Responsive image

22º

26
سبتمبر

الأربعاء

26º

26
سبتمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • بولتون: طهران ستدفع "ثمنا باهظا" إذا كانت تتحدى واشنطن
     منذ 9 ساعة
  • أمير قطر: الحصار أضر بسمعة مجلس التعاون الخليجي
     منذ 9 ساعة
  • الصحة الفلسطينية: 5 إصابات إحداها حرجة برصاص الاحتلال شرق قطاع غزة
     منذ 9 ساعة
  • عاهل الأردن: خطر الإرهاب العالمي ما زال يهدد أمن جميع الدول
     منذ 10 ساعة
  • روحاني: إسرائيل "النووية" أكبر تهديد للسلام والاستقرار في العالم
     منذ 10 ساعة
  • روحاني: أمن الشعوب ليس لعبة بيد الولايات المتحدة
     منذ 11 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:17 صباحاً


الشروق

6:40 صباحاً


الظهر

12:46 مساءاً


العصر

4:13 مساءاً


المغرب

6:52 مساءاً


العشاء

8:22 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"الحقوق العربية فى القدس".. ندوة لحزب الاستقلال بمحافظة الدقهلية

منذ 221 يوم
عدد القراءات: 2368
"الحقوق العربية فى القدس".. ندوة لحزب الاستقلال بمحافظة الدقهلية

عقدت أمانة التثقيف بحزب الاستقلال فى الدقهلية، ندوة بعنوان "الحقوق العربية فى القدس"، والتي حاضر فيها الأستاذ أحمد القزاز -أمين الحزب بالمحافظة-، والتي تحدث فيها عن الحقوق العربية فى مدينة القدس الفلسطينية، وتفنيد الدعاوي الكاذبة التي يطلقها الصهاينة عبر وسائل إعلامهم الضخمة التي تجتاح العالم.

وقدم الندوة الأستاذ / حسن صالح -عضو أمانة التثقيف فى المحافظة-، ورحب الحضور بعد التعريف بفقرات الندوة، وقدم الأستاذ خالد القزاز، الذي تلي عدد من آيات القرآن الكريم لافتتاح الندوة، والتي كانت من نوريات سورة البقرة وتحديدًا من الآية رقم (245) وحتي الآية (251).

وبدأ الحديث بعدها للأستاذ صالح (مقدم الندوة)، والذي تطرق إلي قصة طالوت وجالوت ونبى الله صموئيل، وتفحيص الجنود حتى تم فرزهم بقوة الأيمان لمواجهه عدو الله وعدوهم والنصر والتمكين.

 ثم تحدث الأستاذ / أحمد القزاز عن سكان القدس الآوائل اليبوسيون من أصل عربى قبل ألف عام قبل الميلاد ثم تمكين اليهود بالنصر عليهم على يد نبى الله داود، ثم نبى الله سليمان واختلاف أبنائه وتقسيمها ثم جاء الفرس بالقضاء على اليهود وقتلهم وسبيهم وأكمل الروم القضاء عليهم وتشريدهم حتى عام 1948 م،
ثم توالت الحضارات اليونانية والرومانية حتى جاء الاسلام عام 637 .م .

ثم تطرق "القزاز" فى حديثه أيضًا عن مدينة القدس عبر التاريخ والمفاوضات بين العرب وإسرائيل والخلاف بينهم  وحيث أن القدس اهم مدينة فى العالم بعد مكة المكرمه والمدينة المنورة لما بها من آثار اسلامية بداية من الخلفاء والآمويين والعباسين ثم سيطر الغزاه عليها حتى جاء صلاح الدين ليطهرها ثم جاء المماليك ثم العثمانين حتى 1917 م. وسقوطها على يد الاستعمار البريطانى

واوضح "القزاز" فى حديثه الموجه لحضور الندوة من أعضاء الحزب قائلاً: إذن حكّم الإسلام القدس 13 قرنا ، وحكم اليهود . 3 قرون، وحكم الرمان 4 قرون، واجمع المؤرخين أن الحكم الإسلامى العربى للقدس تميز بالتسامح .

وأشار "القزاز" أيضًا إلي الأثر الديني فى النظام القانونى للقدس وكيف يتعامل اليهود مع خصومهم.

كما تحدث عن القدس والصراع العربى - الاسرائيلى ووضع خريطة القدس والقضية الفلسطينية على الصعيد العالمى ووضعها فى جدول الأعمال فى الأمم المتحده وامام مجلس الامن، ثم تحولت إلى جدول أعمال الوكالات المتخصصة كاليونسكو والطيران المدنى، ثم إلى لجان وهيئات وكالة الغوث للاجئين الفلسطنين (الأونروا)، ولجنة حقوق الشعب الفلسطينى.

وعن الحقوق العربية فى القدس، قال "القزاز" أن هذا أضاف أوضح لنا لب الأمر، الذي تلخص فى الصراع الدينى وطرفه الاستعمار الصهيونى الاستيطاانى لذا يجب الفصل بين الاستعمار الغربى أمريكا والمخططات الصهيونية للتوسع على حساب الحقوق العربية وابتلاع مزيد من الأرضي العربية.

ثم أكد "القزاز" إن إسرائيل تعمل من أجل قيام دولة إسرائيل "المزعومة"، فى نطاق ما يعرف بـ القانون الأساسى .. على أن القدس هى عاصمة إسرائيل الأبدية ولكى يتحقق الحلم فهى تقوم بإقمة المستوطنات عليها واقامة مباني  تخالف الطابع العام للمدينة والاعتداء على الأماكن المقدسة بالحرق أو الهدم.

واختتم "القزاز" حديثه للحضور قائلاً: أن الحقوق العربية واضحة على القدس والقانون الدولى يصفى حماية واسعة علية وأن إسرائيل ﻻتحترم الحقوق العربية الاسلامية للمدينة، لذا يجب ان تستمر المقاومة الفلسطينية للاحتلال الصهيونى، وأنهى الحديث بالأية الكريمة "ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوى عزيز " الأحلام الحاقة تتحقق فى الواقع والمهم هو السعى والاستعداد .

هذا وبالله التوفيق والله المستعان وعليه التكلان.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers