Responsive image

34º

21
يوليو

الأحد

26º

21
يوليو

الأحد

 خبر عاجل
  • عطل مفاجئ بالخط الأول لمترو الأنفاق يتسبب في تأخير القطارات
     منذ حوالى ساعة
  • الجزيرة: لجنة التحقيق القضائية في أحداث فض اعتصام الخرطوم تقدم تقريرها إلى النائب العام غدا الأحد
     منذ 23 ساعة
  • ظريف يدعو بريطانيا الكف عن لعب دور الأداة في الارهاب الاقتصادي الاميركي ضد ايران
     منذ يوم
  • إسماعيل هنية: لم نتدخل في الشأن السوري الداخلي سابقا ولن نتدخل في أي مرحلة قادمة ونتمنى عودة سوريا القوية واستعادة عافيتها
     منذ يوم
  • وزارة العدل في حكومة الوفاق الوطني الليبي: الإفراج عن البغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء في عهد القذافي "لدواع صحية".
     منذ يوم
  • وكالة الأنباء السعودية تزعم إسقاط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه أبها جنوب السعودية.
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:25 صباحاً


الشروق

5:02 صباحاً


الظهر

12:01 مساءاً


العصر

3:38 مساءاً


المغرب

7:00 مساءاً


العشاء

8:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

قراءة صوتية لكتاب كامب ديفيد فى الميزان - الفصل الأول

منذ 418 يوم
عدد القراءات: 4630
قراءة صوتية لكتاب كامب ديفيد فى الميزان - الفصل الأول

نستكمل معكم عرض وقراءة صوتية لكتاب من كامب ديفيد الى مدريد للاستاذ مجدي أحمد حسين 

يحتوى الفصل الاول على عدة مقالات تحت عنوان الطريق الى كامب ديفيد الى مدريد اولها من مبادرة القدس الى كامب ديفد

واستعرض الكاتب مسيرة كامب ديفيد التى بدأت بزيارة السادات للقدس المحتلة عام 1977,  وأن الإنجاز الملموس والواقعى الوحيد بالمعنى الإيجابى يتمثل فى استعادة مصر لسيناء من الناحية الإدارية.. وكيف يرد مناصرو "كامب ديفيد" من كتبة الحكومة ويؤكد الكاتب ان مناقشة هذا وقت كتابة المقال لم يكن استعاده سيناء وان الهدف تمثل فى ثلاث نقاط هى : 

أولا: ألا نقدم خبرة مصر فى كامب ديفيد باعتبارها خبرة رائدة وناجحة.

ثانيا: أن نكشف القيود التى كبلت أيدى مصر, كى يدرك أى حاكم وطنى ذكى ضرورة التخلص منها تدريجيا دون أن يفقد سيناء.

ثالثا: أن نسترد الثمن الباهظ الذى دفعناه.. ويتعلق بالسيادة والاستقلال.. وبصلاتنا العضوية والتاريخية بالجسد العربى - الإسلامى.

ثم تحدث الكاتب تحت عنوان  الحل المنفرد ذاكرا ان اندفاع السادات فى التسوية المنفردة مع إسرائيل لم يكن من قبيل الذكاء الزائد الذى لا يتحلى به أقرانه من الحكام العرب.. ولم يكن من قبيل بعد النظر.. بمعنى أن السادات سبق عصره!! كما يقال الآن.

الفارق الجوهرى بين السادات وغيره من الأطراف العربية "سوريا - الأردن - منظمة التحرير - لبنان" فيما يتعلق بالتسوية مع إسرائيل.. أن السادات تلقى وعودا صريحة من أمريكا، ومن إسرائيل بإمكانية الانسحاب من سيناء.. وكان هذا هو الطعم الثمين الذى جذبوا به السادات، ومن ثم مصر بعيدا عن محيطها العربى

وكانت اهم النقاط فى هذا الفصل تحت عناوين :
الصيغة النهائية لاتفاقيتى كامب ديفيد
المعاهدة المصرية الإسرائيلية دليل دامغ على الانفراد
ولكن ماذا جنت مصر من الاتفاق المنفرد؟
القوات الدولية
ماذا كان رأى المفاوض المصرى خلال المفاوضات فى هذه النتائج؟
التطبيع بالإكراه

استمع ايضا الى :

قراءة صوتية لكتاب كامب ديفيد فى الميزان - المقدمة

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers