Responsive image

18
نوفمبر

الأحد

26º

18
نوفمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • الخارجية الأمريكية.. أسئلة عديدة ما زالت تحتاج إلى أجوبة في ما يتعلق بقتل خاشقجي
     منذ 3 ساعة
  • أردوغان... تجاوزنا المرحلة التي كانت فيها مساجد البلاد بمثابة حظائر، ووسعنا نطاق حرية التعبير
     منذ 3 ساعة
  • رئيس الوزراء الكندي: قضية مقتل خاشقجي كانت حاضرة في نقاشات قمة أبيك
     منذ 3 ساعة
  • كريستين فونتين روز مسؤولة السياسة الأميركية تجاه السعودية في البيت الأبيض، قدمت استقالتها أول أمس الجمعة
     منذ 4 ساعة
  • الأرجنتين تُعلن الحداد لمدة ثلاثة أيام على ضحايا الغواصة
     منذ 4 ساعة
  • القناة العاشرة: نتنياهو ينوي تكليف نفتالي بينت لتسلم وزارة الجيش حتى نوفمبر 2019
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:51 صباحاً


الشروق

6:16 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

قراءة صوتية لكتاب كامب ديفيد فى الميزان - الفصل الأول

منذ 173 يوم
عدد القراءات: 3911
قراءة صوتية لكتاب كامب ديفيد فى الميزان - الفصل الأول

نستكمل معكم عرض وقراءة صوتية لكتاب من كامب ديفيد الى مدريد للاستاذ مجدي أحمد حسين 

يحتوى الفصل الاول على عدة مقالات تحت عنوان الطريق الى كامب ديفيد الى مدريد اولها من مبادرة القدس الى كامب ديفد

واستعرض الكاتب مسيرة كامب ديفيد التى بدأت بزيارة السادات للقدس المحتلة عام 1977,  وأن الإنجاز الملموس والواقعى الوحيد بالمعنى الإيجابى يتمثل فى استعادة مصر لسيناء من الناحية الإدارية.. وكيف يرد مناصرو "كامب ديفيد" من كتبة الحكومة ويؤكد الكاتب ان مناقشة هذا وقت كتابة المقال لم يكن استعاده سيناء وان الهدف تمثل فى ثلاث نقاط هى : 

أولا: ألا نقدم خبرة مصر فى كامب ديفيد باعتبارها خبرة رائدة وناجحة.

ثانيا: أن نكشف القيود التى كبلت أيدى مصر, كى يدرك أى حاكم وطنى ذكى ضرورة التخلص منها تدريجيا دون أن يفقد سيناء.

ثالثا: أن نسترد الثمن الباهظ الذى دفعناه.. ويتعلق بالسيادة والاستقلال.. وبصلاتنا العضوية والتاريخية بالجسد العربى - الإسلامى.

ثم تحدث الكاتب تحت عنوان  الحل المنفرد ذاكرا ان اندفاع السادات فى التسوية المنفردة مع إسرائيل لم يكن من قبيل الذكاء الزائد الذى لا يتحلى به أقرانه من الحكام العرب.. ولم يكن من قبيل بعد النظر.. بمعنى أن السادات سبق عصره!! كما يقال الآن.

الفارق الجوهرى بين السادات وغيره من الأطراف العربية "سوريا - الأردن - منظمة التحرير - لبنان" فيما يتعلق بالتسوية مع إسرائيل.. أن السادات تلقى وعودا صريحة من أمريكا، ومن إسرائيل بإمكانية الانسحاب من سيناء.. وكان هذا هو الطعم الثمين الذى جذبوا به السادات، ومن ثم مصر بعيدا عن محيطها العربى

وكانت اهم النقاط فى هذا الفصل تحت عناوين :
الصيغة النهائية لاتفاقيتى كامب ديفيد
المعاهدة المصرية الإسرائيلية دليل دامغ على الانفراد
ولكن ماذا جنت مصر من الاتفاق المنفرد؟
القوات الدولية
ماذا كان رأى المفاوض المصرى خلال المفاوضات فى هذه النتائج؟
التطبيع بالإكراه

استمع ايضا الى :

قراءة صوتية لكتاب كامب ديفيد فى الميزان - المقدمة

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers