Responsive image

27º

22
يوليو

الأحد

26º

22
يوليو

الأحد

 خبر عاجل
  • الدفاع الروسية تعلن إحباط هجوم على قاعدتها الجوية في حميميم السورية
     منذ 10 ساعة
  • عاجل| مقتل 11 من الحرس الثورى غرب إيران
     منذ 15 ساعة
  • حافلات الإجلاء من القنيطرة تصل إدلب محملة بالمئات من مقاتلي المعارضة
     منذ 15 ساعة
  • حافلات الإجلاء من القنيطرة تصل إدلب محملة بالمئات من مقاتلي المعارضة
     منذ 15 ساعة
  • مصرع وإصابة 4 أشخاص في انفجار بمقديشيو
     منذ 15 ساعة
  • مصرع وإصابة 4 أشخاص في انفجار بمقديشيو
     منذ 15 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:25 صباحاً


الشروق

6:02 صباحاً


الظهر

1:01 مساءاً


العصر

4:38 مساءاً


المغرب

8:00 مساءاً


العشاء

9:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

المجتمع الدولي بين مؤيد ومعارض للعدوان الثلاثي على سوريا

قطر والسعودية وتركيا يؤيدون الضربة ردًا مزاعم تورط النظام في مجزرة الكيماوي بدوما.. ولبنان والعراق والأردن وإيران يعربون عن رفضهم التام للتدخل العسكري

منذ 99 يوم
عدد القراءات: 1697
المجتمع الدولي بين مؤيد ومعارض للعدوان الثلاثي على سوريا

في تمام الساعة 3:55 فجر اليوم السبت 14 أبريل،  اُطلقت دفعات من الصواريخ المجنحة الأمريكية على أهداف عسكرية سورية في العاصمة دمشق، بينما شاركت كلًا من فرنسا وبريطانيا بشن غارات آخرى ضد مراكز بحثية سورية، وقد اختلفت ردة الفعل الدولية والعربية بشأن العدوان الثلاثي، ما بين مؤيد ومعارض.

وقد أصدرت القيادة العامة للجيش السوري بيانًا حول  العدوان، مشيرة إلى أن الدول الثلاث استهدفوا  العاصمة دمشق ومواقع عسكرية في مدن آخرى بـ 110 صواريخ، مشيرة إلى أن الهجوم بدأ في تمام الساعة 3:55 فجر اليوم السبت.

وبث التلفزيون الرسمي بيانا للأركان قالت فيه إن "الدفاعات الجوية تصدت لمعظم الصواريخ وبعضها أصاب مركز البحوث العلمية في منطقة برزة".

وقالت الوكالة "روسيا اليوم"  ، أن الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" دعا مجلس الأمن لعقد جلسة طارئة لمناقشة تداعيات العدوان الثلاثي والهجمة الصاروخية التي استهدفت مواقع عسكرية سورية  بأكثر من 100 صاروخ، قال النظام السوري إنه تصدى لأغلبها.

وكشفت وزارة الدفاع الروسية، عن كامل المواقع المستهدفة في سوريا، بالضربة الثلاثية  فجر السبت.

وجاءت قائمة المواقع كالتالي، وفقا لرواية وزارة الدفاع الروسية:


المطار الدولي بـ4 صواريخ أسقطت جميعها.

مطار ضمير العسكري بـ12 صاروخا، أسقطت جميعها.

مطار بلي العسكري جنوب شرقي دمشق بـ18 صاروخا أسقطت جميعها.

مطار شعيرات العسكري بـ12 صاروخا أسقطت جميعها.

وتعرض مطار المزة لتسعة صواريخ تم إسقاط 5 منها.

وقصف مطار حمص بـ16 صاروخا تم تدمير 13 منها دون أضرار جدية في الموقع.

وتعرضت منطقتا برزة وجمرايا للقصف بـ30 صاروخا تم إسقاط 7 منها.


وقد اختلفت ردة الفعل العربية والدولية حول العدوان الثلاثي التي نفذته أمريكا وبريطانيا وفرنسا ضد مواقع عسكرية سورية ، وأصدرت بعد الدولة العربية والإسلامية بيانات تأييد للهجمة الصاروخية ،  والبعض الآخر أعلن معارضته التامة للعدوان  .


ردود الفعل العربية والإسلامية المؤيدة :-

 

السعودية وقطر أول المؤيدين للضربة العسكرية للنظام السوري

 

وبعد ساعات من الهجمة الصاروخية على سوريا، خرجت كلًا من السعودية وقطر ببيانات تأييد للضربة التي نفذتها الدول الثلاث ، مشيرة إلى أن الضربة جاءت ردًا على استخدام الجيش السوري العربي للأسلحة الكيميائية ، وذلك الأمر الذي ينفيه النظام مرارًا  .


قطر ..


وقالت وزارة الخارجية القطرية في بيان رسمي اليوم السبت ، أن الضربة الصاروخية للعدوان الثلاثي جاءت بعد  استخدام النظام الأسلحة الكيماوية وعدم اكتراثه بالنتائج الإنسانية والقانونية المترتبة على تلك الجرائم ، على حد وصفها .

وحمل بيان الخارجية القطرية ، الحكومة السورية المجزرة التي حدثت في دوما باستخدام السلاح الكيماوي ضد المدنيين  وغيرها من "جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي أودت بحياة أطفال ونساء طوال السنوات الماضية".


السعودية ..

 

وفي نفس السياق ، أعربت المملكة العربية السعودية عن تأييدها الكامل للضربة قائلًا  :"إن العمليات العسكرية جاءت ردًا على استمرار النظام السوري في استخدام الأسلحة الكيمائية المحرمة دولياً ضد المدنيين الأبرياء بما فيهم الأطفال والنساء، استمرار لجرائمه البشعة التي يرتكبها منذ سنوات ضد الشعب السوري الشقيق".

وحملت المملكة النظام السوري مسؤولية تعرض سوريا لهذه العمليات العسكرية، في ظل تقاعس المجتمع الدولي عن اتخاذ الإجراءات الصارمة ضد نظام الأسد.

تركيا ..

ورحبت وزارة الخارجية التركية بالهجمة الصاروخية ، واعتبرت أنه "رد في محله".

وقالت الخارجية في بيان لها إن الضربات "ترجمت مشاعر الضمير الإنساني بأسره في مواجهة الهجوم الكيماوي على دوما".


الدولة العربية المعارضة :- 

 

العراق يعبر عن قلقه ولبنان ترفض التدخل الأجنبي أي كان والأردن يُطالب بحل سلمي :-


العراق ..

 

وفي الجهة الآخرى المعارضة ، أصدرت وزارة الخارجية العراقية بيانًا بعد ساعات من الضربة ، تعرب فيها عن قلقها من الهجمة الصاروخية التي استهدفت سوريا ، مشيرة إلى أن ذلك تصرف "خطير جدًا"  لما له من تداعيات على المواطنين الأبرياء.

وقال بيان للوزارة إنها "الخارجية تشدد على "ضرورة الحل السياسي الذي يلبي تطلعات الشعب السوري، وان عملا كهذا من شأنه أن يجر المنطقة إلى تداعيات خطيرة تهدد أمنها واستقرارها وتمنح الإرهاب فرصة جديدة للتمدد بعد أن تم دحره في العراق وتراجع كثيرا  في سوريا".

ودعت الوزارة القمة العربية، التي تنعقد الأحد في المملكة العربية السعودية، لاتخاذ موقف واضح تجاه هذا التطور.

الأردن ..

بينما جددت الأردن على موقفها الثابت من "الحل السياسي للأزمة السورية" ،دون أن يذكر رفضه أو تأيده الصريح للضربات الغربية الأخيرة على مواقع للنظام.

وقال "محمد المومني" وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة،: "هذه الأزمة، وإذ تدخل عامها الثامن، فإن الحل السياسي لها هو السبيل ُ والمخرج الوحيد لها وبما يضمن ُ استقرار سوريا ووحدة أراضيها وأمن شعبها".

وتابع  أن "الحل السياسي يحفظ وحدة الشعب السوري الشقيق ويعيدُ الأمن والاستقرار لسوريا"، لافتا الى أن "استمرار العنف فيها يؤدي إلى المزيد من العنف واستمرار الصراع والقتال والدمار والتشريد الذي ضحيته الشعب السوري الشقيق".

 لبنان ..

وفي نفس السياق ، أعلن رئيس  الجمهورية اللبنانية، ميشال عون، رفضه التام لما حدث في سوريا من عدوان ثلاثي ، مشير إلى انه لا يسهم في إيجاد حل سياسي للأزمة  التي دخلت عامها الثامن، ويعيق محاولات إنهاء معاناة الشعب السوري.

قال عون في بيان لرئاسة الجمهورية، إن التدخل الذي حصل في سوريا "قد يضع المنطقة في وضع مأزوم تصعب معه إمكانية الحوار الذي بات حاجة ضرورية لوقف التدهور وإعادة الاستقرار والحد من التدخلات الخارجية التي زادت الأزمة تعقيدا".

وأكد  أن لبنان يرفض "أن تستهدف أي دولة عربية باعتداءات خارجية بمعزل عن الأسباب التي سيقت لحصولها، يرى في التطورات الأخيرة جنوحا إلى مزيد من تورط الدول الكبرى في الأزمة السورية، مع ما يترك ذلك من تداعيات".


إيران ..

من جهتها أعلنت الجمهورية الإسلامية في  إيران رفضها الضربة، وحملت في بيان لوزارة خارجيتها "أمريكا وحلفاءها مسؤولية تبعات وآثار هذه المغامرة".

وقال خامنئي: "أعلن صراحة بأن الرئیسین الأمريكي والفرنسي ورئیسة وزراء بریطانیا مجرمون، ولن یحقّقوا شیئاً (..)".


وفي سياق آخر ، أعلنت عدة دول أجنبية معارضتها للهجمة الصاروخية ، ومنها روسيا وجمهورية روسيا البيضاء ، والصين . 

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا شونينج فى بيان "نعارض بشكل ثابت استخدام القوة فى العلاقات الدولية وندعو إلى احترام سيادة واستقلال وسلامة أراضى جميع الدول".

 

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers