Responsive image

21º

24
سبتمبر

الإثنين

26º

24
سبتمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • البطش للأمم المتحدة: شعبنا الفلسطيني لن يقبل الاحتلال ولن يعترف بشرعيته
     منذ حوالى ساعة
  • إصابة فلسطنيين عقب إطلاق الاحتلال النار علي المتظاهرين قرب الحدود الشمالية البحرية
     منذ حوالى ساعة
  • مندوب قطر في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة: استهداف المتظاهرين في غزة جريمة حرب
     منذ 2 ساعة
  • قوات الأمن تقتحم جريدة "المصريون" وتعتقل الصحفيين وتصادر الأجهزة
     منذ 3 ساعة
  • النقض تؤيد أحكام الإعدام لـ20 معتقلًا والمؤبد لـ80آخرين بـقضية"مركز شرطة كرداسة"
     منذ 4 ساعة
  • تأييد حكم المؤبد على المعتقل "سامية شنن" بقضية "مركز شرطة كرداسة"
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:16 صباحاً


الشروق

6:39 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:14 مساءاً


المغرب

6:55 مساءاً


العشاء

8:25 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

حارة الرجل الذى كفر !!

منذ 215 يوم
عدد القراءات: 1191
حارة الرجل الذى كفر !!

بقلم : على القماش

بمناسبة تغيير اسماء الشوارع فقد حدثت مثلها منذ حوالى  نصف قرن ، ولكن الفارق ان وقتها كان هناك حوارى باسماء يستحى سكانها منادتهم بها ، وشكى اصحابها  من هذه الاسماء وطالوا بتغييرها  .

 ولانه من  المعروف ان اسماء الشوارع والحوارى كانت الحوارى تسمى بأشهر مهنة أو أشهر معلم مثل حارة السقايين وغيرها من المهن.

، كانت احد حوارى القاهرة خاصة باعداد العروس للزفاف من اعمال نظافة داخلية وكان اسمها حارة – لا مؤاخذه " النتيفه " اسف للفظ ولكن يمكن الرجوع لمحافظة القاهرة وسجلات اسماء الشوارع القديمة  ، وتم تغيير اسم الحارة ، وكذلك تم تغيير اسم حارة " الملوخية " وغيرها من الاسماء المضحكة.

وكان ضمن حوارى القاهرة حارة باسم " كفاريللى " وهو اسم احد مهندسى الحملة الفرنسية ، ولكن العامة كما يقول الجبرتى فى عجائب الاثار  " أما الرعايا  من اهل مصر فأنهم نظروا للفرنسيس بعين الذلة والاحتقار وأنزلوهم عن درجة الاعتبار وكشفوا نقاب الحياء معهم بالكلية وتطاولوا عليهم بالسب واللعن ".

ومن هنا كان تحريف العامة لاسماء قواد الحملة الفرنسية واطلاق اسماء ساخرة أو تخفيف الاسم لانه ثقيل النطق بالنسبة لهم ..  فالقائد الذى اوكل له شرطة القاهرة  " بارتولومى " حرفوه  الى فرط الرمان ، وكانوا يهتفوا بكلام مقفى " الله ينصر السلطان ويهلك فرط الرمان ".

ومع اطلاق الاسماء على الشوارع تمت تسمية حارة باسم حارة  " كفاريللى "  وهو أحد ابرز مهندسى الحملة الفرنسية ، الا ان الاهالى حرفوا اللافته الى حارة  " اللى كفر " ولم يتنبه أحد لسنوات طويلة .. الى ان قامت مصلحة التنظيم بمراجعة الاسماء ، ولم يعرفوا بأصل الحكاية فقاموا بتعديل يجارى الاسم ، فأطلقوا اسم حارة " الرجل الذى كفر " !! .. وقد تنبه الاديب يحيى حقى لهذه الطرفة وأوردها فى كتابه " خليها على الله " طبعة اكتوبر 1959.

والى طرفة اخرى من عجائب تغيير اسماء الشوارع.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers