيه الصهيونيه . وفى هذه اللحظه تذكرت اربعة مواقف .

الاول : قيام مجموعه من شباب الثوره المصريه بإقتحام مقر سفارة بنى صهيون فى مصر وإنزال العلم الصهيونى من عليها وكان قبلها عدة تظاهرات لطرد السفير الصهيونى من مصر الكنانه .

الثانى : منذ قرابة خمسة اعوام دعانى امين حزب الاستقلال بمحافظة الغربيه للمشاركه فى يوم الارض والافطار بميدان التحرير . وكان على راس المشاركين الاستاذ مجدى احمد حسين رئيس حزب الاستقلال وعدد كبير من المصريين  . وكان الرجل قد خرج منذ فتره قريبه من المعتقل فى  قضية العبور الى غزه وكسره للحصار الذى تفرضه دولة الاحتلال الصهيونى بمساعدة مصر العربيه المسلمه . وهالنى تصميم هذا الرجل ورفاقه على المضى قدما وتحملهم مسئولية الدفاع عن القضيه الفلسطينه .

الثالث : وفى نهاية نفس العام  دعانى حزب الحريه والعداله بمحافظة الغربيه  للمشاركه فى تظاهره لدعم اهالى غزه رمز العزه والتنديد بالعدوان الصهيونى الغاشم على غزه .وللامانه لم اكن الوحيد الذى تمت دعوتى الى هذه التظاهره . فقد دعت المرحوم ابو المعالى فائق رحمه الله . ما اذكره من هذه التظاهره انه كان بها رجالا لو أرادوا خلع الجبال لخلعوها .حتى انه قد تحركت قوافل من كل التيارات السياسيه برعاة الدوله المصريه لدعم اهالى غزه ولقد اختلط فيه الشعبى بالرسمى كلا حسب قدراته لدعم اهالى غزه ومن المؤكد ان هذا صب فى مصلحة القضيه الفلسطينه وأرق نوم مجرمى بنى صهيون فى مضاجعهم .   

لما كان ابطال الحراك ضد الظلم والقهر والاستبداد والخيانه ومتحملى مسئولية الدفاع عن القضيه الفلسطينه فى المعتقلات او شهداء او مهاجرين بدينهم وقضيتهم من بطش النظام الحاكم فى مصر والوطن العربى . كان لزاما ان يظهر ابطال كل العصور والشركاء فى النضال .

الرابع : شباب الجامعات المصريه على مر العصور كانو وما زالوا هم وقود الثورات وتحركاتهم كانت هى المعادله الاصعب فى تاربخ الانظمه الحاكمه . مهما كانت حجم خيانة الانظمه الحاكمه  وعمالتها او تقاعصها وخشيتها على الكراسى يبقى شباب الامه هم القوه الضاربه ومحركة المشاعر وقائدة قاطرة الحريه والتغيير فى مصر . ولقد اثرت ان اذكر الشباب فى النهايه لانه يبقى الامل فيهم . ولقد كان رهانى عليهم انجح الرهانات فلم يخيبوا ظنى ابدا وبعد تظاهرات اليوم الاحد  والتى غطت ربوع الجامعات المصريه اؤكد ان الحريه قادمه بعز عزيز او بذل ذليل . وعاش نضال الشعب المصرى وعاشت مصر حره وستبقى القدس عربيه وسوف نحرر الاقصى الاسير وسنبقى نعلمها لابنائنا ان فلسطين ارض عربيه من البحر الى النهر وان الكيان الصهيونى مغتصب لوطننا . و تحيه لكل المعتقلين نضالكم نور نهتدى به .

 

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers