Responsive image

29º

25
يونيو

الثلاثاء

26º

25
يونيو

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية والمتحدث باسم لجنة القوى الوطنية والإسلامية جميل مزهر: شعبنا سيقف بالمرصاد ومفتاح الحل والحسم بيده ونحذر كل من يتعامل مع مخرجات صفقة القرن
     منذ 11 دقيقة
  • "يسقط مؤتمر البحرين" .. لافتة على أسوار البلدة القديمة بمدينة القدس
     منذ 13 دقيقة
  • المساعد السياسي لوزير الخارجية الإيراني: #إيران لا ترى سببا مقنعا للالتزام بالاتفاق النووي من جانب واحد.
     منذ 18 دقيقة
  • الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار: ندعو لتشكيل حكومة وحدة وطنية وانهاء الانقسام وتعزيز الموقف السياسي
     منذ حوالى ساعة
  • الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار: ندعو لاجتماع الاطار القيادي لتوحيد الموقف الوطني الفلسطيني للرد على ورشة البحرين وورشة البحرين ومخرجاتها
     منذ 2 ساعة
  • الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار: نؤكد على استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار حتى تحقيق أهدافها وهي أسلوب نضالي كفاحي يجب أن يتواصل ولن نقبل بتلكؤ الاحتلال في تطبيق التفاهمات
     منذ 2 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:09 صباحاً


الشروق

4:50 صباحاً


الظهر

11:57 صباحاً


العصر

3:33 مساءاً


المغرب

7:04 مساءاً


العشاء

8:34 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

تقرير حقوقى يوصى بضرورة إعادة هيكلة الأمن المركزي

كتب: شيماء صالح
منذ 2912 يوم
عدد القراءات: 2198

 أوصت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية في تقريرها الذى انتهت من إعداده الاثنين بضرورة صدور إعلان رسمي من وزارة الداخلية حول خطة زمنية لإعادة هيكلة الأمن المركزي في صورة قوات محترفة مختصة بحفظ الأمن العام، وفق ضوابط ومحددات معروفة، وفي حدود القانون.
وأشارالتقرير إلى أن المتظاهرين والشرطة تبادلا العنف بدرجات متفاوتة خلال أحداث 28 و29 يونيو الماضي ، مستدركا أن جهاز الشرطة اقترف حزمة من الممارسات العنيفة المخلة بكل المواثيق المنظمة للعمل الشرطي بما فيها محددات استخدام القوة في حالات "فض الشغب".
وأوضح التقرير اختلاف الروايات في تفسير أسباب اندلاع المصادمات، غير أن الشهادات التي تم جمعها من المتظاهرين والمصابين وأفراد الأمن والإسعاف وغيرهم أظهرت أن الطرفين كانا يتبادلان إلقاء الحجارة على بعضهما البعض، واستخدم المتظاهرون زجاجات المولوتوف ضد قوات الأمن التى قامت باستخدام الرصاص المطاطي والخرطوش وقنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي في بعض الأحيان ضد المتظاهرين، وفق ما أشار إليه مصابون وشهود عيان، وما أكده أطباء
وخلصت المبادرة في ختام تقريرها إلى ضرورة توسيع نطاق تحقيقات النيابة في أحداث هذين اليومين، بحيث تشمل تحقيقات شاملة داخل الجهاز الشرطي لتحديد نطاق المسؤولية عن أعمال العنف التي ارتكبها أفراد الشرطة، وتوجيه اتهامات واضحة لصناع القرار من داخل أروقة وزارة الداخلية المسئولين عن سلوك الشرطة ومصارحة الرأي العام بنتائج هذه التحقيقات.
وقال أحد مجندي الأمن المركزي - رفض الإفصاح عن اسمه - لباحثي المبادرة المصرية إن إلقاء الشرطة الحجارة على المتظاهرين جاء كرد فعل على هجوم المتظاهرين على أفراد الشرطة، " فلم توجد لدينا أية أوامر باستخدام السلاح، بخلاف عسكريين فقط ضمن كل تشكيل من تشكيلات الأمن المركزي التي أنيط بها حراسة مقر الداخلية يسمح لهما باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع لرد العدوان عن مبنى الداخلية. وكان الغرض هو ردهم وصرفهم إلى منازلهم ومصالحهم مرة أخرى، لكننا فشلنا. وتقدم بعض الضباط للتفاوض مع المتظاهرين لكنهم رفضوا التفاوض.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers