Responsive image

19º

26
أبريل

الجمعة

26º

26
أبريل

الجمعة

 خبر عاجل
  • مصادر للجزيرة: رسو البارجة الحاملة للعلم الفرنسي بميناء راس لانوف رافقه انتشار قوة عسكرية تابعة لحفتر بالمنطقة
     منذ 2 ساعة
  • بارجة حربية تحمل علم فرنسا ترسو لساعات بميناء راس لانوف شرق #ليبيا وتغادر لوجهة غير معروفة
     منذ 2 ساعة
  • داخلية الوفاق تصدر مذكرة لاعتقال محمود الورفلي مساعد حفتر بعد معلومات عن مشاركته في هجوم #طرابلس
     منذ 8 ساعة
  • سودانيون يتظاهرون في محيط السفارة المصرية لمطالبة السيسي بعدم التدخل في الشأن السوداني الداخلي.
     منذ 12 ساعة
  • الصادق المهدي يؤكد أنه سيدرس الترشح للرئاسة في حال إجراء انتخابات وليس خلال المرحلة الانتقالية
     منذ 13 ساعة
  • الصادق المهدي: السودان قد يواجه انقلابا مضادا إذا لم يتوصل الحكام العسكريون والمعارضة لاتفاق بشأن الانتقال
     منذ 13 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:45 صباحاً


الشروق

5:13 صباحاً


الظهر

11:53 صباحاً


العصر

3:29 مساءاً


المغرب

6:32 مساءاً


العشاء

8:02 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

منظمات وصحف عالمية: "السيسي" يُجري انتخابات هزلية بمصر

منذ 454 يوم
عدد القراءات: 4118
منظمات وصحف عالمية: "السيسي" يُجري انتخابات هزلية بمصر


نددت منظمات دولية وصحف، الجمعة، بالاجراءات والسياسات التي يتبعها قائد نظام العسكر عبدالفتاح السيسي، فى مسرحية الانتخابات الرئاسية، التي وضع أمامه الكومبارس سيد البدوي، رئيس حزب الوفد.

ولم تمر 24 ساعة على هجوم جون ماكين رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي، على نظام الانقلاب، حتى قالت وزارة الخارجية الأمريكية، في تعليق لها على التطورات في مصر، إن المسئولين الأمريكيين “قلقون إزاء التقارير حول اعتقال وانسحاب واستبعاد مرشحين من العملية الانتخابية الرئاسية، وسط شكاوى من عدم عدل هذه الانتخابات.

كما أعربت الأمم المتحدة عن قلقها بسبب القبض على الفريق سامي عنان، حيث قال المتحدث باسم المنظمة" ستيفان دوجاريك" أمس الخميس للصحفيين: "إننا نحث السلطات المصرية على ضمان إجراء الحملة الانتخابية بطريقة موثوقة وشاملة وسلمية وتشاركية".

من جهتها أكدت منظمة العفو الدولية أنّ القبض على سامي عنان يعد هجوما صارخا على حرية التعبير والمشاركة السياسية في مصر، مؤكدة أن عنان مرشح من بين آخرين اعتقلوا وأدينوا بتهم ملفقة من السلطات المصرية، التي كانت جريئة في اعتقال أيّ شخص يقف أمام السيسي ومضايقته.

وأكدت المنظمة الدولية أن المرشحين المحتملين الذين انسحبوا من السباق أو تم اعتقالهم بذلوا جهودا كبيرة في حملاتهم الانتخابية، لكنهم تعرضوا لهجمات إعلامية وحملات ترهيب وتخويف.

وعلقت مجلة "نيوزويك" الأمريكية إنه مع اقتراب موعد الانتخابات المصرية أكثر فأكثر، فإن رئيس الانقلاب الحالي للبلاد يعتقل المرشحين المنافسين له واحدا تلو الآخر، أو يحرمهم من حق الترشح؛ بحجة قانونية واهية، مشيرة إلى أن السيسي ينتهج في هذا الشأن التكتيك الذي يتبعه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأكدت "نيوزويك" أن السيسي يتصرف كشخص يعرف جيدا أنه فقدَ دعم الشعب المصري له، ويخشى من المنافسة النزيهة، مطالبة الإدارة الأمريكية بأن تغير طريقة معاملتها لنظام السيسي وفقا لهذا التغير.

أما صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، فقالت إنه على الرغم من التوقعات بأنه لا أحد من المرشحين المحتملين خالد علي أو سامي عنان كان يشكل أي تهديد انتخابي حقيقي للسيسي، الذي يحكم قبضته على البلاد منذ إطاحته بأول رئيس مصري منتخب في عام 2013، إلا أن السيسي عقد النية لسحق أي منافس له، حتى قبل أن يبدأ حملته الانتخابية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بعد انسحاب جميع المرشحين، فإن التحدي الأكبر الذي يواجه السيسي الآن هو إقناع المصريين بالذهاب إلى صناديق الاقتراع للتصويت في .

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" إن الجيش اعتقل رئيس الأركان الأسبق، المرشح المحتمل للرئاسة سامي عنان، ووجه له مجموعة من الادعاءات والاتهامات الخطيرة، في خطوة تهدف إلى دفعه خارج السباق، مؤكدة أن عنان أصبح آخر مرشح للرئاسة يدفع للخروج من السباق بعد أحمد شفيق وأنور السادات وخالد علي.

وأضافت أنه بعد فشل السيسي في الاقتصاد والسياسية والأمن، فلا عجب أن يقدم اثنان من كبار الجنرالات المتقاعدين نفسيهما بديلين له، لكن السيسي رد باعتقالهما، وهو ما يؤكد أنه يعرف أن شعبيته تهاوت بشكل سريع، وأنه دون دعم النخبة العسكرية فإنه لن يستمر في الحكم.

ونصحت "واشنطن بوست" إدارة الرئيس دونالد ترامب بمراجعة موقفها بشأن علاقاتها مع النظام المصري، مؤكدة أن السيسي لم يعد صديقا للولايات المتحدة، بل عبئا عليها.

فيما قالت وكالة أنباء "أسوشيتد برس" الأمريكية إن مصريين تلقوا أموالا أو مواد غذائية من رجال أعمال مقربين من السلطة؛ لدعم السيسي، مقابل توقيع توكيلات للسيسي.

وقالت الوكالة إنه من المؤكد فعليا أن السيسي سيفوز بفترة رئاسية ثانية، بعد أن أصبح كافة معارضيه البارزين إما في السجن، أو غادروا الدولة، أو تم إسكاتهم، مشيرة إلى أن شراء الأصوات وتخويف المعارضين كانت ملامح الانتخابات المصرية قبل ثورة يناير 2011.

وقالت صحيفة "تليجراف" البريطانية إن الاعتقال أو المحاكمة أو الانسحاب هو مصير جميع منافسي السيسي، ونقلت عن محللين قولهم إن السيسي وحلفاءه في القوات المسلحة والأجهزة الأمنية عازمون على التأكد من أنه لا يواجه تحديا حقيقا لإعادة انتخابه، ولا نقدا عاما قويا أثناء الحملة الانتخابية".

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers